معرض الصور الفوتوغرافية
 منتديات موهبة
           التقويم      


«««2627282930»»»

معرض الصور الفوتوغرافية توسيع / تضييق
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/08/13
AM 9:57 

شاب موهوب بدأ برسم الحشرات فأصبح مصورا علميا محترفا

تتبع حياة الحشرة المدرعة وسجل بناء طائر أبو الحناء لعشه

صورة لمراحل حياة طائر أبو الحناء الذي يبني عشه بالحجارة

Bookmark and Share
المخواة: ناصر الشدوي 2010-07-25 12:21 AM     

لم يكن يتوقع يوما من الأيام أنه سيمتلك كاميرا رقمية يصل ثمنها أحد عشر ألف ريال، ولم يكن يتوقع أن هوايته وحبه لرسم الطيور والحشرات في الصغر سيحولانه لمصور محترف يلتقط الصور النادرة والصعبة لتلك الطيور والحشرات وتكون سببا لشهرته. إنه أحمد محمد العمري المعروف لدى محبي فنه على المنتديات بـ (alsat3 ). أحمد العمري من محافظة المخواة وهو معلم وعضو الجمعية السعودية للتصوير الضوئي بمنطقة الباحة وهو واحد من الشباب السعودي الموهوب والمبدع في فن التقاط الصور الفوتوغرافية وتخصص في تصوير أندر اللقطات.
وعن بداياته يقول: كنت قد نشأت على حب رسم الطيور والحشرات في كراسات الرسم في مراحل الدراسة الأولى وكنت مغرما بذلك لأنني أحب مشاهدتها ومتابعة حركاتها وطريقة عيشها ولم أكن أحلم في تلك الأيام بأن امتلك تقنية متقدمة تمكنني من التقاط أجمل الصور وأندر اللقطات لتلك الحشرات والطيور الجميلة التي لا يقدر جمالها إلا من اقترب منها وراقب مراحل حياتها وطريقة عيشها.
وعن عشقه للطبيعة وحبه لها يقول العمري: أحب الطبيعة بكل ما تحويه وأحاول البحث عن كل جديد فيها من نباتات وطيور وحشرات وأحاول فهمها ودراستها عن قرب. في السابق لم يكن لدي كاميرا مثل الآن وكنت أعتمد على الرسم وبعد امتلاكي لها التقطت عددا كبيرا من الصور وخاصة للطبيعة وما تحويه.
وعن جولاته في مناطق الجنوب ومنطقة الباحة خاصة يقول:
قمت بجولات كثيرة جدا إلى أغلب محافظات المنطقة الجنوبية بالإضافة إلى منطقتي الباحة وصورت مناطق الجمال فيها من الأودية والمناظر الساحرة والمياه الجارية والطيور والحشرات للتعريف بها والحمدلله غطيت ورصدت أغلب هذه المناطق.
وكانت الكاميرا نافذة تعرفت من خلالها على كثير من الناس الذين يتابعون موضوعاتي ورحلات الرصد التي أنشرها في منتديات المحافظة وبعض المواقع الإلكترونية.
وعن أغرب ما شده من الحشرات التي تابع طريقة عيشها والتقط صورا شتى لها يقول العمري: هناك الكثير من الأشياء التي شدتني سواء في الطيور التي تابعت مراحل حياتها بالصور أو تلك الحشرات الغريبة التي رصدت طريقة عيشها ففي الحشرات كان أكثر ما شدني من الحشرات حشرة صغيرة جدا نسميها (المدرعة) أو البقة الخضراءGreen Bug والاسم العلمي لها Nezara viridula وهذه الحشرة لها طريقتها الخاصة جدا في امتصاص عصارة النباتات فهي تمتلك خرطومين أسفل رأسها واحد في مقدمة الرأس والآخر في أسفله وهو يشبه الأنبوب. وتقوم هذه الحشرة بغرس الخرطوم أو الأنبوب الذي يقع في نهاية الرأس من أسفل في البراعم الصغيرة للنباتات لاختراقها. وهذا الخرطوم قوي ومجوف من الداخل. بعد ذلك تضع الخرطوم الطويل الذي يقع في مقدمة الرأس والذي يشبه مواسير ضخ الخرسانة داخل الأنبوب المجوف وتمتص العصارة في عملية جميلة ورائعة ثم بعد الانتهاء من عملية المص تصف الخرطومين إلى جانب بعض ثم تضعهما تحت الصدر.
كما كنت أتعجب من طائر أبو الحناء أو أم الدود كما تسمى فهو طائر يعيش على أكل الديدان ولكن العجيب فيه أنه يبني عشه من الحجارة التي يلتقطها بمنقاره واحدا واحدا ثم يقوم بصفها وبنائها بشكل دائري ثم يفرش منطقة الوسط بالقش والأعواد الصغيرة اليابسة ليضع عليه بيضه وقد تتبعت هذا الطائر من أول حجر وضعه لبناء المنزل إلى أن فقس بيضه أمام الكاميرا التي رصدت تلك المراحل بالصوت والصورة.
كما عشت أفضل اللحظات مع مراقبتي لطائر الهدهد. فمتابعتي لهذا الطائر الجميل حملت لي الكثير من الجمال والمتعة وكانت هناك الكثير من الأفكار والهواجس والخيالات تدور برأسي أثناء متابعته, لما يحمله هذا الطائر من دلالات تاريخية جميلة ولارتباطه التاريخي بالنبي سليمان عليه السلام.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1903925
عدد المشاركات: 252
المجموعة: الأعضاء
تاريخ التسجيل:
1431/04/13
PM 9:38 
مسجل نشيط
حرر فى :
1431/08/17
AM 0:39 
صور جميلة جدا
  رقم المشاركة: 1905293
عدد المشاركات: 198
المجموعة: الأعضاء
تاريخ التسجيل:
1431/04/09
PM 12:52 
مسجل نشيط
حرر فى :
1431/08/19
AM 5:19 
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

...............................

ما شاء الله , صور جميلة وموضوع جميل 

يسلمو

  رقم المشاركة: 1905965
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/08/19
AM 9:55 

المصور الصغير لا يخشى سخرية أقرانه

يزيد حاملا كاميرته يصور الأمير فيصل بن خالد

أبها: سامية البريدي  

سجل الطفل يزيد آل عفتان 11 سنة اسمه أصغر مصور فوتوجرافي في عسير، محققا حضورا لافتا خلال مشاركاته المستمرة في عدد من المعارض بأبها حيث التقط عددا من الصور لأمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد، ولاقت صوره إعجابا من الفنانين والفوتوجرافيين وزوار المعرض الذي أقيم بمطار أبها بعنوان "مطارنا ألوان".
يقول يزيد آل عفتان لـ"الوطن": بدأت التصوير منذ أن كنت في الصف الثالث الابتدائي، أصور كل ما أراه ومع الوقت احترفت التعامل مع الصور والكاميرا.
ولكن ما يزعج يزيد هو عدم وجود تشجيع وافتقاده الدعم قائلا: لم يدعمني سوى والدي وبعض أقاربي والفنان التشكيلي أحمد حاضر، لكن زملائي يسخرون مني ولكنني أعلم بداخلي أن كل ناجح له أعداء، وأن الناجح لا يستسلم أبدا ومن يستسلم يفشل ولن يتقدم أي خطوة في حياته.
وعن أكثر الصور التي يحب أن يلتقطها بكاميرته يقول: هي عسير الجميلة بمناظرها الخلابة، والصور الغريبة والمنازل القديمة الأثرية.
يزيد يفكر بأن المصور الناجح في نظره لا بد أن يتصف بالهدوء والتميز والدقة في اختيار الزوايا الجميلة للتصوير، والكاميرا قد يكون لها دور في تميز الصورة ولكن غالبا يعود الفضل إلى المصور ودقته في الصورة.
ويكمل يزيد: أتمنى أن أقيم معرضا خاصا بي يحتوي على جميع صوري وأعمالي وهذا سوف يكون قريبا، وكذلك موقع على الشبكة العنكبوتية الإنترنت. أما أقرب صورة إلى نفسه فهي صور لأمير منطقة عسير، ويوضح: أجد أنني أبدعت في التقاطها، كما أن بعض الصور لا بد أن نستخدم فيها "الفوتوشوب" لأنها تعطي جماليات للصور إذا احتاجت ذلك.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1906108
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/08/25
AM 10:33 

قصائد ضوئية


محمد المؤمن - سويسرا

    


ظافر الشهري - الصداقة


خالد الصائغ - قاطفة الشاي


عبدالمجيد الجهني - انعكاس الشتاء


ثامر الطاسان - هونغ كونغ

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1911243
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/08/25
AM 10:37 

حاصدو الجوائز العربية والعالمية: الجوائز تضيف قيمة فنية وتشجعنا على الاستمرار


ثامر الطاسان- البرلمان البريطاني

    كثرت المسابقات الفوتوغرافية التي يتنافس فيها المصورون على جميع الأصعدة ، وأصبحت الجوائز والألقاب الفوتوغرافية مطلبا لكثير من الفنانين وبخاصة الجوائز العالمية لما تحظى به من مستويات رفيعة من الاحترافية والمصداقية والشهرة العالمية ، ولا أشهر من الفنان السعودي العالمي فيصل المالكي الحاصل على جائزة كأس العمالقة والكثير من الجوائز العالمية ومراتب الشرف والذي سعدنا بلقائه في الأعداد السابقة . أيضا لدينا العديد من المصورين المبدعين الذين أثبتوا قدراتهم الإبداعية وأحرزوا العديد من الجوائز العالمية ، منهم فنانان مبدعان حيث تشرفنا معهما بالحديث حول الجوائز وأهميتها في مسيرة المصور الفوتوغرافية.

ثامر الطاسان :مستحيل أن يدخل الغرور قلبي حتى لو حصلت على ألف جائزة

الفنان ثامر الطاسان : حاصل على بكالريوس نظم معلومات من جامعة تامبا فلوريدا – الولايات المتحدة الأمريكية أمضى 6 سنوات حيث بدأ بممارسة هواية التصوير في 2004 ، اشتهر بتصوير الانعكاسات وله العديد من الأعمال المتميزة في هذا الفن . حصل على ٤ جوائز عالمية و عدة مراتب شرف * في مسابقة باريس العالمية للتصوير Prix de la Photographie Paris 2009

* جائزة و عدة مراتب شرف في المسابقة العالمية 2009 International Photography Awards

* لقب مصور العام ٢٠٠٨ في فئة السفر من مجلة Digital Photographer البريطانية (أحبها إلى قلبه لأنها أول جائزة عالمية يحصل عليها).

* الميدالية الذهبية من لجنة التحكيم في مسابقة آل ثاني للتصوير ٢٠٠٨ . ولايزال يقدم الأعمال المميزة ليحقق حلمه بالفوز بإحدى مسابقات ناشيونال جيوغرافيك .

والفنان ظافر الشهري : خريج الكلية التقنية ويعمل حاليا رسام خرائط بالحاسب الآلي بدأ احترافه لفن التصوير بداية عام 2008 تقريباً سنتين ونصف وخلال هذه المدة القصيرة استطاع أن يحصد الميدالية الذهبية في مسابقة النمسا العالمية محور صور من الوطن العربي " وهي الأقرب لقلبه " والجائزة التقديرية في مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي.

ظافر الشهري : عندما تنطفئ أنوار الكهرباء عن لجنة التحكيم يأتي الحظ في الفوز

تأثيرالجوائز على مسيرة الفنان

يقول ثامر الطاسان : أضافت قيمة أكثر لأعمالي وشجعتني على الاستمرار على المنافسة في المسابقات العالمية.

ويرى ظافر الشهري : الجوائز تزيد للفنان ثقته بما يقدم وتحثه على الاستمرار في العطاء وعدم التراخي ..

تفاصيل الصورة الفائزة في مسابقة النمسا

يقول الشهري : أتتنى الفكرة بعد نهاية الاستعراض الجوي لثاني يوم من مهرجان الجنادرية لعام 1431 فاطلعت على جدول الفعاليات وكان سباق الهجن يستمر لثلاثة أيام أخرى ينتهي عند الرابعة والنصف والاستعراض الجوي يبدأ في الخامسة فخلال نصف الساعة تكون الهجن خرجت من ميدان السباق عدا المتأخرة تأتي بعدا الخامسة على دفعات فكانت الصورة متوقفة على أمل أن يكون هناك متأخرون . في اليوم الأول للأسف لم يقم فريق الاستعراض بالطيران بسبب سوء الأحوال الجوية واليوم الثاني تأخرت كثيراً عند الوصول فلم يكن هناك متأخرون سواي أنا ! واليوم الثالث وهو الأخير لسباق الهجن أتيت مبكرا ولا أنسى لحظات الانتظار الصعبة فقد كانت الأحوال الجوية غير مرضية في البداية للطيران ولم يأت الاستعراض فوق الميدان إلا الساعة الخامسة والنصف وقد حاولت تأخير عامل الهجن بالحديث معه لأنه لم يبق إلا خمسة من الجمال المتأخرة وإذا بصوت الطائرات قريب . فنفذت الفكرة كما كنت أريد تقريباً والحمدالله وهو الجمع بين الجمال والاستعراض الجوي وربط التقدم والحضارة مع المحافظة على الأصالة.

الصدفة والحظ

بعض الفنانين يحجمون عن الاشتراك في المسابقات ، وهناك فنانون مبدعون يشاركون في المسابقات ولا يحصدون الجوائز فيقال عنهم " لم يحالفهم الحظ " فهل معنى ذلك أن الفوز في المسابقات قائم على الحظ ؟ ..


ظافر الشهري - جامع الامام تركي بن عبدالله

فمتى يأتي الحظ؟

يقول الطاسان : التحكيم يتم بتقييم الصورة فنياً ومن نواحٍ أساسية أخرى وهذا خاضع لذوق الحكام وخبرتهم. والصدفة في أن يكون ذوق الحكام مقاربا ل ذوق المصور.

الشهري : لا أعتقد ذلك ، فلاعب كرة القدم حينما يتقدم بهجمة إلى المرمى ويحرز هدفا فهل كان ذاهباً الى المرمى بالصدفة ؟ ويضيف : عندما تنطفئ أنوار الكهرباء عن لجنة التحكيم يأتي الحظ أو عندما تكون مسابقة محلية عن صور للتراث وتاريخ البلد ويكون حكامها من خارجها !!

بين تحكيم المسابقات العربية والعالمية

يقول الشهري : عند النظر في نتائج المسابقات العالمية نجدهم في المقدمة يهتمون بالفكرة في الصورة كثيراً والعفوية أيضاً واللحظات الصعبة والنادرة والعربية كذلك ولكن يغلب عليها طابع الحياة العربية من صحار ورمال ونخيل والرجل العربي ذي العمامة وهناك تحفظ شديد بخصوص المعالجة الرقمية في الصور ولكن فيما يبدو بدأت بالزوال ..

