لوحات فنية وآثار وخط وديكور
 منتديات موهبة
           التقويم      


«««3839404142»»

لوحات فنية وآثار وخط وديكور توسيع / تضييق
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1432/04/28
PM 3:11 
ابداع عالمي
عبد الله العليان



* منحوتة متحركة في الفضاء للفنانة الأيرلندية المعاصرة ( كلير مورجان ) والتي تقيم في مدينة بلفاست بايرلندا ، وهي عبارة عن مجموعة كبيرة من قطع الفراولة ربطت كل واحدة منها بخيط رفيع من النايلون تم تثبيته في سقف المعرض ليشعر المتلقي بأن العمل عائم في هواء المعرض ، وهنا يكمن الإبداع في طريقة التعبير المبتكرة للفنانة ( مورجان ) .

وما يميز أعمالها إضافة إلى الفكرة استخدامها لعناصر من الطبيعة (طازجة ) كالفاكهة والتي يشم الزائر عند دخوله المعرض رائحتها الزكية .. وريش الطيور الحقيقي الذي ربما سبب العطاس للزوار .

* حصلت ( مورجان ) على أعلى درجة علمية في النحت من جامعة (نورثيمبريا ) بنيوكاسيل في بريطانيا.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1931490
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1432/05/03
AM 10:58 

إبداعات طلاب «متلازمة داون» الفنية تبهر الحضور

 
أبدع طلاب وطالبات متلازمة داون بالجبيل الصناعية في معرض الرسم الأول بمناسبة اليوم العالمي لمتلازمة داون واليوم العالمي للتوحد تحت شعار (موهبة .. رسم .. وإبداع) وأشاد الزوار بموهبة وإبداعات الأطفال في الفنون والرسومات إلابداعيه نقلاً عن نموذج أو مستوحى من خيال هؤلاء الأطفال فما رسمته انامهلم الفنية .
إبداعات طلاب «متلازمة داون» الفنية تبهر الحضور جانب من ابداعات طلاب متلازمة داون بالجبيل الصناعية

وقال المشرف على المعرض: تأتي فكرة المعرض منذ ثلاث سنوات مضت حينما أعلن مشروع الأمير محمد بن فهد مسابقة للرسم وبفرحة غامرة وفازت إحدى طالبات المركز فكانت كالشعلة التي أضاءت لنا درب البحث عن موهبة هذه الفئة من الأطفال ومع الوقت تأكد لدينا امتلاكهم الطاقات الكامنة من الموهبة فبدأنا بإعدادهم وتدريبهم لإخراج مواهبهم من خلال تسخير كادر من معلمات التربية الفنية للعمل جاهدين على توفير جميع مستلزمات العمل الفني. وجاء شعار المعرض (موهبة) كامنة لديهم تتجلى بفرصة تتيح لهم (الرسم) وليظهر ( الإبداع) واكد كل زوار المعرض على تميز الأعمال الفنية والتي تعد التجربة الأولى من نوعها بإقامة معرض الرسم التشكيلي الأول حيث أظهرت إبداعات انامل تلك القدرات التي تراوحت أعمارهم ما بين الخامسة الى التاسعة وعشرين عامًا تجسدت في أعمالهم ومواهبهم فظهرت بتلوين وتشكيل ورسم حر بمشاركة 56 عملاً شارك فيه مجموعة من الأطفال.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1932344
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1432/05/04
AM 10:14 
التركي حياتي توسونر «يعلّم» المصريين الرسم على الماء
 
القاهرة – نهى عابدين

يقف الفنان التركي حياتي توسونر أمام حوض مائي ينثر الألوان ممسكاً بريشته ملتفاً حوله الجمهور في حالة ترقب وتأمل لما يشكله على سطح الماء ليدوي صوت تصفيقهم عقب انتهائه من عمله الفني الذي يعرف باسم «الأبرو» أو الرسم على الماء.