مسابقات في المقدمة

يقول الطاسان : أحرص على الاشتراك في مسابقات Prix de la Photographie Paris و International Photography Awards و Digital Photographer لأنهم على المستوى العالمي والفوز فيها يعتبر إنجازا. و أيضاً لسهولة الاشتراك بها حيث يسقبلون الصور عن طريق الانترنت.

الشهري : أحرص على المسابقات العالمية السنوية وذلك لأهميتها وللفائدة الفنية من الدخول فيها والحرص طوال العام على التقاط شيء مناسب لمواضيعها وهي مثابة المولد الذي يدفعك للنشاط كذلك المسابقات المحلية . وأرى من واجب أي فنان فوتوغرافي سعودي يحرص على المسابقات المحلية فخير البلد علينا كثير وخيرنا لبلدنا أولاً ..

مواصفات خاصة لصور المسابقات

الطاسان : أختار الصور على أساس تميزها من ناحية الزاوية والتكوين، ومدى إعجاب الناس بالصورة يساعدني كثيراً في ذلك. وأنصح بعرض الصور على الزملاء المصورين للمساعدة في الاختيار. و كذلك التركيز على الصور المميزة التي لاقت إعجاب الناس. ويضيف : اشترك في المسابقات التي تضم محاور تناسبني مثل المعمار والسفر لأن أغلب صوري من هذا النوع.

الشهري : الفكرة أولاً . وأحاول قدر الإمكان أن ابتعد عن الصور المستهلكة أو المألوفة للعين وأختار الصور حسب المحاور المطلوبة . ويضيف : بالنسبة لى ليس هناك اختلافا كبيرا بين المسابقات العربية والعالمية..

صور خاصة للمسابقة أم من الأرشيف المخبأ

الطاسان : أختار الصور من أرشيفي و لم أقم يوماً بتصوير صورة من أجل مسابقة إلا في يوم مسيرة التصوير العالمية التي كانت في شارع التحلية بالرياض. ويضيف : لا أخبىء الصورة التي أراها جيدة لأن تقييم ونقد الناس للصورة مهم ويساعد في اختياري لها.

الشهري : في السنة الأخيرة نعم ..أتذكر بعض محاور المسابقات أثناء خروجي للتصوير ولا أخرج بغرض المشاركة بها وبعضها أختاره من الأرشيف ويضيف : دائماً الأصدقاء المقربون مني على أطلاع دائم على ماهو جديد ولكن بالفعل مرات لا أعرضها على الشبكة لكي تبقي لها نكهة عند عرضها في معرض أو فوزها بمسابقة وقليلة جداً التى أحتفظ بها..

هذه المسابقة لا أشترك فيها

الطاسان : لا أشترك في المسابقات التي تشترط طباعة الصورة وإرسالها بالبريد لأن عملية التأكد من جودة الطباعة متعبة نوعاً ما، و لا أثق بخدمات البريد المحلي بسبب بعض المواقف التي حصلت لي. وأفضل الاشتراك في المسابقات التي تستقبل الصور عن طريق الانترنت.

الشهري : عندما أرى شروطها التعجيزية ومنها عدم فوز العمل أو مشاركته في معرض سابق بالذات عندما يكون معرض للعرض فقط في مناسبة أو معرض سنوي فلا أرى هذا الشرط يستوجب كتابته إلا عندما يكون هناك اقتناء للأعمال الفائزة بمبلغ مادي ، علماً بأننا نرى في أغلب المسابقات العالمية صورا فائزة في سنة واحدة أكثر من مرة ومثل من يريد دفن ابداع كثير من الفنانين لأجل مصلحة شخص واحد أو للجهة المنظمة ولذلك نرى مستوى بعض المعارض متدنياً..

فنانون كبار لا يحصدون الجوائز

الطاسان : السبب برأيي هو عدم اتقان بعضهم للغة الانجليزية مما يضيع عليهم فرصة المشاركة في المسابقات العالمية. كما أن بعضهم لا يجيد اختيار الصور القوية التي تستطيع ان تنافس الصور الأخرى في المسابقات. أيضاً حرص بعضهم على عدم نشر الصورة في الانترنت والمشاركة بها فوراً في المسابقات بدون أخذ رأي بعض المصورين الذين من الممكن أن يساعدوا في نقد الصورة. الشهري : السبب عدم المشاركة أو أن البعض لديه تحفظ خاص به مثل أنه يمارس من أجل الهواية فقط ومعرضه الخاص وربما ليس لديه الوقت الكافي لمتابعة المسابقات والتجهيز لها من طباعة وإرسالية .. إلخ

صفات شخصية ومميزات إنسانية

يتمتع حاصدو الجوائز غير الإبداع والفنسمات خاصة كالطموح والنشاط وحب التميز والنجاح..

يقول الطاسان : برأيي التواضع أهم صفة يتمتع بها حاصدو الجوائز. و أيضاً نظرتهم الثاقبة في اختيار الصور المناسبة للمسابقة.

الشهري : لكل مجتهد نصيب الطموح هو من يجعل النشاط يدب في الروح ويثمرالنجاح ..

العين والحسد

يخشى كثير من المتفوقين في كثير من المجالات من العين والحسد ويحدث لهم الكثير من المواقف ..

يقول الشهري : العين والحسد أصبح داء منتشرا بين الناس والسبب تخلي الكثير عن الأذكار "أعوذ بالله من شر حاسد إذا حسد" والحمدالله ليس لي موقف ونربطها دائماً بالأقدار بعيداً عن العين لكي لانجعل له مجالاً..

الغرور وقلوب المبدعين

الطاسان : الحمدلله كل هذا النجاح بفضل ربي ثم بتشجيع الزملاء وخصوصاً العزيز فيصل المالكي، ومن المستحيل أن تكون بي ذرة غرور حتى لو حصلت على ألف جائزة. الغرور يبعد الناس عن الفنان الناجح، ويضيف : كما أنه يصبح مرضاً إذا دخل قلب فنان لم يحقق أي إنجاز! يقول الشهري : "أووه والغرور لما يصيب مشكلة" الحقيقة أني أخشى مرات منه، الله يبعدنا عنه . ويضيف الغرور بداية النهاية لكل إنسان فبعد فترة لن يجد له صديقا إلا على شاكلته ..


ظافر الشهري- تقدم


ثامر الطاسان- تاج محل

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1911244
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/09/01
AM 10:14 

نظمتها لجنة التصوير الضوئي على هامش احتفالية بريدة بمحصول النخيل

مصري و«4» سعوديين يفوزون بجائزة «السعفة الضوئية»


بريدة: ملفي الحربي

    فاز خمسة متسابقين في جوائز مسابقة (السعفة الضوئية) الدولية والتي نظمتها لجنة التصوير الضوئي بالقصيم ضمن احتفالية بريدة بجني محصول نخيلها للموسم الحالي والهادفة (لابراز الاشكال العامة والمختلفة للنخلة ومنتجاتها بصور ضوئية) وأشار الأستاذ عويد بن حمد العويد المشرف العام على المسابقة ورئيس لجنة التصوير الضوئي بالقصيم الى أن الفائزين بالمسابقة توزعوا خمسة مراكز وقد فاز بالمركز الأول محمد المهنا من محافظة الاحساء (محترف) وجائزته 3000 ريال والمركز الثاني خالد البدنة من محافظة الاحساء وجائزته 2000 ريال (رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للتصوير الضوئي) والمركز الثالث ريان الزنيدي من محافظة عنيزة (محترف) وجائزته 1750ريالا والمركز الرابع بندر الجابر من محافظة عنيزة ( محترف) وجائزته 1500 ريال والمركز الخامس جلال رفعت من مصر (محترف) وجائزته 1000 ريال. وأشار العويد إلى أن هؤلاء الفائزين سيكرمون في مناسبة سيرعاها نائب أمير منطقة القصيم صاحب السمو الملكي الامير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود مبينا أن هدف المسابقة هو دعم الفنانين الشباب وربطهم بالفنانين المحترفين والتواجد بالمحافل العامة لترسيخ مفهوم (فن التصوير الفوتوغرافي ) لدى المجتمع و إبراز الأشكال العامة والمختلفة للنخلة ومنتجاتها يذكر ان المشاركات بالمسابقة بلغت 270 مثلت دولا عربية ومناطق سعودية.


احدى الصور الفائزة في المسابقة


صورة للنخلة فازت بإحدى جوائز المسابقة

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1911476
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/09/03
AM 11:37 

مقبل المقبل: أؤيد إقامة مشاريع فوتوغرافية بين الدعاة المفكرين

التصوير الدعوي.. غائب أم حاضر أم خجول؟


«إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا» مقبل المقبل

استطلاع - سلافة الفريح

    الصورة الفوتوغرافية التي اتهمت في السابق بأنها من المحرمات ولا يجوز للمسلم التعاطي معها في كل أحوالها.. أصبحت الآن وسيلة من وسائل الدعوة والإصلاح والتربية ويجب نشرها في الطرق والمساجد والمكاتب الحكومية والمستشفيات ومكاتب الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات. فالصورة تساند الشريط الإسلامي والكتاب والفيلم الوثائقي، فهل لدينا فن مستقل يعرف بالتصوير الدعوي؟ ولماذا يعاني هذا الفن الفقر والتقليد والرتابة والتكرار؟ وهل أدى المصورون واجبهم تجاه دينهم ووطنهم ومجتمعهم؟ إلى متى سيظل اسم "التصوير الدعوي" غائبا في الوسط الفوتوغرافي إلا من بعض المحاولات الخجولة؟ وكثير من التساؤلات التي طرحناها على الفنان مقبل المقبل، الذي أفاض علينا بتجاربه وخبرته في هذا المجال والفنانة منى المهدي بآرائها النيرة.

منى المهدي: استثارة العاطفة في المشهد تجعل العمل يستقر في الوجدان

اسم التصوير الدعوي

يقول الفنان المقبل: نعم مؤكدا وجود هذا النوع من التصوير، وجميعنا يؤمن بأن الصورة الفوتوغرافية رسالة بدليل أنها تترك أثراً في النفس، فكم من صورة صحّحت نظرة، وكمّ من صورة حركت همة وأمة، وكذلك الدعوة إلى الله ليست حصراً على المنابر ومعاقل الدعاة، وليس لها أسلوب محدد، فكلّ شخص يدعو إلى الله حسب قدرته ومهاراته، وفكرة التصوير الدعوي غير مستحدثة، ولكنها مهضوم حقها. وقد ذكرت في مقابلة فضائية كانت تتحدث عن الدعوة إلى الله باستخدام التصوير الفوتوغرافي نبذة عن المصورّ الإنجليزي بيتر ساندرز، الفنّان الذي نذر نفسه للتعريف بجماليات وتصحيح الفكرة عن الإسلام، ويعد نفسه داعية قبل أن يكون مصوّرا فوتوغرافيا ويعد التصوير سبيلا للدعوة قبل كونها وسيلة لكسب الرزق، وهو الذي سخّر ما يزيد على ال 34 عاما لخدمة الإسلام عن طريق التصوير الدعوي. لذلك اتفق معكم تماماً من ناحية الاسم والمسمّى.

أما الفنانة منى المهدي فتقول: لا أرى تسمية هذا النوع بشكل منفصل وبهذه التسمية، لأن الصورة هي رسالة من الفنان، تحمل القيم والأفكار التي يعتقدها، وفصلها وتميزها بهذا الشكل يخلق ازدواجية في توجّهه برأيي، فالصورة إما داعية لفضيلة وجمال وإما العكس

رواد التصوير الدعوي

المقبل: لا أعلم اسما معيّنا كانت له الريادة أو التخصص في الدعوة باستثناء بيتر ساندرز ، ولكني متأكد أنه من خلال التصفح للأنترنت ولمدونات ومعارض المصورين ستجدّ معظم المصورين ولله الحمد يمتلكون صورا نستطيع أن نطلق عليها صور دعوية، لأنها تمتلك أفكارا أو ربما همّا دعويا، وتسعى لتعزيز خلق حميد، أو ذمّ خلق سيئ أو على الأقل تحسين صورة الإسلام وسماحته وأخلاقيات المسلمين من خلال الصورة، ولكنّي بالمقابل ألحظ توجّها مميزا للعديد من المؤسسات الدعوية والجهات الخيريّة وبعض المؤسسات الأهلية أو حتى الجهات الحكومية لإبراز الصور الفوتوغرفية وجعلها أساس حملاتهم التوعوية والدعويّة.


«يارب» منى المهدي

ضعف الوازع الديني وغياب التصوير الدعوي

ترى المهدي: أن الربط بين غياب هذا النوع من التصوير وضعف الوازع الديني هو حكمٌ قاس وغياب الأعمال الدعوية يرجع لعوامل أخرى كثيرة.

أما المقبل فيقول: كل إناء بما فيه ينضح، مقولة لا أشك فيها أبداً، فأنا أعتقد التصوير الفوتوغرافي وسيلة للترفيه عن النفس، والتعبير عمّا يجول فيها، فالمصور شاعر استبدل القلم بعدسته، فاصبحت أبياته ضوءًا يعبر به عمّا (يشعر به وما يُهِمّهٌ)، لذلك نجد أن معظم المصوّرين الذين يؤمنون بكون التصوير رسالة أكثر من كونه تقنية أو استعراضاً، يملكون معارض فيها أعمال منوّعة تحمل فكرة هادفة أو عملا دعويا، بسبب الفطرة والبذرة الطيّبة ولله الحمد، ويضيف: ولكن من أزال مصطلح الدعوة من قاموسه وجعل دينه وخدمته آخر اهتماماته فلا أعتقد أنه سيسخر ضوءه لخدمة الدعوة، ولكن بالمقابل معظم المصورين لديهم أعمال دعوية ولله الحمد.

أهداف دينية وتربوية وإنسانية

منى المهدي: إذا سلّمنا بوجود هذا التصنيف من التصوير، فهو بالطبع لا ينبغي أن يقتصر على الجوانب الدينية أو الشعائرية، الدعوة للخلق القويم والتصرف الحضاري الراقي هو من أولى أبواب الدعوة إلى الخير، ومؤكدا أن ذلك لا يدور في محورٍ واحد من دون آخر من جوانب الحياة.

المقبل: العمل الدعوي لا يقتصر فقط على دعوة غير المسلمين، ولكن برأيي يشمل كما ذكرت مسبقاً تعزيزا لخلق حميد، أو ربما ذمّا لخلق قبيح، أو ربما حثّا على التنبيه لقضايا يلاحظ فيها وجود التقصير منا نحن المسلمين، والجميع يلاحظ توجّه المؤسسات الدعوية والتربوية والاجتماعية بتنوّع تخصصاتها ومستوياتها إلى الاعتماد على الصورة الفوتوغرافية في جميع أعمالهم. ولله الحمد تحققت الأهداف ومعظم تلك الجهود تكللت بالنجاح مقارنة بتلك الأعمال التي لم تحمل صوراً هادفة، ويبقى التوفيق بيد الله وحده.

تنفيذ الصورة الناجحة

المهدي: تنفيذ الصورة الناجحة برأيي عن طريق إيجاد أفكار مؤثرة، لا تعتمد التوجيه المباشر الذي قد لا تتقبله النفس في كل حين.

المقبل: ربما تكون الفكرة هي المحور الرئيسي لنجاح الصورة والرسالة، وهي الخطوة الأكثر حسماً في تحديد نجاح العمل، وبعدها تأتي حرفيّة ومهارة المصوّر في إيصال الفكرة، ولكن أعتقد أنها لن تكون عقبة بالنسبة للمصوّرين الذين لهم مساهمات في أنشطة أو برامج دعويّة عن المصورين البعيدين عن تلك الأنشطة.

حصر عناصر الصورة (مسجد – قرآن – سبحة )

المهدي: بالطبع لا، فالمواضيع كما أسلفت يجب أن تخرج من المحدود والنمطي والمباشر، إلى رسائل أكثر شمولية، لذا فالأدوات يجب أن تكون إبداعية مبتكرة.

المقبل: حتى وإن كانت هي الأفكار الأكثر انتشاراً إلا أن هناك أعمالا وأفكارا أكثر تنوعاً. صحيح أن المساجد والمصاحف والمسابح تعد رموزاً تدلّ على الإسلام، ولكن كما نعرف كمصورين ومتذوقين أنه لا تعدم الوسيلة، ولا يوجد أبداً حصر للوسائل الممكن استخدامها في التصوير الدعوي، وأنا عايشت ورأيت أفكارا متنوعة بشكل كبير وأكثر اتساعاً من هذه الدائرة في معرضين دعويين سبق أن أقمناهما خلال فترات سابقة، وأيضاً من خلال الأعمال والورش الموجودة على الشبكة العنكبوتية.

افتقاد المصورين الابتكار والتطوير

المهدي: أتوقع الحل بإدارك المعنى الأكبر، والمعنى الذي يحب الفنان أن ينقله للجمهور، فالمعاني لا تنضب وبالتالي الصور كذلك لن تنضب، لكن الإبداع في إيصالها بشكل ذكي وبعيد عن النمطية. على المصور أن يحيط بطرائق تستثير العاطفة في المشاهد بشكل يجعل عمله يستقر في وجدانه.

المقبل: نجد أحياناً تشابها في استخدام الأدوات مع وجود فارق طبعاً في التنفيذ والقدرة على إيصال الفكرة. ولكن أيضاً بالمقابل نرى أعمالا تتجاوز هذا الحدّ للخروج بأفكار خارجة عن المألوف، والفكرة تأتي دائماً مع تنوّع التجربة، وأنا متأكد أنه لو كان هناك مصورون يحضرون الأنشطة الدعوية ويرون بأعينهم تلك الجهود ويمارسونها، فمؤكد بأنهم سيرون بعين المصور الخبير ما يمكن أن يعزز أفكارهم، وما يوجّه رسائلهم الضوئية بأفكار خارجة عن المألوف، وتصل للمتلقّي بطريقة مؤثرة غير تقليدية.

تجارب دعوية

المقبل: كان لي بعض الأعمال البسيطة من خلال بعض المعارض وورش العمل والمنافسات الموسميّة، وسبق أن قمت بتنظيم معرضين في ملتقى ربوة الرياض الشهير. الأول بعنوان نصرة النبي صلى الله عليه وسلمّ باتبّاع سنته، وعرضت فيه حوالي ال 100 عمل، لعدد من المصورين، والثاني بعنوان التفكّر في عظمة الخالق. والحمد لله كان الأثر والنتائج فوق المتصوّر، وكانت الفكرة محاولة توجيه عدسات المصوّرين لخدمة الدعوة، ونشر فكرة التصوير الدعوي في مكان تجاوز عدد زواره المليون ونصف المليون زائر، ومحاولة لخدمة الدين عن طريق التصوير الفوتوغرافي في الذبّ عن نبينا صلى الله عليه وسلم، في المعرض الأول، والتفكر في عظمة الله في المعرض الثاني، إضافة إلى أن الهدف أن تكون بداية تعاون للفوتوغرافيين، مع المؤسسات الخيرية والدعوية التي ابتدأناها مع مكتب الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات.

المهدي: لدي صورتان ربما تصنفان ضمن هذا التصنيف، إحداها كانت لطفلة صغيرة محجبة ترفع يديها في وضعية دعاء وصلاة، أذكر حين نشرتها في موقع تصوير أجنبي أنها نالت اهتماما وتعليقات كثيرة حينها.


«تسبيح» منى المهدي

أفكار دعوية لم تنفذ

المقبل: كانت فكرة بروشورات دعويّة وتوعويّة تنشر على نطاق واسع بالتعاون مع مكتب الدعوة والإرشاد، وكنت متحمسا لها ولكن مرت بعض الظروف المتتابعة أعقبها انتقالي لمنطقة تبوك ومن ثم زواجي، ولكن بعد عودتي للرياض سأحاول اسئنافها بإذن الله تعالى.

المهدي: كانت لدي فكرة اقتباس بعض الأحاديث وتجسيدها وتحويلها لفكرة قابلة للعرض خلال الصورة.

تطوير التصوير الدعوي

المقبل: اعتقد في حال تبنّي المؤسسات الخيرية والمتخصصة تنظيم منافسات ومعارض وورش عمل دعويّة فوتوغرافيّة سيكون هناك توجّها عامّا بإذن الله تعالى خصوصا مع انتشار نتائج المنافسات ما يغرس في أرواح الفوتوغرافيين همّ العمل الدعوي الفوتوغرافي وفكرته.

المهدي: أي مؤسسة ذات نشاط اجتماعي هي مؤهلة لدعم مثل هذه الأعمال واستقطابها، ونشرها عبر القنوات الإعلامية، لا أستطيع تسمية واحدة بعينها، لكنها موجودة وبعضها فعلا أسهم في مثل هذه المبادرات.

المصور الداعية للخروج بأفكار مؤثرة

المهدي: ليس بالضرورة أن يكون المصور داعية، المهم أن يكون هناك شخص يولّد أفكارا مختلفة.. ويملك مخيّلة كبيرة، ثقافة واسعة لتميز الدلالات والمعاني التي يستطيع العمل عليها لتقديم صور ذات قيمة.

المقبل: الموظف داعية في عمله، والأب داعية في بيته، ورجل الأمن داعية في الميدان، كما هو حال رجال الدين وفقهم الله، فلا أعتقد أن الدعوة حصر على أشخاص معينين، أو طرائق ووسائل محددّة، لذلك المصور يكون داعية من خلال عدسته ومن خلال ضوئه، ومن خلال رسالته الفوتوغرافية، وأعتقد أن كلّ من يمتلك كاميرا، ممكن أن يكون مصور داعية إذا أخلص العمل لله تعالى، وسخّر عدسته من أجل الخروج بصورة دعوية ناجحة ومبتكرة ومؤثرة.

مشاريع فوتوغرافية بين مفكرين دعاة ومصورين

المقبل: أنا أؤيدها بشدّة بالرغم من وجودها الخجول حالياً، وعلى نطاق ضيّق، لكن أتمنى ان تكون هناك ورش عمل يشترك فيها، كما أسلفتم دعاة مفكرين مع فوتوغرافيين، ونشر ناتج هذا التعاون في حملة دعويّة تقام بأسلوب مبتكر ومؤثر ومحبب للأنفس.

وترى المهدي: سيكون تعاونا جيدا، فرأيان غالبا أفضل من رأي، واجتماع الأفكار وتلاقحها يولد الأجمل.

حرص المصور على الأجر المادي.. يفوق خدمة المجتمع والدين والوطن

المقبل: ما زالت الدنيا بخير، وهذا الأمر لا يمكن تعميمه على جميع الفوتوغرافيين، ولكن نتعذر لهم بأنه حرّية شخصية لها أسبابها، وربما يتخّذ منها بعضهم وسيلة للانتقال للعمل المهني أو ربما لتغطية تكاليف الاحتراف الفوتوغرافي، لكن ليس كلهم، لأننا نعرف كثيرا ممن يقومون بأعمال فوتوغرافية تطوّعية، من تغطيات، أو نشر أعمال هادفة ودعوية وغيرها، ولكن شخصياً أعتقد أنها فرصة حقيقية للمساهمة في أعمال تبقى في رصيدنا في دار الخلود بإذن الله تعالى، إذا كانت فيها نية الاحتساب وكانت بعيدة عن المطامع المادّية.

المهدي: لا للتعميم، ربما هناك اتجاه عام للكسب واتخاذ التصوير حرفة أكثر من النظر إليه كهواية، وباب فن يسمو عن العائد المادي، لكن في المقابل هناك أحيانا بعض الحالات التي يكون فيها الفوتوغرافي مستعدا لتقديم والمشاركة بأعماله من دون أي مقابل ليفاجأ بأن هناك من يتكسّب من وراء عمله الذي نذره للنفع العام، هنا تنشأ عند بعضهم عقدة لا مشاركة بلا عائد. أتوقع لو كانت هناك شفافية كبيرة بين الفنان والجهة التي تتبنى نشر أعماله وتصديرها للمجتمع والجمهور؛ لوجدنا كثيرا من النوايا المترفعة عن أي غرض مادي. وهذا بالطبع لا ينقص من حق الفنان في الحصول على مقابل مادي لقاء أعماله ومشاركاته.

غياب الورش الفوتوغرافية (للتصوير الدعوي)

المقبل: صحيح؛ باستثناء بعض الورش التنافسية الإليكترونية لمواضيع معيّنة خلال مواسم رمضان أو الحجّ وغيرها من المواسم الدينّية، لكن لم أسمع عن ورش عمل تعليمية ميدانية أو غيرها، والسبب اهتمام عدد من الجهات التي تعتبر واجهات ومنارات للمصورين بأنواع التصوير، لا رسالته، فغالبها يكون عنوانه البورتريه أو اللاند سكيب، أو حياة الناس، أو غيرها، ولا يكون عنوانها دعويا إلا ما ندر. وتقع المسؤولية برأيي على عاتق المسؤولين في تلك الجهات وقد حاولت في سابقا التواصل مع أحد هذه الجهات، ولكن كان العذر بصعوبة التنظيم، وضيق الوقت، ومحدودية الفكرة، ولكن رأينا العكس تماماً ولم تكن هناك عوائق حقيقية، عندما بدأنا التنظيم والتنسيق مع جهة أقل تخصصاً واحترافية في عالم التصوير الفوتوغرافي.

ترقبوا «ورشة التصوير الدعوي الاحترافية» الخاصة بقصائد ضوئية لمصوري نجران في الأسبوع المقبل بإذن الله، بقيادة الفنان صالح بن حسين الدغاري.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1911508
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/09/03
PM 12:19 

قصائد ضوئية


منصور التويجري، موطن النور

    


سلافة الفريح، كنز من كنوز الجنة


هشام الحميد، تلاوة القرآن


شيخة السيد، الدعاء المستجاب


مقبل المقبل، طريق النور يبدأ بتوبة

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1911515
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/09/08
PM 5:16 

لوحة بالكاميرا


    لقطة بديعة لراع فلسطيني مع مجموعة من إبله في ضواحي بلدة جنين بالضفة الغربية (ا ف ب)

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1911623
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/09/10
AM 10:40 

قصائد ضوئية


ناصر الربيعي - حالة قرب

    


عبدالله آل منصور - برايل

 


مسفر آل حشيش - توازن


ناصر الربيعي - رفقا بالقوارير


 

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1911651
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/09/10
AM 10:48 

صوت الصورة


صورة العدد الماضي

إعداد – بكر هذال

    ليت الاماني على الرّغبه

تمشي على السمع والطّاعه

وَ اكحّل الْعين بالكعه

وَ اشوف من خلفَها السّاعه

صالح بن عبدالله الجلعود – القراين

ساعة زمن بالبيت نادر مثيله

فوق العماير والمناير جسدها

منظر حضاري والمناظر جميله

توقيتها مضبوط للي نشدها

عبدالمحسن بن محمد المحيسن - رياض الخبراء

القلب مشتاق للصوره

أشواق فالقلب وتهمّه

ياليت ما أكمل الدوره

وأطوف واصير من يمّه

غازي بن قاعد عتيبي – الدوادمي


صورة العدد عدسة الزميل إبراهيم الجبر

الراسخة في اغلى بقعة على الارض

متوهجة من بيت ربي سناها

تاقف على التاريخ بالطول والعرض

تسلم يمين اللي تبنى بناها

سعد الحماد - روضة سدير

اسم الله العالي على أعلى المباني

له الشكر والفضل في كل الاحوال

مظهر حضاري بان بأطهر مكاني

والساعه أربع بادي فوقها هلال

سلمان إبراهيم السلمان – الصفرات

نقول ما شاء الله على ساعة البيت

الله يطول عمر من هو بناها

هذا ملكنا ذخرنا عالي الصيت

هو خادم البيتين حامي حماها

نايف بن علي المقاطي - المزاحمية

معلم حضاري معتلي فوق الأبراج

في اطهر بقاع الأرض هذا مكانه

ساعة تقيس الوقت والوقت مدراج

باسم المليك اللي عظيمٍ زمانه

عبدالله حمد الوايلي - حوطة سدير

الحمد لله حط للبيت خدام

شيّد على جاله بنايه جديده

في راسها ساعة يشاهدها الانام

وهي على العالم وحيدة فريده

مبارك الجميلي

رسالة ابو متعب لكل الاوطان

ولكل اهل الاسلام قاصي وداني

ساعة عباده كلها خشوع وايمان

تغني عن الدنيا و كل الاماني

عبدالعزيز المحمد اللاحم – الرياض

اليوم نفرح بأكبر ساعةٍ عالميه

بجوار بيت الله يا زين منظرها

من القايد المحبوب هذي هديه

في منظراً يعجبك وبالحجم ماكبرها

ريان محمد الخنيفر - الرياض

يا ما حلا الساعة بمكه بنوها

والله أكبر عالي دايمٍ فوق

بأمر قايدنا النشاما وضعوها

كلٍ بها فرحان والكل في شوق

محمد بن عبدالعزيز الخنيفر - أشيقر

هل الهلال وتباشر الناس بالخير

وجانا شهر ربي يسوق البشاير

والساعة اللي حطها باغي الخير

يلقى جزاها يوم ذرف العباير

خالد بن ناصر المخيمر - روضة سدير

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1911652
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/09/20
AM 10:46 