ويقيم توسونر في القاهرة منذ ثلاث سنوات، ويتعلم اللغة العربية لإيمانه بأهميتها كونها لغة الحضارة الإسلامية ولفت انتباهه عدم معرفة المصريين بفن «الأبرو» فقرر أن ينشره، وبدأ منذ سنة بتدريسه لمجموعة من الطلاب المصريين والوافدين في المركز الثقافي التركي .

ويحاول أن ينقل للدارسين خبراته التي تعلمها إلى جانب دراسته في كلية الإلهيات في جامعة مرمرة في إسطنبول مؤكداً أن فنان الأبرو عليه التمتع بالصبر لتعدد الخطوات حتى الوصول إلى عمل فني مكتمل لا سيما أن الرسم على الماء تتدخل فيه عوامل أخرى غير الموهبة منها درجة الحرارة.

وشارك توسونر في عدد من المعارض مع زوجته التي تجيد الأبرو أيضاً آخرها معرض كلية الفنون الجميلة في محاولة لإبراز جماليات فن الأبرو الذي لا يعتبره مجرد فــن ولوحات معلقة على الحوائط بينما يمثل حلقة تواصل بين الناس على اختلاف أجناسهم وديانتهم يساهم في ترسيخ المحبة وتوحيدهم فالجمال لا يختلف عليه أحد.

يبدأ الفنان عمله بملء الحوض بالماء ويضيف إليها «كتره» وهي مادة صمغية ويقوم بعدها برش الألوان على سطح الماء وبفرشاة أو سلك رفيع يشكلها ويخلط الألوان في شكل متجانس ثم يضع عليها ورقة تمتص الصبغات ويسحبها فتظهر اللوحة بصورة مكتملة تبهر الجميع.

يوضح توسونر أن فن الأبرو لا يعتمد على موهبة الفنان فحسب، وإنما هناك موهبة أخرى للماء على رغم أن أدوات المستخدمة للرسم على الماء بسيطة وتقليدية لا تتعدى الفرشاة والألوان والورق وحوض مصنوع من الزنك ولكن تكمن الصعوبة في الدقة التي يحاول الالتزام بها خصوصاً أن الماء مادة ليس من السهل التحكم فيها فاهتزاز بسيط قد يغير من الشكل النهائي للوحة الأبرو.

ويوضح أن أبرو هي كلمة تركية تعني الورق الملون والمجزع بألوان مختلفة في شكل مموج يشبه حاجب العين يستخدم في تغليف الكتب ويعود جذور هذا الفن إلى آسيا الوسطى
1302178563691362300.jpg وانتقل إلى تركيا عبر الهجرة وحركة التجارة حتى أصبح أحد أهم الفنون التركية بشتى أنواعه فهناك أبرو الورد أو الزهور والأبرو القديم.

يضم هذا الفن مجموعة من الرموز فالوردة المتفتحة تدل على الكثرة وأيضاً تمام الكمال وسمو الروح أما البرعم يرمز للوحدة كما أن الخطوط البيضاوية والحركات الدائرية التي يشكل بها الفنان عمله تدعو إلى التسامح وتساهم في معالجة النفس.

أما عن أعماله الفنية تتميز بتجسيد بعض الجماليات التي تتسم بها مصر ولا يعرفها الأتراك مثل «النخل»، إضافة إلى كتابة كلمات بالأبرو كلفظ الجلالة وهو الأمر الذي يحتاج منه تجارب عدة لصعوبة تنفيذ ذلك على الماء ويسعى في الفترة المقبلة إلى التركيز على هذا النوع بالإضافة إلى إدخال بعض التطويرات باستخدام خامة القماش بدلاً من الورق.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1932505
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1432/05/07
AM 9:43 

جائزة التميز لتعليم بيشة في مسابقة اللوحات الجدارية


لوحة تعليم بيشة الفائزة

بيشة - عبدالله المعاوي

    نفذ قسم النشاط الفني بالإدارة العامة للتربية والتعليم للبنين بمنطقة الرياضة معرضاً للوحات الجدارية بمشاركة 26 إدارة تعليمية، وقد افتتح المعرض المدير العام للتربية والتعليم بمنطقة الرياض الدكتور إبراهيم المسند،

ويمثل المعرض ختام فعاليات مسابقة اللوحات الجدارية التي خصصت للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة، وقد بلغ عدد الأعمال المشاركة 60 لوحة جدارية بمقاس "1× 4 أمتار". وتم تشكيل لجنة لتحكيمها واختيار الأنسب للعرض.