وزارة الثقافة والإعلام تنظم معرض الوطن في عيون الفوتوغرافيين

غازي القحطاني الرياض

تنظم وكالة الوزارة للشؤون الثقافية معرض الوطن في عيون الفوتوغرافيين الذي سيقام بمركز الملك فهد الثقافي بالرياض وذلك اهتماما من وزارة الثقافة والإعلام بفن التصوير الضوئي بمناسبة اليوم الوطني للمملكة وذلك يوم 17/10/1431هـ بمركز الملك فهد الثقافي بالرياض ويستمر المعرض لمدة عشرة أيام.
وقال بيان صدر عن إدارة الإعلام والنشر بوكالة الوزارة للشؤون الثقافية إن لجنة تحكيم المعرض التي ضمت في عضويتها ابرز مصوري المملكة في مجال التصوير الضوئي قد أنهت تحكيم الأعمال المشاركة في المعرض وأن معرض الوطن في عيون الفوتوغرافيين يعتبر أهم معارض التصوير الضوئي على مستوى المملكة لما يمثله من تجارب مطروحة وثاني مسابقة تصوير ضوئي تنظمها الوزارة. وأشار البيان إلى انه تقدم للمشاركة في المسابقة سبعة وتسعون فنانا وفنانة بما يقارب مائتين وسبعة وستين عملا فنياً وقد جاءت نتائج التحكيم على النحو التالي:
المركز الأول: للمصور/ ظافر مشبب الشهري، عن صورته/ تاريخ وحضارة.
المركز الأول (مكرر): للمصور/ سعد عبد الله القاسم، عن صورته/ في قلوبنا.
المركز الثاني: للمصور/ نذير مصطفى ياوز، عن صورته/ وقفة عرفات.
المركز الثاني (مكرر): للمصورة/ أروى عبد المجيد غواص، عن صورتها/الذكر المطمئن.
المركز الثالث: للمصور/ احمد عبد الكريم الشملان، عن صورته/ نخيل الأحساء.
المركز الثالث (مكرر): للمصور/حامد محمد السليمان، عن صورته/ جيش الموحد.
وعشر جوائز تشجيعية على النحو التالي:
- المصور/ محمد عبد الحسين الزاير، عن صورته/ رحيل.
- المصور/ عبد اللطيف إبراهيم العبيداء، عن صورته/ الحرم في رمضان.
- المصور/ هاني مصطفى منشى، عن صورته/ بوابة مكة المكرمة.
- المصور/ فيصل مشرف الشهري، عن صورته/ الازدهار العمراني.
- المصور/ طارق زياد خوجة، عن صورته/ جدة التاريخية.
- المصورة/ هيا عبد الله السويد، عن صورتها/ سيدة سعودية.
- المصور/ فتحي عبد الله العيسى، عن صورته/ بيئتنا.
- المصور/ يوسف احمد الخليفة، عن صورته/ صانع الحبال.
- المصور/ خالد إبراهيم الصوينع، عن صورته/ الصحراء.
- المصور/ عبد المجيد سعد عبد الله، عن صورته/ لنجلس معا.
وقد منحت لجنة التحكيم جوائزها على النحو التالي:
- جائزة عيسى عنقاوي: للمصور/ علي عبد الله العامر، عن صورته/ الصياد.
- جائزة خالد خضر: للمصور/يوسف سعد المسلماني، عن صورته/ أخت جبل حائل.
- جائزة عبد الله الدبيخي: للمصور/ خالد عبد الباقي البدنه، عن صورته/ شاطئ العقير.
إلى جانب مشاركة عشرات المصورين في المعرض.
وقالت إدارة الإعلام والنشر بوكالة الوزارة للشؤون الثقافية: إن الوزارة رصدت لمسابقة معرض الوطن في عيون الفوتوغرافيين جوائز مالية إلى جانب منح شهادات تقدير للفائزين وللمشاركين في المعرض شهادات مشاركة.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1911828
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/10/01
PM 4:56 

الصورة الجيدة تغني عن ألف كلمة

عدسات مصوري الحرم المكي تنقل للعالم روحانية الشهر الكريم


الملايين احتشدوا للصلاة في بيت الله الحرام

الرياض تركي العمري

    نجحت عدسات "مصوري الحرم" في رصد شعائر صلوات التراويح والقيام في بيت الله الحرام ونقل روحانية الشهر الكريم إلى غالبية الصحف العالمية التي نقلت صورهم وأشارت إلى هذه الحشود الضخمة التي تظهر مئات الآلاف من المسلمين وهم يطوفون بالكعبة ويؤدون الصلاة في أكبر تجمع ديني في العالم.

وفي السياق ذاته نقلت الصور الأعمال التطويرية والتوسيعية الضخمة التي تجري على قدم وساق وحركة التطوير التي لا تنتهي، كما التقطت عدساتهم جانبا كبيرا من الخدمات التي تقدم للمعتمرين والمصلين وكذلك الجهود الأمنية التي نظمت وأدارت هذه الحشود بنجاح كبير.


جموع المصلين خلال أداء صلاة التراويح

وتابع العالم عبر مختلف وسائل الإعلام هذه الصور بإعجاب وتقدير كبير لهذه البقعة المقدسة التي جمعت القلوب قبل أن تجمع البشر وجرى خلال شرح هذه الصور والتعليق على التقارير المصورة التعريف بهذه الشعيرة وبهذه الأماكن المقدسة.

وكان حضور أكثر من مليوني مصل في ليلة ختم القرآن الكريم في الحرم المكي ليلة التاسع والعشرين من الشهر قد استحوذ على الغالبية العظمى من الصور حيث تسابق المصورون على التقاط صور بكاء الملايين من الزوار والمعتمرين ورجائهم إلى الله بأن يعتق رقابهم من النار ويغفر لهم.

وقد اكتظ بيت الله الحرام بالمعتمرين والزوار في جو مفعم بالطمأنينة والسكينة والأمن والأمان، وسط منظومة من الخدمات المتكاملة التي أدتها بكفاءة عالية كافة القطاعات والجهات المعنية بخدمة المعتمرين والزوار. وكان الحرم قد شهد هذا العام ارتفاعاً ملحوظا في أعداد المعتمرين والزوار، الذين فضلوا الحضور في ليلة ختم القرآن الكريم.


المعتمرون والزوار حرصوا على المشاركة في ليلة الختمة


منظر خارجي يصور الحشود الكبيرة

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1912037
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/10/22
AM 11:18 

بصمات سعودية في معرض فوتوكينا العالمي


أنــــا ســـــعودي - للمصور الفوتوغرافي فيصل عبدالرحمن

استطلاع - ســــلافـــــة الفـــريح

    يخطو المصور السعودي خطوات وثابة في مجال التصوير الفوتوغرافي لنقش اسمه مع مصاف المصورين العالميين في حصد الجوائز العالمية والعربية. ولا يألو جهدا في السعي وراء مواكبة التطورات العالمية التقنية والفنية بكل ما يخص التصوير الفوتوغرافي، وشد الرحال إلى مختلف دول العالم لحضور المحافل الدولية والمعارض العالمية للاستقاء من ينابيع هذا الفن الجميل.

والأجمل أن يحمل الفنان وطنه في روحه ويطمح أن ينقل إليه كل التقنيات الحديثة والفنون الجميلة والأفكار المبتكرة. الفنانان عوض الهمزاني وحسين دغريري غادرا أرض الوطن والشوق يحدوهما إلى حضور معرض فوتوكينا العالمي في ألمانيا، وقد حملا - مشكورين - إلى قصائد ضوئية أخبار وتطورات المعرض بعيون وأحلام الفنان السعودي..

الهمزاني: ليس بالصعوبة إقامة معرض شبيه بفوتوكينا في السعودية

معرض فوتوكينا

يبدأ الفنان عوض الهمزاني بالحديث عن المعرض بقوله: لأكثر من ستين عاماً ومعرض فوتوكينا الذي اتخذ من مدينة كولن التاريخية في شمال غرب ألمانيا مقرا له، يتصدر اهتمامات الشركات العالمية المنتجة لكل ما يتعلق بفن وتقنيات التصوير الضوئي من جهة، وعشاق ومحترفي التصوير من جهة أخرى، وقد شهد معرض هذا العام ٢٠١٠ والذي أقيم بين ٢١ من سبتمبر الى ٢٦ سبتمبر تطوراً ملحوظاً في التقنيات المتقدمة. ولعل السنوات العشر الماضية والتي شهدت ولادة التصوير الرقمي بشكله التجاري ساهمت في انتشار التصوير الضوئي، فتعرف العالم بمختلف شعوبة على فن التصوير وحرصت الشركات على تسهيل استخدام الكاميرات وإيجاد منتجات تتلائم مع شرائح المجتمع.

الدغريري: هذه أهم العروض الفوتوغرافية من ثلاثمئة شركة عالمية

تضخم إنتاج سوق

الكاميرات في العالم

ويضيف: ومن أهم وأبرز ما ساهم في زيادة سوق الكاميرات في العالم وجود الكاميرا في أجهزة الجوال، وكذلك مواقع الشبكات الاجتماعية على الانترنت كموقع الفيسبوك، حيث يحرص الكثير على عرض أعمالهم ومشاركة الأصدقاء الصور حيث انتشرت هذه الثقافة بشكل كبير لدى شرائح جديدة لم تكن تهتم بالتصوير، وهذا ماجعل شركة Carl Zeiss التي عرف عنها صناعتها لعدسات المكبرات والتيلسكوبات فائقة الجودة تتجه لتصنيع عدسات صغيرة لجوالات نوكيا، من جانب آخر هناك المصورون المحترفون والذين يتعطشون كل سنتين لاستقبال آخر أخبار الشركات وما طرأ على بعض المنتجات من تطوير، وكذلك متابعة أحدث الكاميرات ومعاينتها بشكل مباشر والتطبيق عليها.

تجربة فريدة

ومن جهته يقول الفنان حسين الدغريري: قد حظينا هذا العام بفرصة لزيارة المعرض والاطلاع عن قرب على أحدث ماتوصلت إليه شركات التصوير، كما حظينا بفرصة الالتقاء بكبار المصورين حول العالم والذين تم استضافتهم من بعض الشركات لتقديم محاضرات عن أعمالهم وقد كانت تجربة فريدة من نوعها لمحبي هذا الفن الجميل ويضيف : تم تغطية المعرض لمدة أربعة أيام ولم يسع الوقت لتغطية كافة الشركات العارضة والتي تجاوزت الثلاثمائة شركة، ولعل أبرز ما تلاحظه في المعرض هو محاولة الشركات للفت انتباه الزوار من خلال العروض الترفيهية والديكورات المبتكرة والفرق الموسيقية وغيرها.

عروض لثلاثمئة شركة عالمية

ويقدم الفنانان ملخصا لأهم الشركات والعروض العالمية التي تصدرتها : "كانون" كأحد أبرز وأهم الشركات في مجال التصوير، حيث تصدرت واجهة المعرض وأتاحت الفرصة للزوّار اختبار مجموعة كانون براحة وسهولة، حيث تمّ بناء صالة عرض تجاوزت 3000 متر مربع، ومن أبرز منتجات كانون التي تم إطلاقها في المعرض كانون D60 والتي رسمت خطوطا عريضة لمسار الهواة والمحترفين. كذلك عدستها الجديدة 8-15 فيش آي وكذلك عدسات التيلي فوتو البيضاء 400mm وأخواتها، أما مايخص خط الكاميرات المدمجة دشنت كانون الرائعة G12 بمواصفات تطورت ولكن ليس كثيرا عن الإصدار السابق G11 كما دشنت الكاميرا S95.

أما المنافسة القريبة والرائدة في مجال التصوير الضوئي منذ 1910 شركة " نيكون " اليابانية، جذبت اهتمام زوار المعرض منذ الوهلة الأولى عبر هويتهم التسويقية I Am Nikon والتي أتت قريبة للقلب بسيطة واحترافية إلى حد كبير، واطلقت الشركة من خلال المعرض عدة منتجات أبرزها على الخط الاحترافي D3100 و D7000 والتي اضيفت لها خاصية التصوير بالفيديو عالي الجودة HD، بالإضافة إلى الكاميرا المدمجة Nikon Coolpix كلا من P7000 , S1100pj, S5100, S8000. كما دشنت الشركة مجموعة من العدسات ك Nikkor 55-300mm F4.5-5.6G ED VR و Nikkor 24-120mm F4G ED VR و الرائعة Nikkor 35mm F1.4G بالإضافة إلى مجموعة أخرى.

أما العملاقة اليابانية Sony فقد تكون أكبر العارضين بمنتجات جديدة وشغف جماهيري ليس له مثيل، حيث دشنت كل من الكاميرات الاحترافية Sony SLT-A55 Sony DSLR-A560، A580 , كما لفتت انتباه الزوار الكاميرا الجديدة بنظام mirrorless NEX 5 and 3

الشركة السويدية هاسيلبلاد فخرجت بوجهها القوي المعتاد وبتقنيتها ذات الجودة العالية، فدشنت البودي الجديد H4D والتي وفرته ب 40 و 50 و 60 ميجا بكسل وكذلك وفرت العدستين 50 mm ماكرو و 120mm، أما من جانب التقنية فقدمت برنامجها الشهير "فوكس" في نسخة خاصة بالآيباد IPad حيث يمكنك من استخدامه كريموت كنترول للتحكم بالتصوير، ومن أكثر ماشد الانتباه تدشين الكاميرا الجديدة H4D مع باك ديجيتل بجودة 31MP وعدسة 80mm بسعر مغر جدا ٥٥٠٠٠ ريال تقريبا، حيث تتوجه الشركة عبر هذه الكاميرا للمصورين المحترفين والذين يريدون ترقية معداتهم من كاميرات DSLR الى ميديم فورمات. كما عرضت العريقة Lica منتجاتها الجديدة، وقدمت كاميرات في متناول المستهلك العادي لتنافس سوق الكاميرات العائلية فقدمت كل من D-Lux 5، V-Lux 2، حيث تم معاينة الصور واختبار جودتها واثبتت تفوقها بنقاء الألوان ووضوح التفاصيل بشكل كبير.

من جهة أخرى عرضت شركات منافسة مثل باناسونيك أهم منتجاتها GH2 والتي أتت تحديثا للكاميرا الناجحة GH1، مع تدشين مجموعة من العدسات الخاصة بها، ولم تغفل شركة أولومبس عن تقديم الجديد من خلال المعرض، حيث عرضت عروستها الجديدة E-5 والتي تم تجربتها بمختلف الظروف الطبيعية كإغراقها تحت الماء وتحت الرمل، وذلك إبرازا لأهم مايميز هذا المنتج وهو الجسم الصلب. سامسونج الشركة الكورية كان جناحها مميزا حتى بالطريقة الإبداعية في عرض المنتجات، ولعل NX100 احتلت اهتمام الزائرين بشكل كبير لاسيما وهي تنافس بالفئة الجديدة لتقنية صناعة الكاميرات والتي تسمى mirrorless camera.ِ

ورش ودروس يقدمها مصورون عالميون

ويقدم الدغريري وجها آخر من فعاليات المعرض بقوله : حظينا بفرصة الالتقاء بالمصور الصحفي المتخصص بالتصوير الرياضي ديفيد بلاك، حيث قدم عرضا من خلال شركة نيكون، وعرض أساليبه الذكية التي يستخدمها لاستخدام الفلاشات في التصوير الرياضي، كما قدمت بعض الشركات مصورين محترفين استخدموا منتجاتهم لاقتناص روائع الصور. كلايكا وكانون وهاسيلبلاد وهي إحدى الأساليب التسويقية التي تنتهجها الشركات لإقناع المصورين بجودة منتجاتهم على أرض الواقع.

ويضيف: أكثر ما لفت انتباهي هو التنوع في استخدام الكاميرات وتطبيقها على كافة الشرائح، فهناك الكاميرات المخصصة للغوص، والكاميرات الموصولة بالتيلسكوب لتصوير الفضاء والكاميرات التي تفنن مصممون بتزيين أشكالها استهدافا لذوات الذوق الحساس.

نسور.. ودراجات هوائية..

وعارضات أزياء

وما بين الترويج والتطوير كان الترفيه حاضرا في كل جنبات المعرض، يقول الهمزاني : قدمت شركة كاسيو فرقة إفريقية تقوم بالعزف والرقص بطريقة مثيرة للإعجاب، كما قدمت سوني مجموعة من المحترفين في ركوب الدراجات واستعراض مهاراتهم أمام المصورين وقد تم وضع الكاميرات الجديدة من سوني أمام الجمهور للتجربة.

ويشاركه الدغريري بقوله : كما تم إطلاق النسور في الهواء الطلق خارج المعرض أمام عدسات المصورين لالتقاط الصور السريعة. أما شركة هاسيلبلاد العريقة فقد استعانت بعارضات أزياء في طريقة مميزة للفت انتباه المصورين والتقاط الصور لهن. الأكثر متعة كانت الطريقة التي عرضت بها شركة اولومبس أدوات مكتبية باحجام عملاقة كالكرسي الدوار والقلم ودفتر النوتات.

شعور بالإحباط

في جنة المصورين

يقول الهمزاني : في الحقيقة تملكني شعور من الإحباط عندما قضيت أربعة أيام وأنا أزور المعرض كل يوم ولساعات طوال ولم أنه جولتي حوله، تذكرت الأسواق البسيطة التي تبيع معدات التصوير لدينا في السعودية، وعلى شح السوق والعرض، وقارنته بما آراه امامي، يتملكك شعور للحظات أنك في جنة المصورين، حيث تحلق مع بكسلات الصور في جنان الشركات التي سخرت التكنولوجيا والعلم لتطوير معدات التصوير. إن مجرد الاطلاع على الحجم الهائل من العلم الموضوع في هذه التقنية يجعلك تعي أهمية التصوير في حياة الإنسان، ومن المهم أن يبقى المصور على اطلاع بأحدث المنتجات حتى يوفق بينها وبين نظرتةه البصرية.

أحلام فنية.. وأمنيات وطنية

ثم يختم الهمزاني بأمنية تعكس مدى حسه الوطني وشغفه الفني الرفيع فيقول : أتمنى أن تقام معارض بشكل أبسط من المعروض في فوتوكينا في السعودية، والأمر ليس بالصعوبة التي نتخيلها بالنسبة للشركات خصوصا أن السوق السعودي سوق كبير وهناك الكثير من المستهلكين المتعطشين لشراء أحدث المنتجات، ولكن العائق يبدو لي من وجود تصاريح خاصة بإقامة المعرض ووجود رعاة داعمين له، وكلي إيمان بأن المعرض سيحقق نجاحا كبيرا، ولن يستغرق ذلك الكثير من الزمن إذا قامت إحدى الجهات ذات العلاقة بالتصوير بتبني المعرض وتنظيمه وتحقيق فائدة لها وللعارضين وللجمهور المستهلك.


كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1912462
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/11/07
AM 7:25 

 أعمال الفوتوغرافيات


روز السباعي - ممنوع السباحة

استطلاع- سلافة الفريح

    تميل الفتيات إلى ترجمة أحاسيسهن عن طريق الكتابة أو الرسم أو التصوير والفنون بشكل عام ويعتبرنها متنفسا لهن في مجتمع كثيرا ما يسلبهن حقهن في الحوار والتعبير عن الذات فتلجأ إلى رسم مشاعر الحب ، الفرح ، الألم ، الكبت ، الضجر .. وغيرها باستخدام شخصيات وعناصر بعيدة عنها ولكنها في الحقيقة تعكس خلجات أنفسهن . وفي التصوير الفوتوغرافي نجد اللمسات الوردية قد اتخذت أشكالا متعددة في التعبير ما بين السطحية والعمق ، الرومانسية والعنف ، الخضوع وجلد الذات أحيانا ، ونجد منهن من تسلط الضوء على الأطفال ، الورود ، الدببة ، حياة الصباح ، مجتمع المقاهي النسائية .. إلخ . والبعض منهن ترسم لها خطا يعكس نفسيتها أو نفسيات من هم حولها عن طريق الورود الذابلة والزجاج المكسور والقيود وإيحاءات الاستغاثة .. فهل تبوح المصورات بأسرارهن ؟ أم يتركن الإجابة حائرة في إضاءات أعمالهن ؟

أحاسيس مضيئة

سارة البراك : أحب تجسيد شعور الفقد والحرمان من خلال الفلسفة الضوئية

تقول سارة عمر البراك : أحب تجسيد شعور الفقد والحرمان وأحاسيس الحب والتفاؤل والسلام في اللحظات العفوية من خلال الفلسفة الضوئية ، لذا أفضل استخدام الورود البيضاء وخامة الورق الأبيض فهي تلهمني لأفكار عدة وأشعر بالانطلاق مع كل إشراق ففي الصباح للتصوير أشتاق وحدي بلا رِفاق .

روز السباعي: أفضل تسليط الضوء على جميع الحالات الإنسانية دون التقيد بشيء معين ، بل أدع الحالة « المزاجية « تأتيني بالأفكار ، فالمصور لا يختلف كثيراً عن الشاعر والرسام ، ومضاته كنبضات القلب تختلف دقاته مع اختلاف المشاعر التي تختلجه وإذا التقطها بطريقة صحيحة فستلد رسالة إنسانية ، أو هدفا معرفيا ، أو حالة عاطفية ، ومن المؤكد أن الحالة المزاجية تتحكم بعدسة المصور ، وفي الوقت الذي أشعر بقربي من نبض عدستي ؛ أبحر في التقاط الصور

البندري القبلان : في التصوير أترجم مشاعر لا أستطيع البوح بها

البندري خالد القبلان : أعبر عن نفسي كثيرا بالورد لأني أراه يشبهني وأحب الأوقات بالنسبة لي للتصوير في الليل لشاعريته وهدوئه وبعض الأفكار تجبرني على التصوير بالنهار. وتضيف: الكاميرا صديقتي التي تسهر معي ومتنفس لي في جميع حالاتي وتجدينني دائما أسلط الضوء على الحب والحنان والمشاعر والجروح وقد ترجمت هذه الأحاسيس من خلال الورود والقطرات والحشرات.

غادة الجبرين: صوري ترجمة لأحاسيسي وأجد نفسي في الصور التعبيرية التي تتحدث عن نفسها ولا تحتاج إلى تعليق فهي توصل الرسالة بشكل واضح وصريح وخصوصاً «البورتريهات» ،‎ ولا أستطيع التصوير في وقت مزاج سيىء، فالقضية ليست إمساك الكاميرا والتقاط الصور بل لابد من دراسة فكرة الصورة‫ وهدفها.

منيرة إبراهيم السويحب: ألجأ للتصوير لأخرج من نفسي ومن محيطي ، فهو عالم من اختياري ولا أملّه أبداً وبخاصة في الفجر حيث صفاء الروح ، وأيضا الطقس له دور في التصوير وقت المطر وتراكم السحب الكاميرا لاتفارقني وأحرص على تجهيزها لالتقاط أي حدث مفاجئ.

روان العمر: كل صورة ألتقطها تعبر عن مشاعري ، وأغلب الصور تكون لها خاطرة معينة كالشوق للعودة إلى الطفولة والفرح في المناسبات الأسرية السعيدة.

موقف الأهل

غادة الجبرين : أترجم أحاسيسي .. وأدرس فكرة الصورة

للعائلة دور كبير في احتواء البنات ودعمهن واحتضان مواهبهن فإذا أعطيت الفتاة الثقة ومساحة من الحرية أبدعت أيما إبداع .. تقول غادة : ‎لم أجد معارضة أبدا ‫، على العكس تماما وجدت التشجيع من قبل أهلي وبخاصة والدتي حفظها الله ، حيث تم تجهيز مكان خاص في البيت لممارسة هوايتي، أيضا كنت أشترك في رحلات وورشات تصوير ‫ولم أجد أي تمييز لأني بنت، بل قدموا لي كل الدعم .

سارة : لقيت معارضة قويّة في بداياتي ولكن وبفضل الله وجدت مساندة أقوى في الوقت الحالي من والديّ وأهلي وصديقاتي فكلمة شكراً لن تفي حقهم.

منيرة : وجدت كل المساندة والتشجيع من والدّي وإخوتي وبالأخص أخوي ، بتحفيزهم لي بالنشر والمشاركة بالمعارض الفوتوغرافية.

البندري : عرفت بحبي للتصوير وأنا دائماً من يوثق ذكريات الأهل لذا ولله الحمد لم أجد معارضة بل ساندوني كثيراً ، ففي البداية أهداني أخي الكاميرا الاحترافيه وأهدتني أختي عدسة الماكرو والاكستنشن تيوب وأمي حبيبتي هي أساس حبي لكل شيء جميل في هذه الحياة دائماً تشجعني وتلقبني بالمصورة وإذا كان هناك مسابقات تصوير ويحتاج خروجي من البيت لبعض الأماكن نذهب سوياً وألتقط الصور برفقتها وباقي إخوتي متابعين لي ويفتخرون بي كثيرا


ديمة محمد - مجبرة ولست مخيرة

فنون التصوير

بالرغم من أن أكثر المصورات يتجهن إلى تصوير الحياة الصامتة (ستل لايف) والبورتريه بحكم بيئتنا المحافظة وطبيعة الأنثى إلا أن كثيرات منهن خرجن عن هذه الدائرة .. تقول منيرة : أميل للتجريدي والمعماري وأهوى تصوير الطائرات.

البندري : أفضل تصوير الماكرو كثيراً وأحب التمعن في التفاصيل الصغيرة كالقطرات. أحب الأشياء الغريبة والجديدة وفي الحشرات نرى إبداع الخالق سبحانه في تفاصيل هذه المخلوقات الصغيرة رغم صغرها. وتضيف: أميل لتصوير الحياة الصامتة فمن خلالها أترجم بعض ما لا أستطيع البوح به من مشاعر.

سارة : لأني لا أجيد التعبير بالكتابة، أحببت الفلسفة الضوئية، فهي نوع من أنواع التصوير الذي تعتبر صورُه ناطقة فلا يلزم شرحها وأحب تصوير الأطفال بعفويتهم كذلك التصوير الدعائي وتوثيق المناسبات.

روز: لكل نوع من أنواع التصوير جماله الخاص ولكن أفضل التجريد والماكرو.

غادة : جربت تقريبا جميع أنواع التصوير ووجدت نفسي أميل إلى البورتريه بشكل كبير.

تفاصيل تستوقفني.

عين المصور عين لماحة وحساسة تجاه تفاصيل الحياة وللمصورات عين ثالثة أرق إحساسا .. تقول البندري : أشياء كثيرة تستوقفني.. اللحظات الشاعرية كغروب الشمس ، ومشاعر البؤس والفقر في الشارع وتستوقفني تعابير وجوه كبار السن.

سارة : أحب عفويه الأطفال، تفاصيل حياة الناس ولحظات التأمّل لديهم ، اللحظات الإيمانية، شعور الفرح ، وأي لحظة مليئة بالإحساس الهادئ.

‎غادة : ‎كثيرة هي المواقف التي تستوقفني ولعل أكثر مايشدني هم كبار السن.

معدات بسيطة وأعمال جميلة

يظن البعض أن السبب في إبداع بعض المصورين هو إمكانياتهم المادية في شراء المعدات غالية الثمن مع أن كثيرا من الصور نجحت بإمكانيات بسيطة ، فالعبرة في قدرة المصور على الإبداع..

تقول سارة: في التصوير خارج المنزل أحب استخدام كاميرتي الصغيرة لأتمكن من التصوير في أي وقت وأي مكان بسهولة واستخدم الحامل الثلاثي لصور البانوراما ،وفي التصوير الداخلي أستخدم الكاميرا مع الحامل الثلاثي وإضاءة إما طبيعية أو إضاءة اللابتوب مع عواكس بسيطة مثل المرآة أو ورق القصدير.

البندري: بصراحه لا أملك سوى الكاميرا وعدسة ماكرو واكستنشن تيوب ولكن ولله الحمد من تجارب الإخوة المصورين وأفكارهم صنعنا سوفت بوكس منزليا وعاكسا منزليا والحمدلله رغم بساطة الأدوات والمعدات ولكن خرجنا بصور جميلة.


البندري القبلان - تهرب وتترك أغلى سجينة

مواقف لا تنسى

روان : التقطت صورة لحذاء ولم تعجبني ابداً وقد عزمت على حذفها لكن قلت لماذا لا أجرب نشرها وبالفعل كانت المفاجأه أنها من أكثر صوري مشاهدة وردودا ولم أتوقع ذلك ابداً. والموقف الثاني أني كنت في مكان جميل وأثناء التصوير فوجئت بمؤشر الكاميرا يعلن انتهاء البطارية فالتقطت آخر صورة بسرعة وضعتها في صفحتي في flickr ولم أتوقع نسبة الردود والمشاهدين ووجدت الدعم بعد هذه الصورة من مصورين كبار ولله الحمد.

سارة : أثناء تصويري لعمليات البناء في برج ساعة مكة ، استوقفني «رجل أمن» وطالبني بتسليم الكاميرا فوراً والفيلم التابع لها (مع أنها كاميرا رقمية) ! فرفضت، بحجة أن التصوير خارج الحرم مسموح ذلك الوقت وبعدها أراد أخذ الكاميرا مني بالقوة وبطريقة مروعة جداً، لا تنتمي لكلمة (الأمن) بصلة !

منيرة : من المواقف التي أحبها ردة فعل البعض عند التصوير ، وقفتهم أمامي ورؤية الابتسامة على وجهوهم مرددين (صورينا صورينا).

البندري : كنت أصور في سوق تراثي وأثناء التصوير لمنتجات تراثية ولا يوجد أحد حولي من الناس إلا بصوت امرأة من خلفي ضج المكان بصوتها قائلة: (أنتِ هيه لاتصورين ) ظننت أنني ارتكبت جريمة لمَ كل هذا ؟ لماذا يلاقي التصوير كل هذا الهجوم مع أنه فن راق ؟ أزعجني هذا الموقف كثيرا بالنظرة السلبية عن التصوير.

روز : في إحدى الرحلات البحرية مع عائلتي ، وبينما أنا التقط الصور فوجئت بتوقف أحد قوارب « خفر السواحل « بجوارنا وأصروا على رؤية الكاميرا والصور التي تم التقاطها ، ومن ثم مسحها ، بحجة أن المنطقة غير مصرح التصوير فيها ، مع العلم أنه لا يوجد أي لوحات إرشادية بهذا الخصوص

أحلام وطموحات

كم من الأعمال والإنجازات العظيمة في تاريخ البشرية بدأت بحلم ، والقلوب النابضة بالإحساس والفن والخير لا تتوقف عن الحلم ..