وقد أسفرت نتائج المسابقة عن فوز تعليم بيشة بجائزة التميز عن لوحة ((الحروف الهجائية)) من عمل مدرسة متوسطة وثانوية الإمام محمد بن سعود.

وذكر معد العمل والمشرف عليه الأستاذ عارف الغامدي معلم التربية الفنية بالمدرسة أن مدة العمل استغرقت أسبوعاً وشارك فيه جميع الطلاب الموهوبين في الرسم بالمرحلة المتوسطة واستخدمت فيه ألوان الأكريلك.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1933021
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1432/05/17
AM 10:13 

متحف فان جوخ يثري تراثه بلوحتين نادرتين لـ"بيسارو"

لوحة القش
لوحة القش

لاهاي: فكرية أحمد 2011-04-21 2:53 AM     

نجح متحف الفنان الهولندي العالمي فان جوخ بالعاصمة أمستردام، في إثراء تراثه الفني المعروض للجمهور، بشراء لوحتين للفنان الفرنسي " كاميل بيسارو " 1831 -1903 " الذي يعد الأب الروحي لمرحلة الفن الحديث لفان جوخ، حيث تأثر به جوخ كثيرا، واستمد منه الإيحاءات الفنية والألوان الزاهية والتقنية الحديثة في الرسم، بعد أن كانت لوحات جوخ قاصرة على السماء الهولندية والغيوم والشمس الغائبة ذات الألوان الداكنة. وقال مدير المتحف " اكسل روجر " أمس إن اللوحتين هما لوحة " القش " ، و" أرجاني" وترجع اللوحتان إلى عام 1887، و رسمهما بيسارو إبان موسم حصد الأرز وجمع القش، وذلك في القرية التي ولد وعاش بها حتى مماته ، وهي قرية أرجاني بالريف الفرنسي، وتحمل إحدى اللوحتين اسم ذات القرية، وفي تلك الفترة أيضا كان فان جوخ يعيش في باريس، وقد استلهم روح الحداثة الفنية من بيسارو، ونشأت بينهما علاقة صداقة وطيدة بلغت إلى حد الأخوة.
وقام بشراء اللوحتين من فرنسا صندوقا فن رمبراند وكلود مونيه بهولندا، ببضعة ملايين من اليورو ، لم يتم الإفصاح عن قدرها بدقة من قبل الصندوقين، حرصا على تلك الثروة الفنية، وذلك لضمهما إلى مجموعة اللوحات التي يحتضنها معرض فان جوخ.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1935169
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1432/05/21
PM 6:37 

عمل فني سعودي يحقق رقماً قياسياً في مزاد «كرستيز»

 
حقق العمل الفني «رسالة– رسول» للفنان التشكيلي عبدالناصر العمري رقما قياسيا في مزاد دار «كرستيز» العاشر للأعمال الفنية العربية والإيرانية والتركية الحديثة والمعاصرة.
عمل فني سعودي يحقق رقماً قياسياً في مزاد «كرستيز» العمل الفني «رسالة- رسول»