تقول سارة : التصوير هواية لديّ وأطمح بتصوير الحرمين الشريفين بكل أريحيه ونشر القيم والمبادئ الإسلامية للعالم أجمع من خلال التصوير.

منيرة : أتمنى ان تنال عدستي الشرف بالتقاطة للملك عبدالله بن عبدالعزيز ، وأتعمق بعالم الطيران ، ولا أطمح للاحترافية بقدر مآ أطمح للنجاح أينما كنت.

روان : طموحي أن أصل للاحتراف ويتحول من احتراف فوتوغرافي إلى إنتاج الأفلام ويكون في مجال الدعوة وخدمة الدين الإسلامي.

هموم مشتركة

اتفق الجميع على أهم ما يزعج المصور هوحساسية المجتمع تجاه الكاميرا وتخوفهم من المصورين والمصورات واستخدام عبارة «ممنوع التصوير» بلا مبرر بالرغم من الانفتاح والتحضر، مما يقيد الحرية في بعض الأماكن العامة ، مع بعض التفاؤل بزوال هذه الظاهرة بفضل الله ثم بجهود المصورين والإعلام الهادف.

وتضيف روان أمرا مهما» وهو : عدم إقامة أماكن خاصة بالفتيات كالمعاهد التي تقام فيها الدورات التدريبية والدروس مما يتيح الفرصة للمصورات بالالتقاء وممارسة هوايتهن بكل راحة وخصوصية. كذلك يزعجني تصوير بعض الصور المحرمة التي تخالف الشرع وفيها تطفل على خصوصيات الناس.

وتضيف منيرة : عشوائية وعدم كفاءة بعض جمعيات التصوير تزعجني، كذلك الإحباط (بشكل خاص) ولكن ولله الحمد سرعان مايتبدد بالتجديد.

وتختم البندري برأيها في واقع التصوير الأنثوي فتقول : الأنثى لديها حس مرهف وفن وذوق وتبدع في جميع أنواع التصوير رغم المعوقات التي تواجهها كونها امرأة وأثبتت بتصويرها أنها قادرة على الإبداع في مجالات كثيرة وهي في بيتها ، وتضيف : أصبح هناك تنافس وحماس بين الفتيات لعمل ورش ودورات واجتماعات والاستفادة من خبرات بعضهن . ومن سلبيات التصوير تطرق البعض لأمور محرمة وتصوير بعض أجزاء من أجسادهن وبالملابس الضيقة ونشرها وترى أنه من الذوق التباهي بهذه الصور وتنسى أنها عورة.

وتبقى هناك الكثير من الأسرار الوردية والإبداعات الأنثوية التي تستحق الظهور والتي سنتابع نشرها في الأعداد القادمة بإذن الله تعالى.


غادة الجبرين - انتباه


منيرة السويحب - عرض الصقور

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1913163
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/11/07
AM 7:28 

قصائد ضوئية

    


مها الشبانات - في الدائرة


أسيل السيف - قلبي وردة


البندري القبلان - تهرب وتترك أغلى سجينة


روان العمر - كبرت يا ماما

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1913164
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/11/21
AM 7:41 

التصوير الضوئي ينير ظلمات البحار

سعد العفالق: هذه أسرار التصوير الفوتوغرافي تحت الماء


حوار: سلافة الفريح

    الحياة تحت البحار مملوءة بالعجائب والألغاز والكائنات المثيرة، لا يتسنى للإنسان سبر أغوارها ورؤية أعماقها إلا لذوي الاختصاص، وبفضل الله ثم التصوير (الفوتوغرافي والسينيمائي) استطاع عموم الناس مشاهدة جمال الحياة وروعتها فيما تحت البحار وكشف بعض أسرارها.

الأستاذ سعد العفالق فنان فوتوغرافي وغواص احترافي مثقف عشق البحر وغاص في أعماقه، فالتقطت عدسته غرائب الحياة البحرية، سافر وبحث وقرأ وتعلم وغاص كثيرا في ذلك العالم الغامض، فقدم لنا عصارة خبرته وغزارة معلوماته في لقاء سريع أبحرنا معه في عالم التصوير الفوتوغرافي تحت الماء..

بدايات الغوص والتصوير

منذ زمن وأنا أحب الحياة البحرية والبيولوجي بشكل عام، نشأ عندي حب التصوير والغوص معا وبدايتي كانت بالتصوير تحت الماء في الأول من أبريل عام 2004 في أول غطسة رسمية لي ومدربي سلمني كاميرا وبدأت بالتصوير فأحببته وفي اليوم الثاني اشتريت الكاميرا. ويضيف: أستمتع بالتصوير تحت الماء أكثر ولكن إذا كانت الظروف سيئة تحت الماء بوجود تيارات قوية أو انعدام الرؤية أفضل التصوير بالبر

مخاطر الغوص على حساب اقتناص اللحظة

أول المخاطر عدم الانتباه أو التركيز في أمور السلامة عند مواجهة موضوع مثير للاهتمام في التصوير، أحيانا ينسى المصور مكانه والوقت الذي يستغرقه وينسى عمقه، وأحيانا ينزل إلى أعماق غير مسموح بها أو يغير عمقه بسرعة من دون الانتباه لمعادلة الضغط في الأذن أو لا ينتبه لمستوى الأوكسجين ولا سمح الله قد يؤدي نقصه إلى كارثة، كذلك يجب أن تكون معدات الغوص كاملة وسليمة يجيد التعامل معها تحت الماء، ثم بعد ذلك يهتم لمعدات التصوير ويضيف: أنا لا أخاف على نفسي تحت الماء لأني وصلت لمرحلة تمكنت فيها - ولله الحمد - من التحكم بتحركاتي ومعداتي، ولكني أخاف على غيري دائما بخاصة إن كان مبتدئا فأحاول التركيز فيه أكثر من الكاميرا للاطمئنان عليه ورؤيته من بعيد وغالبا ينشغل تفكيري به ولا أركز بالتصوير.

احترافية الغوص والتصوير

يجب أن يكون المصور احترافي غوص، ويكون عنده التحكم بالطفوية المناسبة لجسمه وهذا من المبادئ المهمة في التصوير بمعنى يكون جسمه (لا يعوم ولا يغرق بنفس الوقت) بحيث يطفو ويحافظ على مستوى معين بالعمق، أما إذا لم يحافظ على مستواه يغرق جسمه ويهوي للأسفل ويمكن أن يصطدم بشعب مرجانية فيدمر في لحظة بيئة بحرية تحتاج إلى مئات السنين حتى تتكون! ويبذل مجهودا كبيرا في التقدم والنزول ليثبّت نفسه، كما يستهلك ثلث أنبوبة الهواء بلا داع. وبعض الأسماك تتطلب من المصور أن ينتظر عند مسكنها لساعات إلى أن تخرج ويصورها ولن يتمكن منها المصور إذا لم يستطع السيطرة على ثباته.

التصوير بالليل والنهار

وللتصوير الليلي نكهة مختلفة، توجد كائنات تظهر بالليل لا ترى بالنهار حسب نظامها البيئي تكون بالليل غريبة وهادئة ومثيرة للدهشة لانراها بالنهار، وللتصوير يجب استخدام فلاشين وكشاف، أما إذا رغب في أن يعيش جو المغامرة ينزل البحر من دون كاميرا وسيجد الظلام دامسا وبعد دقائق تتعود عينه على الوضع فيرى كل شيء بوضوح ويستمتع بالغوص ولكنه لا يستطيع التصوير.

مصدر الإضاءة وانعدام الرؤية

دائما يتمكن الشخص من رؤية كل شي أمامه تحت الماء حتى ولو كان يغوص بالليل فإنه يستطيع رؤية كل ما حوله، وفي العشر الأمتار الأولى يصور بسهولة وهو مرتاح، أما إذا زاد العمق يكون الفلاش ضروريا ليحصل على إضاءة، مع أن استخدام الفلاشات تحت الماء هي بالأساس للحصول على تشبع الألوان أكثر من الحصول على الإضاءة. ويضيف: ولا تنعدم الرؤية إلا في الأعماق المظلمة وهي أعماق سحيقة جدا لا يصل اليها 1000 متر تقريبا ولا يسمح له بالغوص أكثر من 40 مترا لإنه سيواجه خطر انخفاض الضغط ويمكن أن يفقد الوعي، وهي صعبة جدا على إنسان إذا نزل في غواصة فمابالنا به يغوص منفردا!

التحكم بالإضاءة والفلاشات والأيزو

الفلاشات أنواع منها ما يكون شعاعها واسعا وهي مناسبة للوايد وبعضها ضيق ويكون مناسب للماكرو على حسب الهدف المراد تصويره، وأفضل غالبا استخدام مصدري إضاءة لسببين السبب الأول تفادي الظلال الحادة الناتجة عن استخدام الفلاش الواحد والسبب الثاني إذا رغبت بتصوير منظر عريض فالفلاشات الصغيرة لا تغطي المساحة ومع الفلاشين تعطيني مساحة وتوازنا ضوئيا أكبر، ويمكن رفع الآيزو في الأعماق القليلة ولكن لا يمكن الاستفادة من الآيزو من دون استخدام الفلتر، لأن الفلاتر البرتقاليه تعادل الألوان الناقصة في البحر كاللون الأحمر، وعن نفسي أجد مرونة أكثر عند تركيب الفلاشات من دون فلتر لأن المصور لا يستطيع تركيب أو فك الفلتر داخل البحر ولا داع لاستخدامه مع الفلاش

معدات التصوير تحت الماء

الكاميرات التي نستخدمها تحت الماء هي كاميرات برية SLR توضع داخل غطاء واقي من الماء بلاستيك أو ألومنيوم حسب السعر والجودة يكون مفتوحا من الأمام وله غطاء به فتحات لمساكات تمسك وصلات أذرعة الفلاشات ليتمكن من تفرقتها، مسكتان من اليمين واليسار والذراع طوله 20 إنش تقريبا (وهي متعبة جدا في الحركة خاصة في مصارعة التيارات)، وكذلك العدسات برية أيضا ولها أغطية، ولكل عدسة غطاء واق من الماء خاص بها إما أن يكون مسطحا للوايد أو مثل القبه للماكرو، مع فلاشات اليكترونية أو أسلاك ألياف بصرية تركب أمام الكاميرا وتعمل على نظام (سليف) وفيها عجلات تسمح بالتحكم بأزرار الكاميرا من داخل الغطاء باستخدام الأورنق لعزل الماء عن الهوا الخارجي.

أنواع عدسات تحت الماء

أكثر استخدام العدسات تحت الماء إما الوايد أنقل ويفضل تكون فش آي أو عدسات الماكرو على اختلاف درجاتها وتستخدم للتصوير القريب تبعا لقانون مهم في التصوير تحت الماء «وهو اقترب بقدر ما تستطيع من الهدف»؛ لأن التصوير بالمسافات الطويلة يضيّع الألوان والإضاءة.

المحافظة على العدسات من دخول الماء

تسرب الماء هو كابوس الكوابيس بالنسبة للمصور، وإذا حرص المصور على إقفال الأغطية وتعامل معها باحترافية وتغطية كل جزء بحرص تام ويدهن المفاصل بالسيليكون بشكل جيد سيكون بأمان بإذن الله، الخطر الوحيد بالموضوع إذا اصطدم بالصخور، فحين يقترب كثيرا من جسم معين بالماء وهو غير منتبه للمسافة بينهما فجأه يصطدم رأسه بهذا الجسم وتصطدم الكاميرا ويمكن دخول الماء، كذلك من الصعوبات الكبيرة التي تؤدي لتصادم الكاميرا هي السباحة ضد التيار

الكاميرا الاحترافية فوق وتحت الماء

الكاميرات المخصصة للتصوير تحت الماء كانت متوافرة بكثرة في عصر الكاميرات الفيلمية ولكن في عصر الديجيتل استخدامها غير مجدٍ لأسباب تقنية تحتاج إلى تغيير السينسور أو الكاميرا بالكامل. وأسعار الأغطية تراوح من 1400 دولار حتى تصل الى 7000 دولار ولكن الغطاء يستحق ثمنه بالنسبة للمصور المحترف للعمل كمهنة، وغطاء العدسه 1500 دولار تقريبا. ويضيف: أغلى أنواع التصوير التصوير الرياضي لحاجته لعدسات تيلي فوتو وتصوير الفاشن لحاجته لاستديو مجهز ولكن التصوير تحت الماء هو الأغلى.

صعوبات ومشاكل ومواقف الصعبة

لم أواجه صعوبات شخصيا ولكن شاهدت مواقف صعبة تأثرت بها أحدها أنه كان معنا مصور غواص مبتدئ، وفي أثناء الغوص لاحظت أن حركته ثقيلة فتوقعت أن يكون بسبب الهواء، فأشّرت له بمعنى هل الهواء معك كافٍ؟ وكان يعطيني إشارة OK وبعدها اتضح أنه لم يفهم الإشارة، وانتهى الأوكسجين عنده ففقد السيطرة واتجه للسطح وخلال توجهه للسطح شرب كثيرا من الماء وكان الموقف خطيرا ومؤثرا قد يؤدي إلى الوفاة لا سمح الله، ولكن الحمد لله أسعفناه وذهبنا به للمستشفى وخرج سالما بنفس اليوم. ويضيف: يختلف استهلاك كمية الهواء من شخص لآخر حسب وزنه وصحته وحركته وسباحته ضد التيار.

أفضل مواسم التصوير تحت الماء

لكل بحر مواسمه الخاصة، وأفضل فترة بالخليج هي الصيف فقط من شهر مايو إلى شهر نوفمبر وفي شهر أغسطس تأتي كائنات وديعة جدا تعتبر أكبر الأسماك في العالم تسمى القرش الحوتي ليس لديها أسنان وتتغذى على العوالق البحرية عن طريق الفلترة وتحب اللعب مع الإنسان، أما في البحر الأحمر في شرم الشيخ أفضل المواسم شهر 6 و7 موسم تكاثر الأسماك في منطقة رأس محمد تجد آلاف الأسماك في وقت واحد لدرجة أن الغواص يبعدها بيديه. إضافة إلى وجود أسماك القرش وهي جميلة جدا في التصوير وفيها نوع من الإثارة بحكم أنها شارفت على الانقراض ووجودها يدل على توازن النظام البيئي وهي غير مؤذية لأن حجمها صغير وتخاف من الإنسان.

الجمال البحري وشعور فريد

يستمتع الناس بالمناظر تحت البحر لأنهم غير معتادين على تلك المشاهد لكثرة الألوان والأسماك والشعاب المرجانية، ولكن مع الممارسة يعتاد الغواص عليها ويبدأ يبحث في التفاصيل ويتابع الحياة الديناميكية في حركة الكائنات بأول عشرة أمتار، وكلما زاد العمق صارت الحياة أهدأ وأغرب، سلوك الأسماك الغريب في الدفاع عن منطقتها من الدخلاء وتعاون الذكر مع الأنثى في حفظ البيض داخل الفم، ويذهب أحدهما بالتبادل للبحث عن الغذاء، كذلك سمك الصخر أو العقرب تكون على منطقة ترابية بين الشعب المرجانية متخفيه إلى أن تمر سمكة من أمامها وتهجم عليها، ويتعبر أخطر أسماك البحر لصعوبة رؤيتها وأشواكها سامة ممكن تخترق حذاء الغواص وتكون مواجهة قاتلة، وأيضا الحياة التعاونية بين سمكة قوبي وروبيان (طرقعة الأصابع) الكفيفة حيث تقوم بحفر الجحر وسمكة قوبي تقوم بالبحث عن الغذاء وحماية الجحر وعند الإحساس بالخطر تدخل الجحر وتُدخِل معها الروبيان ويظل الاثنان معا طول الحياة لا يتفارقان وغيرها من السلوكيات الجميلة الغريبة.

أجمل التكوينات الفنية للتصوير

الكهوف والتصدعات والتشكيلات الصخرية الجميلة والوديان العظيمة من أجمل أماكن التصوير ومنطقة دهب في مصر شرم الشيخ مشهورة بالتكوينات الصخرية الجميلة.

لكل بحر بصمته

لقد غصت في المحيد الهندي في جزر المالديف وبحر الفلبين والخليج العربي والبحر الأحمر وكل منطقة لها مذاقها، وأكثر مكان استمتعت به بحر الفلبين لوجود الكائنات الصغيرة المفضلة لدي، والحلزونات البحرية التي أعشقها وفي الغطسة الواحدة أرى ست أو سبع أنواع. أما البحر الأبيض ليس مناسبا للتصوير لأن الرؤية سيئة والماء بارد وليس بها أسماك جذابة إلا منطقة قريبة من أسبانيا ولا يُشد الرحال إليها. وأتمنى الغوص في جزيرة سيبادات في ماليزيا لأنها منطقه تحوي تشكيلة معقده جدا من الكهوف لدرجة السلاحف تدخل وتضيع وتموت داخلها، وبها منطقة أسماك البراكودا كأكبر تجمع لها، وبها منطقة بعمق 800 متر مباشره وفي حائط مرجاني وخلفه بحر مفتوح يعد تباينا جميلا وممتعا كغطس وتصوير بحسب المزاج.

أفضل صورة بحرية

أفضل صورة تعتمد إما على حسب رأي المشاهد، أو التي أفضلها أنا من ناحية سهولتها أو صعوبتها وندرة الأسماك الغريبة فيها، وأجمل صورة صورتها سيلويت لمجموعة من الغواصين من بينهم غواص مبتدئ مع سمكة (الويل شارك) وهي تلعب وتتواصل معنا وفكرت أصورها سيلويت مع المحافظة على المسافة بيني وبينها مع حركتها السريعة وأنا تحتها من دون أن أنتبه للضغط في أذني، (مما سبب لي إصابة في الأذن منعتني من الغوص لشهرين)، واستمررت بتصويرها مع الشباب ثم صعدت أنا والشخص المبتدئ إلى السطح، واتجهت السمكة نحو صديقي تفتح فمها تحسب الفقاعات غذاء تتغذى عليه فخاف منها وفقد السيطرة على أعصابه وأنا في هذه الأثناء صورته. ويضيف: نالت الصورة كثيرا من الإعجاب وحصلت على الجوائز لأن فيها عنصر بشري والتكوين فيها متوازن جدا ومتنوع بشكل جميل وكانت ضربة حظ توفقت فيها والحمدلله.

تغير الألوان تحت الماء

اللون الأحمر يتلاشى على عمق 10 أقدام ويتحول إلى برتقالي وأصفر والدم نراه أخضر تحت الماء وتنزع الألوان ولكن مع استخدام الفلاش تظهر الألوان التي لا أتمكن من رؤيتها بعيني المجردة. وبالنسبة لإعدادات الوايت بالانس إذا كنت أصور بالفلاش أستخدمه أوتوماتك ومن دون فلاش أوزنه على لون الرمل وأصور بناء عليه وكل ما غيرت العمق أغير الوايت بلانس، ولو أختاره دائما على الأوتوماتيك تصير الألوان كارثة.

صفات المصور تحت الماء

يجب أن يجتاز اختبار الكشف الصحي القلب سليم ما عنده خوف من الأماكن المغلقة أو المفتوحة والتنفس سليم ويجب أن يكون عنده خبرة بالغوص بعد 30 غطسه ومن ثم يبدأ يصور بعدما يستطيع التحكم بالكاميرا ومعدات الغوص والتصوير، إضافة الى إلمامه بالمعلومات البحرية والفصائل وعوائل الأسماك وأنواعها.

اكتشاف مرجان الخليج

الشعاب المرجانية موجودة بالخليج العربي ولكن حقها مهضوم من ناحية البحث العلمي، والمرجان نوعان نباتي وصخري، موجود بكثرة في الخليج العربي أما النباتي ففي البحر الأحمر، لذا كوّنا فريقا تطوعيا (مستكشفي شعاب الخليج) مجموعة من الغواصين لتخطيط الأماكن التي تحتوي على المرجان في الخليج العربي ورسم الخرائط وتسجيل متغيرات الحياة فيها وقد اكتشفنا سفينة غارقة كنا نبحث عنها، والآن نعمل على رسم خرائط لجزر الخليج العربي ونسعى للتعاون مع دول الخليج في هذا الأمر. ويضيف: من المفترض أن يقدم رجال الأعمال في المنطقة الشرقية الدعم لهذا المشروع.

مصورات تحت الماء

وجود مصورات تحت الماء نادر جداً فممارسة المرأة للغوص يخضع للقيود التي وضعتها الجهات الحكومية ضد غوص المرأة والتصوير ويجب عليها قبل النزول للبحر أن تعرض خطابا مختوما ومصدقا إلى حرس الحدود في كل غطسة بموافقه من ولي أمرها أو أن يكون زوجها معها، ويضيف: النظام يحتاج للتحديث أولا بأول لأنه النظام الحالي ضد المرأة.

دورات ومسابقات التصوير تحت الماء

أرى أن المستوى الحالي للتدريب للأسف من دون المستوى وإلى الآن لا توجد جهة جادة لتقديم دورات تعليم غوص وتصوير تحت الماء؛ لأن البعض تقدم بشكل تجاري وغير احترافي لمدربين لم يمارسوا التصوير تحت الماء وبرأيي أن الكابتن ثامر حابس هو مدرب غوص جيد وهاوي تصوير تحت الماء، ويقدم دورات تصوير احترافية.

أما المسابقات كذلك غير كافية بسبب أن عدد المصورين قليل وبالتالي الحكام فلا يكفي أن يكون الحكم محترف تصوير بريا بل يجب أن يكون متمرسا بالتصوير تحت الماء كي لا يظلم الصور الاحترافية بسبب عدم خبرته وكفاءته.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1913661
عدد المشاركات: 18,331
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1431/11/28
AM 8:43 

الكرنفال الرابع عشر لجماعة القطيف للتصوير الضوئي.. يكشف عن منظّمة فوتوغرافية.. وأكاديمية احترافية


جانب من المعرض

تقرير: سلافة الفريح

    جماعة التصوير الضوئي بالقطيف نشأت منذ 1418ه كجماعة صغيرة مكونة من عشرة أشخاص جمعهم حب التصوير والأحلام العريضة في أن تكون من أقوى وأنجح الجماعات الفوتوغرافية في المملكة، وتحققت الأحلام وتوالت الإنجازات وتعاظمت الطموحات فأصبحت بحق منظمة وأكاديمية فوتوغرافية تخرج فنانين وفنانات برؤية وثقافة بصرية رفيعة المستوى، تحتفل بكل عام في عرس ضوئي مشهود، يقدم باكورة أعمال الأعضاء في معرض سنوي تعد له التجهيزات بعدة شهور من خلال تدريب الأعضاء وتثقيفهم وإقامة دورات وورش عمل مجانية ومحاضرات ورحلات وأمسيات نقدية فنية واستقطاب فنانين على مستوى المملكة لعرض تجاربهم الفنية طيلة العام..


إبراهيم الساده

سر نجاح جماعة القطيف

التقينا رئيس الجماعة الأستاذ محمد الخراري الذي عبر عن سعادته بالمستوى الفني للمعرض والفعاليات المصاحبة له بقوله: إن مثل هذه الأنشطة يقدم على مستوى المهرجانات الدولية ونحن سعداء باستضافة شخصيات فوتوغرافية لها حضور عالمي أمثال سلوفيني. وعن التجهيزات السابقة للمعرض قال: هناك لجنة خاصة بالمعرض تقوم بعمل منظم ومنسق بينها وبين بقية اللجان: لجنة الأنشطة، لجنة التجهيزات، اللجنة الإعلامية، اللجنة الفنية.. وغيرها، وتحرص على إقامة أفضل الورش والمحاضرات والرحلات التدريبية واستقطاب أفضل المدربين لتأهيل المصورين والخروج بأفضل النتائج.

ومن جهته كشف الخراري عن سر نجاح الجماعة وتطورها بقوله: بفضل الله ثم بالجهود المكثفة والعمل المنظم ووحدة الهدف والتفاني والتعاون اللامحدود بين أفراد الجماعة مع الحرص على الدقة والجودة؛ ومن منطلق حب الهواية وحب البلد يحرص الشباب على تقديم كل ما بوسعهم لخدمة الجماعة، وكذلك تقديرهم للأنشطة التي تنعكس نتائجها إيجابا على مستواهم الفني، إضافة إلى حضور رواد ومؤسسي الجماعة منذ أربعة عشر عاما إلى الآن أمثال الفنانين: علي المبارك، علي أبو عبدالله، حسين مرزوق، زكي السنان، محمد الشبيب، وغيرهم كثير يعطي دافعا أكبر للشباب لتقديم المزيد من التفاني والعطاء.

قلة الدعم المادي والإعلامي

من جهته أعرب الخراري عن أسفه لانعدام الدعم المادي للجماعات الفوتوغرافية بشكل عام بقوله: كل ما تقوم به الجماعة من أنشطة بعد توفيق الله ثم بجهود شخصية دونما أي دعم من أي جهة رسمية، والاعتماد فقط على رسوم العضويات 150 ريالا سنويا إضافة إلى رسوم بعض الدورات الرمزية. وأشار إلى معاناة الجماعات من عدم وجود محتضن في ظل تكاليف التصوير الباهضة والاحتياج إلى مقر وفصول وطباعة الكتيبات والأعمال.. إلخ. وبسؤاله عن دور الجمعية السعودية للتصوير قال: نأمل من الجمعية أن تقدم الكثير بما يتناسب مع حجم اسم الوطن الذي تحمله (السعودية)، بحيث لا يكون أقل من عطاء الجماعات التي وصلت مراحل متقدمة من التنظيم والتطور.

وعبر الخراري عن أمنيته بتكثيف الحضور الإعلامي للأنشطة الفنية والأدبية القيمة لأنها تعكس المستوى الثقافي للمملكة وتبرز الطاقات الفنية الواعدة، وأسفه أيضا على انتهاء المعرض في القطيف من دون أن تستضيفه الجهات المعنية في العاصمة وبقية مناطق المملكة بقوله: الجماعة مقرها القطيف وهذا لا يعني أنها قطيفية وإنما هي سعودية تسعد بنشر أنشطتها الفنية إلى أنحاء المملكة، ورفع اسم الوطن في المحافل الفنية العالمية.


هدى الرهين

المعرض الرابع عشر لجماعة التصوير الضوئي بالقطيف

حكايات إنسانية

افتتح المعرض الرابع عشر لجماعة التصوير الضوئي بالقطيف، مساء يوم الأربعاء 1431/11/12ه الموافق لتاريخ 2010/10/20م في صالة نادي الفنون بمركز التنمية الاجتماعية بالقطيف، وكان محوره حكايات إنسانية انطلقت من الطفولة والشباب حتى الشيخوخة لتعكس حياة البشر بجميع أطيافهم وفئاتهم وما تبوح به من مشاعر وانفعالات، وقص شريط الافتتاح الأستاذ محمد بن رجب الزهراني مدير مركز التنمية الاجتماعية بالقطيف، بحضور لافت من فناني المنطقة وخارجها وشخصيات ثقافية بارزة، مقدماً لجمهوره أعمال 74 فنانا وفنانة اندرجت أعمالهم تحت قسمين، الأول قسم التجربة حيث قدم ثمانية عشر فنانا 49 عملا تناول محور الإنسان، والثاني قسم الأعمال المفردة قدمها ستة وخمسون فنانا بعد اجتيازها لجنة الفرز والمكونة من الفنانين: علي المبارك، عبدالعظيم شلي، علي أبو عبدالله.

وقد صاحب المعرض فعاليات قيمة جذبت اهتمام المتذوقين والنقاد عبر ورش فنية ومحاضرات سيكولوجية وفلسفية وأمسيات شعرفوتوغرافية، وغيرها من الأنشطة والورش الفنية التطبيقية والأفلام الوثائقية التي من شأنها الرفع من المستوى الثقافي للمصورين.

سلسلة فعاليات المعرض

* محاضرة سيكلوجية الصورة

قدم المحاضر الدكتور صالح الزاير أستاذ التربية الفنية المشارك بكلية التربية بجامعة الملك سعود محاضرة سيكلوجية الصورة حيث عرض قضية العلاج بالفن التشكيلي وأنواعه ولقد تخلل المحاضرة بعض مقاطع الفيديو التي توضح أنواع العلاج بالفن التشكيلي كالكولاج وغيرها من العلاجات إضافة إلى عرض مقطع خاص بالأشخاص الذين تم علاجهم بالفن التشكيلي، وفي لقائنا مع الدكتور الزاير قال: أنا مغرم بالصورة بكل أشكالها (الفوتوغرافية والتشكيلية والمنحوتة والصورة الشعرية كذلك) أوضح أهمية الصورة في علاج المجتمع من خلال قصة فنان جذبه فئة (البينيوزم) الذين يعانون من اختلال جيني يصبغهم بصبغة شقراء غريبة ولافتة، فسلط عليهم أضواءه بأوضاع جميلة جدا في مجلة (لايف) وبذلك غير نظرة المجتمع المستهجنة لهم، وفي نهاية المحاضرة ناشد الزاير المصورين بأن يكون لهم رسالة باستخدام فنهم الجميل لتسليط الضوء على الفئات المهمشة في المجتمع، بقوله: الصورة لا تعالج المضطربين فقط بل تعالج المجتمع أيضا.