وبيع العمل بمقابل بلغ 842 ألفا و500 دولار أمريكي (نحو ثلاثة ملايين و159 ألف ريال)، أي بأكثر من عشرة أضعاف القيمة الأولية، التي قدرتها دار «كرستيز» قبل المزاد، الذي نظم في دبي مؤخرا.العمل عبارة عن قبة من الخشب والنحاس بحجم ثلاثة أمتار، تجسد قبة الصخرة.وأبدى التشكيلي عبدالناصر العمري، وهو من مواليد أبها عام 1973، سعادة كبيرة بتحقيق هذا الرقم. وقال لـ»اليوم»: «كون هذا العمل يتصدر قائمة عالمية من جميع قارات العالم، فهو مكسب للوطن وللفن التشكيلي السعودي المعاصر، ودليل على أن بداياتنا كفنانين تشكيليين سعوديين كانت صحيحة، وأثبتنا حضورنا بقوة في المعارض والمزادات الفنية العالمية».وعن فكرة العمل، قال العمري: «الفكرة قائمة أصلا على القبة التي بناها الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان عام 688م، عندما رأى انبهار المسلمين بقبة كنيسة القيامة من جمال معماري، وكان التنافس قائما في مجال الإبداع بين الديانات والحضارات، ورأى أن يجسد ما يتمتع به المسلمون من فن العمارة الإسلامية  والقيم الجمالية».من جانبه، قال المدير الإبداعي لمعرض «حافة الصحراء» للأعمال الفنية السعودية عبدالله التركي: «نود أن نشكر جميعنا دار كريستيز لتوفيرها هذه المنصة الدولية، التي أكدت قيمة هذه الأعمال الفنية السعودية ومكنتها من تسجيل أرقام قياسية هامة في مشهد الفنون المعاصرة».وأوضح أن «العائدات التي حققتها هذه الأعمال، التي تعود لمعرض «حافة الصحراء»، ستساهم في تنشئة وإعداد جيل جديد من الفنانين والمشرفين الفنين في المملكة».

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1936050
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1432/05/26
PM 3:14 
 

الديكور المغربي.. مفرداته بسيطة ومعانيه عميقة

حكايات من نسج التاريخ تثري الحاضر بألوانها وفسيفسائها

القاهرة: رانيا سعد الدين
يعتبر الديكور المغربي من أكثر الفنون محاكاة للفن الإسلامي، حسب رأي الكثير من خبراء الديكور. ويعود هذا إلى أنه كان في العصور القديمة جزءا من عمارة المساجد والمتاحف قبل أن يتوسع وينتشر ليشمل المنازل والفنادق فيزينها بكل ما يحتوي من خصوصية النقوش والتصاميم ذات الطابع الإسلامي الفريد.

ولأنه أصبح من الديكورات المعترف بها عالميا، كان لا بد من وقفة عنده مع مهندس الديكور، عمرو جبل، الذي يقول إنه «عندما نتحدث عن الديكور المغربي فكأننا ننتقل بين صفحات التاريخ الإسلامي لأنه بمثابة فصل من فصوله يعيش في حاضرنا ويتنفس هواءنا، لكن نستشعر معه عبق الماضي. فالبيوت المغربية بدأت تشتهر بجمال تصاميمها منذ بداية القرن الرابع عشر الميلادي أي في أوج عصور الحضارة (المرينية) لتتواكب هذه الفترة مع دخول الأندلسيين المغرب حاملين معهم كل تراث الحضارة الإسلامية العربية في الأندلس».

ويطلق على المنزل في اللهجة المغربية «دارا»، وهي، مثل باقي الدور العربية، تميزت بشكل عام بازدواجية الأدوار، حيث نجد فيها الخاص والعام. أي هناك المكان المخصص لاستقبال الرجال ونظيره للنساء وهناك الغرف الخاصة بأهل البيت، إلا أن الانطباع العام الذي تتفرد به الدار المغربية عن غيرها هو البساطة المعمارية الخارجية حيث لا يستطيع الزائر أن يتكهن بما تخبئه بداخلها، قبل أن يجتاز عتبة الباب فيفاجأ بما لم يكن في الحسبان.

يضيف عمرو أن رحلة الضيف إلى أجواء الراحة والسكينة تبدأ من غرفة الاستقبال وهذا أجمل ما يتسم به الديكور المغربي. فبين الماضي والحاضر ما زالت الدار المغربية تمنح الزائر رشة من عبق التاريخ ممتزجة مع روح وإيقاع هذا العصر. «فبيت الضيوف» كما يلقبه البعض إلى الآن في المغرب، يتميز تصميمه من مزيج رائع بين الكنبة المرتفعة عن الأرض وبين الجلسة العربية التي عهدناها دوما منخفضة. لهذا يعد الصالون المغربي من أعرق وأرقى ما يمكن أن يوجد في بيت عربي فهو مريح ووثير جدا وحتى إن بعض الأشخاص الذين يفضلون النمط الحديث في ديكوراتهم يغريهم اقتناؤه محاولين جعله أقرب ما يكون إلى الطراز الأوروبي مع مسحة تقليدية مغربية خفيفة بقيت مصرة على أن تلعب دورها إلى النهاية. لكن اللمسات المغربية يمكن أن تتباين حسب شخصية صاحب البيت، وماذا يريد في النهاية، إذ في الوقت الذي يمكن فيه أن يغرف من الديكور الداخلي في طريقة البناء والأساسات، يمكنه أيضا أن يكتفي بالإكسسوارات والألوان.

يشرح عمرو جبل أنه عند اختيار ديكورات الأسقف يجب معرفة أن الديكور المغربي ما زال محتفظا بطابعه الخاص المميز في السقف، فإما أن يكون منقوشا بشكل كلي أو جزئي بما يعرف بـ«الزواق» وهو عبارة عن أعمدة عادية من خشب «العرعر أو الورد» أو غيرهما، يضفي على السقف أصالة وتفردا. ويجب الإشارة إلى أن المفروشات عادة ما تستخدم من الأثواب والأقمشة التي تتناغم مع «زواق» الخشب، بحيث نجد الألوان تتسم بـ«كرنفالية» تتنوع بتنوع ألوان الطبيعة المغربية. فمثلا قد نجد السيادة للترابي، والأزرق، والأخضر، والأرجواني، والبرتقالي بجميع الدرجات.

وينصح عمرو بأن نقوم بدهان الجدران بأنواع معينة تتلاءم مع الديكور المغربي، مشيرا إلى أنه ليس هناك ما هو أفضل من طلاء «التادلاكت» وهو نوع من الطلاء يبدو قديما، أو من اللجوء إلى تشكيلات من الجبس لتزيين الجدران المدهونة بمادة «التادلاكت».

بالنسبة لجدران الغرفة، فيقول إنها أيضا يجب أن تتماشى مع لوحات الفسيفساء ذات الألوان البراقة والمبهجة التي يتفنن الصانع المغربي في نحت ورسم نقوشها يدويا لتتماشى حينا مع الأسقف وحينا أخرى مع المفروشات وتسمى «اللوح الفاسية» نسبة إلى مدينة «فاس» التي يوجد بها أمهر الحرفيين في هذا المجال. والجدير بالذكر أن الرسومات أو النقوش تختلف في سقف كل غرفة، لأن ما يناسب غرفة الصالون لا يصلح للنوم، وهكذا. ويشير عمرو أيضا إلى «أن الأبواب في الديكور المغربي مهمة، لأنه يجب أن تضم واحدا أو اثنين على الأقل بقبة دائرية من أعلى، حتى يبقى وفيا لأصوله المستمدة من الاتجاه الإسلامي القديم، فهكذا كانت أبواب المساجد».

أما الأرضيات فتغطى بطبقة من «السيراميك المموج» أو الرخام الإيطالي. وفي بعض الأحيان تغطى هذه الأرضيات بـ«زرابي» وهو سجاد مغربي مختلف الأشكال، فمنها زرابي رباطية وأخرى شامية وبربرية أو سجاجيد «زمورية»، وكلها تمتزج بسهولة مع ديكور الصالون، وتصنع يدويا من أفخر أنواع الصوف المغربي. ويغلب على خلفيتها اللون الأحمر. ويتابع عمرو قائلا «نلاحظ هنا توافق مفردات الديكور المغربي مع بعضه في كل شيء بدءا من الفسيفساء (الزليج) كما تسمى في المغرب برسوماتها وألوانها المشرقة، مرورا بالسقف الجبسي المحفور يدويا وانتهاء بـ(الخشبيات) كالطاولات، والبراويز والمفروشات».