* قراءة فنية بعنوان فرشاة وعدسة

قدم الفنانان التشكيليان الأستاذ عبدالعظيم آل شلي والأستاذ محمد المصلي قراءة تشكيلية فنية وكانت الكلمة الأولى للفنان عبدالعظيم آل شلي فبدأ حديثه بتناول موضوعات الصور كالحرف المنقرضة وانفعالات الشيوخ وضحكات الطفولة والحضارات والطبيعة بمحاكاتها للون والكلمة بطرح تساؤلات عدة على الصورة والمصور فكانت له قراءة للظواهر التي تناولتها الصور والتجارب الإنسانية المطروحة الكهولة والبحر والخضرة والحيوانات وغيرها ضمن سرد متتابع النقد والتذوق اللوني وحوْل رؤية الفنان والناقد والمتلقي ومن خلال لقائنا بالفنان عبدالعظيم آل شلي، أبدى حرصه الشديد على ضرورة الجمع بين الفن التشكيلي والفن الفوتوغرافي والشعر لما يجمع بينها من التنوع اللوني والتكويني والعاطفي والرسالة التعبيرية للصورة. وقدم كثيرا من الأوراق الشعرية التصويرية التشكيلية لقراءة أعمال المعرض بأسلوبه الذي يحمل حسا فنيا عاليا ولغة شعرية وذائقة أدبية رقراقة.

وكان ختام الحديث لآل شلي حول القيم الجمالية للفنون ومعاني الألوان ومدلولاتها البصرية والفنية وستكون لنا معه وقفة مفصلة في الأسابيع القادمة بإذن الله.

* أمسية طفولة الفن الأولى

«طفولة وفن» أمسية فلسفية استهلت بقصيدة شعرية ألقاها مقدم اللقاء الفنان فايز الزاير. ثم بدأ الصدير بعرض فلم قصير يحكي فكرة أفلاطون للغرفة المظلمة بين الوهم والحقيقة وكيف أسس نظرياته ونصوصه في فهم الصورة مشيراً إلى أنه لكل إنسان كهف فكيف نخرج منه؟! متخذاً الطابع الفلسفي طارحاً معه تساؤلات عدة للنقاش عن صراع ماضي وحاضر الفن التشكيلي والصورة، وعلاقة الفنان التشكيلي والفوتوغرافي بالصورة، متحدثاً عن عصرنا الحديث وما يعود عليه الفن التشكيلي الحاضر والفوتوغرافي الذي ترجع أمومته إلى التشكيل، مشيراً إلى بعض التجارب التي تعود في أمومتها إلى تقنية التصوير واللون التشكيلي، فبعض التجارب تدفع بنفسها إلى التشكيل وهي رغبة حقيقية في اندماج هذين الفنين. مستعرضاً بدايات القرن الثامن عشر وحتى العصر الحديث ليطرح تساؤله، هل يستطيع التشكيلي أمام زحمة صور الدجتل في أرشفة أعماله ومواضيعه التاريخية في تثبيت الصورة في ذاكرة الأشخاص، وهل يمكن للفوتوغرافي أن ينسينا سحر الألوان؟

مستعرضاً آراء أرسطو في فكرة الغرفة المظلمة، ثم انتقل إلى العهد الروماني مؤكداً بأن الصورة عاشت في صراع بين الدين والسياسة، ثم العصور الوسطى والرابع عشر التي أتت متوافقة مع الطبيعة، ليصل إلى القرن التاسع عشر. وهكذا استمرت محاضرة «طفولة وفن» الفلسفية متنقلة عبر الصورة تحكي معها قصة فوتوغرافية يتخللها تاريخ موجز عن تطورها ونشأتها عبر القرون مبيناً لنا لماذا أفلاطون بالذات بالرغم من أن الفن سبقه في عصور كثيرة.

* محاضرة «فوتوغرافية الأمكنة»

قدمها الأستاذ أثير السادة فبدأ المحاضرة ب «المكان» بمفاهيمه الجمالية والثقافية، ويرسمه بأبعاد ثلاثة هي: الأرض والإنسان وما يجري بينهما من تفاعلات وعلاقات اجتماعية وثقافية، ليجسد لنا ذلك هويته الأساس في الصورة فتتجلى بذلك أهمية المكان وأصالته وبصمته في التجربة الإنسانية وتوثيقها لأن الدليل الواضح للتقدم والتغير عبر مدلولات زمنية كان للمصور أن يدركها بحسه المعرفي والثقافي. وأشاد السادة بكلمة أحدهم بأن «المكان هو الزمان مكثفًا» واستعرض بعضًا من التجارب الفوتوغرافية وختم منظومته بأطروحة لقراءة معمقة للأمكنة! مع وقفات ضوئية من أهمها مصداقية التوثيق الذي يعتبر جوهر الصورة وأبعاده في رصْد التطور الحضاري ومدى أهمية معرفة الفوتوغرافي بها.

* محاضرة «التسوق الرقمي»

قدم الأستاذ السيد فاضل الهاشم محاضرة بعنوان «التسوق الرقمي» تتناول المفهوم الجديد للتسوق عن طريق الشبكات العنكبوتية فبدأ حديثه بمقدمة بسيطة عن نشأة هذا النوع من التسوق ومن بين أشهر المواقع موقع Amazon وموقع Pizza Hut وموقع شركة Dell ثم تعرض إلى إيجابيات التسوق عن طريق النت ومنها:

- الانترنت توفر خيارات كثيرة غير متوفره محليا.

- الشراء في أي وقت ومن أي مكان.

- تستطيع المقارنة بين المحلات والعروض من مكان واحد.

- التكلفة عادة ما تكون اقل.

أما عن السلبيات في التسوق الرقمي أشار إلى:

- أحيانا تكون التكلفة أكثر بسبب تكلفة الشحن.

- المخاطرة، فالأنترنت مليء بالمواقع المزورة التي لا يمكن الوثوق بمصداقيتها.

- فقد ميزة الضمان فبعض المواقع لا تضمن السلعة وبعضها يضمنها إلا أن قيمة الشحن إلى مكان المواقع مكلف. لذا ينصح بشراء الإكسسوارات والبضاعة التي لا تحتاج إلى ضمان أو البضاعة التي عادة ما تكون مضمونة الصنع.

- صعوبة الدفع أحيانا.

بعد ذلك انتقل المحاضر إلى كيفية معرفة المواقع الآمنة من غيرها فهناك موقع آمن واتصال آمن، فالاتصال الآمن يبدأ ب SSL \HTTPS وهو ما يعني أن الوصلة ما بين المستخدم وموقع الشركة آمنة لا يمكن اختراقها، أما المواقع الآمنة فتمتلك شهادة أمان من إحدى شركات الأمان وأشهر هذه الشركات شركة Verisigr وشركة Thawte ولا يكتفي بوجود رمز أو شعار هذه الشركات في المواقع المراد التعامل معها فقط، بل يجب التأكد من وجود قفل باللون الأخضر في بداية عنوان الموقع والذي عند الضغط عليه تظهر شهادة إلكترونية عن أمان ذلك الموقع وموثوقيته.


يوسف المسعود

بعد ذلك انتقل الاستاذ فاضل إلى طرق الدفع في مواقع التسوق الرقمي وأشار إلى عدة طرق منها:

- الدفع ببطاقات الصراف الآلي وهذه ليست متوفره عندنا.

- البطاقات الائتمانيه وهذه متوفرة حاليا.

- الأموال الألكترونية .

- الدفع عند الأستلام.

- التحويل البنكي.

- شيكات.

- بطاقات الهدايا.

كما حذر الأستاذ بشدة من المواقع التي تطلب حوالة بنكية أو شيكات ونصح بعدم التعامل معها إلا في حالة الوثوق التام بها، ثم تطرق إلى الحديث عن الأموال الالكترونية مثل موقع Pay Pal وكيفية الدفع عن طريقه .ثم عرض تجربة حية لشراء منتج (اكسسوار) من الإنترنت عن طريق Pay Pal.

وختم المحاضرة بنصائح منها:

- أقرأ عن المنتج ماستطعت.

- جربه إن استطعت.

- قارن بين الأسعار المتاحه محليا وعلى النت.

- تأكد من موثوقية الموقع.

- استعن بمن يجيد اللغة الإنجليزية إذا لزم الأمر.

- كن على حذر.

- توكل على الله واشتر المنتج.

* محاضرة «قوافي الضوء»

تألق الشاعران محمد الخباز وحسين منجور بالحديث عن الصورة والألوان في واحة النقد.

حيث استهل الشاعر حسين بمقدمة عن التصوير كدهشة جمالية إبداعية في الوجود، وأن الصورة دال والمدلول هو التحليق الذهني، ولأن لغة الضوء لغة كونية، فالمدلول أيضًا خلق كوني تتشارك فيه البشرية على مستوى المفاهيم والمدلولات. ثم تحدث منجور كمتلق يلتقط الضوء المثبت فيحلق في أبعاده الإنسانية والحضارية مستشهدًا بمقولة جميلة «الممتع في الأدب وفي كل شيء آخر هو درجة امتزاجه بالأشياء الأخرى لا في نقاوته» ليمتزج بالصورة في مختارات من اللوحات المشاركة في المعرض فيحكي بالكلمة الإنسان والطبيعة بما فيها من خضرة واصفرار الشجر والشمس والمغيب ونشوة الحياة!

بعدها تحدث الشاعر محمد حسين الخباز عن المنطقة المشتركة بين الأدب والتصوير، منطلقًا بتعريف الفن بأنه « تصوير لذات الفنان « وكيفية تجسد ذلك في فن الصورة، مقاربًا هذه الإشكالية بثلاث نظريات في الأدب، أولها: نظرية المحاكاة: وهي أنْ يخلق الفنان صورةً طبق الأصل عن الواقع أو يجمل شيئًا فيه دون المس بكنهه، والنظرية الثانية نظرية الانعكاس: وهي أن على العمل الإبداعي أنْ يعْكس الواقع الاجتماعي الذي يعيش فيه المبدع والنظرية الثالثة: تفسر ذاتية المصور في الصورة بمعنى أن الفنان قدْ لا يجسد نفسه، ولكنْ يعبر عن الأشياء بزاويته ورؤيته الخاصة، فالمصور لا يصور نفسه إنما يصور الأشياء كما يراها هو.


ضيف المعرض السلوفيني.. هيرمان كيتر

* أمسية أطلال كيتوس

قدم المحاضر الأستاذ عبدالرسول الغريافي أمسية تحدث فيها عن كيتوس (القطيف) العروس التي لا ندركها تماما لأننا من سكانها ولكن الأجانب والزوار يشعروننا بإعجابهم بها وبثرواتها العجيبة، ثم تحدث عن طبيعة القطيف في الماضي «منذ السبعينيات» من بحيرات بينها نخل بل منتجعاً فيه تكشف النخلات عن سيقانها فتخوض في مياه البحر إضافة إلى أن القطيف احتضنت أكثر من 350 عيناً قديمة من الآف السنين. ثم انتقل إلى أهمية التوثيق، فذكر أن الصورة وثيقة تمثل ماضي الأمة وأداء عملها في حاضرها ومستقبلها فقال: الصورة ترصد التغيرات العمرانية وتتتبعها. وأخيرا ختم حديثه عن ثروة الآثار وقال إن علماء الآثار يجزمون أن القطيف هي ثاني أثرى منطقة في الخليج بعد العراق في الآثار، ومن جهة أخرى تطرق إلى الحملات التنقيبية المتتالية عن الآثار التي تعود إلى العهد العباسي.

وبالإضافة إلى ورش العمل التطبيقية والأفلام الوثائقية يختتم المعرض فعالياته وتبقى السؤال الكبير.. ما موقف الجهات الإعلامية والثقافية والفنية الرسمية من الجماعات الفوتوغرافية في المملكة ؟ وماذا قدمت لدعم المصورين واحتضان الطاقات الشبابية الواعدة؟!

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1913964
عدد المشاركات: 9
المجموعة: الأعضاء
تاريخ التسجيل:
1430/02/24
PM 11:31 
جديد
حرر فى :
1431/11/29
PM 7:43 
بانوراما :

تشير كلمة رية|صورة اتلانتاالدائرية]] كمثال آخر لتصوير الحرب الأهلية في معركة اتلانتا. وعُرضت أول ما عُرضت في 1887، ويبلغ ارتفاعها 42 قدم في حين يَقدر عرضها ب358 قدم. أما بانوراما راكلاوايس، الواقعة في روكلو، بولندا، فتُعد أكبر من تلك اللوحات حيث يُقدر حجمها ب120 × 15 متراً.

و سُرعان ما حل التصوير الفوتوغرافى البانورامى محل الرسم كأشهر طريقة لعمل المناظر العريضة. ولم يمض وقت كبير على اختراع الألواح الفضية عام 1839، حتى بدأ المصورين في جمع صوراً متعددة من المنظر بداخل صورة واحدة عريضة. وفي أواخر القرن 19th، استخدمت الكاميرات البانوراما، بواسطة حوامل أفلام مُقوسة، الأقراص التي تعمل في اتجاه عقارب الساعة لمسح صورة خط في قوس لعمل صورة بدرجة تتعدى ما يقرب من 180.وقد قام التصوير التصوير الرقمي، في أواخر القرن العشرين، بتسهيل عملية الجمع هذه إلى حد كبير، والتي تُعرف الآن باسم تركيب الصورة. وقد يتم وضع هذه الصور المُجمعة في أفلام الواقع الافتراضي الخام عن طريق استخدام واحدة من العديد من التقنيات مثل برنامج كويك تايم الواقعى الافتراضي المُصمم من قبل شركة ابل كمبيوتر، وبرنامج جافا. وتتيح الكاميرا التي تعتمد على خاصية الخط الدائر مثل البانوسكان التقاط صور بانورامية ذات دقة غالية جداً، وتغى الحاجة إلى استخدام تركيب الصور.

وقد تم عمل أفلام بصور بانورامية تُقدر ب360° وذلك من أجل مساحات أُنشئت خصيصاً للعرض، وغالباً ما تكون في المنتزهات (التي يتم إنشائها تبعاً لأحد الأفلام التي تم عرضها قي دور العرض السينمائية ولاقت نجاحاُ كبيراً)، والمعارض العالمية، والمتاحف.قامت ديزنى، بدئاً من عام 1955، بإنشاء مسارح 360° لمنتزهاتها ومتحف النقل والمواصلات السويسرى بلوسيرن، سويسرا حيث يوجد مسرح عبارة عن مساحة كبيرة أسطوانية الشكل، بشاشات ذات أزرار تحكم تحت الأرض ببضعة أمتار. كما توجد أيضاً الأنظمة البانورامية التي تعتمد على أقل من 360°. على سبيل المثال، استخدمت سينيراما شاشة مقوسة وتم عرض أفلام آيماكس على قبة فوق المتفرجين.

ويُعد نظام الخرائط الرقمية أحد الأشكال النهائية للتمثيل البانورامى، وهو يُولد من قِبل بيانات إس آر تى إم. يقوم الكمبيوتر، في هذه المخططات، بحساب البانوراما من نقطة معينة.

المصدر : ويكيبيديا .


صورة من فلكري : www.flickr.com/photos/s95/5083645123/

Ask me
twitter
Facebook
Tumblr
  رقم المشاركة: 1914045
« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

«««2627282930»»»

اجعل جميع المشاركات كمقروءة