ولأن المغرب من البلدان المعروفة بجمال طبيعتها وامتزاج الكثير من الحضارات في نسيجها، نجد زحاما وتنوعا في المواد المستعملة في الديكور والتصميم الداخلي للبيوت، من طين وخشب العرعر وفسيفساء وغيرها، إضافة إلى حرفية الصانع المغربي ورغبة أصحاب البيت في إعطاء بيوتهم طابعا خاصا.

أما المفروشات والأغطية التي تتناثر في أرجاء المنزل فتتنوع هي أيضا بين المفروشات المغربية التقليدية مثل «السداري» وهو عبارة عن كنبات مستطيلة وطويلة تمتد على طول الغرفة وعرضها مستندة إلى الجدران بواسطة مخدات، يريح عليها صاحب البيت أو الضيوف ظهورهم، وتغطى عادة بأقمشة خاصة مصنوعة من الحرير والمخمل، وربما يكون هذا ما يمنحها طابعها المغربي الذي اشتهر في كل أنحاء العالم. فقديما كانت تصنع يدويا من قبل سيدات ماهرات في هذه الصناعة، كن يحضرنها للعرائس لتكون جزءا من جهازهن، تفتخر بها العروس بين أهلها وكلما زادت القطع التي تجلبها معها إلى بيت الزوج وغلي ثمنها شعر أهل الزوج أن العروس غالية على أهلها. ولكن اليوم لم يعد هذا الاتجاه سائدا كما كان، مع دخول الديكور المغربي البيوت الغربية وعالم الموضة والديكور الداخلي، حيث تم تطويره ليناسب العصر. وفي هذا الصدد يقول مهندس الديكور إنه بإمكان أي شخص أن يضيف لمسة من هذا الديكور على بيته ويحوله إلى واحة متكاملة تعبق بروائح أسواق مراكش وموزاييك طنجة أو الصويرة بخطوات بسيطة:

قطعة واحدة تحمل سمات الديكور المغربي، سواء كانت قنديلا أو سجادا أو طاولة، أو ديكورات خشب «الأرابيسك» المغربي كاللوحات الخشبية المحفورة على الجدران، وبعض الإكسسوارات النحاسية والمباخر المحفورة يدويا.

- شراء الطاولات المطعمة بالصدف واستبدال بعض مصابيح الكهرباء بالفوانيس النحاسية للإضاءة - نثر النباتات (الزرع الأخضر) في غرفة الصالون وغرف المعيشة - طلاء غرفة بلون برتقالي مطفي مع استعمال ديكورات باللون الأزرق أو الأصفر في تحية واضحة لحدائق ماجوريل المراكشية، كما صممها الراحل إيف سان لوران

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1936943
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1432/06/11
PM 2:37 
الخطوط العربية الأولى: نشأتها وتطورها
السبت, 14 مايو 2011
علي عفيفي علي غازي *

الحمد لله الذي علَّم بالقلم، علَّم الإنسان ما لم يعلم، والصلاة والسلام على محمد النبي الأمي الذي بعثه الله رحمة للعالمين وجعل من أمته الأمية خير أمة أخرجت للناس، كانت في جاهلية جهلاء، فأنزل الله على رسوله: «اقرأ». فأصبحت بها حين قرأت وكتبت معلمة الأجيال، وحاملة راية الفكر والعلم عن بني البشر قروناً.

وفي هذا المقال نسير مع الخط العربي، هذا الحرف المقدس، الذي نزل به القرآن الكريم، وجعل النطق به عبادة لله، فلا يقبل الله صلاة بغيره. وجعل فيه سر إعجازه وبيانه، فزاد هذا الحرف جمالاً إلى خصوصياته، ما جعل الخطاطين عبر العصور، وفي سائر البلاد التي يوجد فيها فنانون وخطاطون، يتبارون في رسم حروفه فيطرزونها وينمقونها، ويجعلون من هذا الحرف الصامت حرفاً ينطق بحركة الحيوية، ليعبر عن جماله في تلك الأشكال والحركات، التي جعلته يتكلم من غير لسان، وتفوح رائحته العطرة من خلال متابعة الكلمة الواحدة حرفاً حرفاً.

والخط العربي أكثر إبداعات الحضارة العربية أهمية، وأكثرها شمولاً لكل مظاهرها؛ لارتباطه بكل إنجازات هذه الحضارة، وبكل ما أبدعه العرب من فنون وعلوم وآداب، إذ لم تكن هذه الحضارة ممكنة من دون كتابة عربية تدون الإنتاج، ومن دون خط عربي مرن وسلس قادر على حفظ نتاج الفكر والعلم، وتدوين ذلك بيسر وسهولة، لهذا تكثف الإبداع في الخط العربي، وأعطى أصالة هذه الحضارة، فقد أُخذت الخطوط القديمة، وأُعيد النظر فيها، ووضعت لها القواعد والضوابط التي مكنت من عملية انتقال الحضارة وشيوعها، وانتقال مبادئها، وأسسها إلى الآخرين.

لهذا فقد حفظ الخط كل ما أُنتج، وزين كل ما شُيد، ولذلك عُد الفن الأكثر صلة بما أبدعه العرب من إنتاج متنوع، لأنه الإنتاج الأول الذي ازدهر مع هذه الحضارة، وقدم لإبداعها التجسيد المادي على الورق، والجدران، والأواني، وقد تمكن الخطاط العربي من أن يبدل جوهرياً الكتابات السابقة له، وذلك لكي لا تضيع الكلمات وتتداخل، ولكي يصبح الخط أكثر رشاقةً وجمالاً وانضباطاً، ولهذا فهو الفن الوحيد الذي ازدهر مع الحضارة العربية، وهو الوسيلة الرئيسة للإبداع الفني، إذ إن الخطاط العربي قد تمرّد على الأشكال التقليدية للخطوط السابقة، وجعل الخطوط العربية لها سماتها المميزة، وأضاف إليها ما يُعتبر ثورة في مجال تطور الكتابة، لهذا نستطيع القول إن الخط هو الإنتاج العربي الذي استطاع الفنان فيه أن يحقق تطوراً شاملاً. وهكذا حقق الخطاط العربي أعظم إبداعات الحضارة أهمية.

واختلف المؤرخون والعلماء حول نشأة الخط العربي، ففريق يرى أن نشأته كانت إلهية محضة، إذ إن الله عز وجل قد أوحى إلى آدم بطريقة الكتابات كلها ثم كتب بها آدم كل الكتب، وبعد زوال طوفان نوح عليه السلام أصاب كل قوم كتابهم فكان من نصيب إسماعيل عليه السلام الكتاب العربي، ويطلق علماء الخط على هذا الاتجاه «نظرية التوقيف». بينما يذهب فريق آخر إلى أن الخط العربي اشتق من الخط المسند الذي يعرف باسم «الخط الحميري أو الجنوبي»، الى درجة أنهم أطلقوا على هذا الخط اسم «الجزم» لأنه جُزم أو اقتطع من الخط الحميري، وهذا هو رأي ابن خلدون الذي يقول: «وقد كان الخط العربي بالغاً مبالغه من الإحكام والإتقان والجودة في دولة التبابعة، لما بلغت من الحضارة والترف، وهو المسمى بالخط الحميري. وانتقل منها إلى الحيرة لما كان بها من دولة إلى المنذر نسباء التبابعة في العصبية، والمجددين لملك العرب بأرض العراق. ولم يكن الخط عندهم من الإجادة كما كان عند التبابعة، لقصور ما بين الدولتين. فكانت الحضارة وتوابعها من الصنائع وغيرها قاصرة عن ذلك. ومن الحيرة لقنه أهل الطائف وقريش».

أما الفريق الثالث فيرجح أن الخط العربي ما هو إلا نتاج تطور عن الخط النبطي، المتحدّر من الخط الآرامي، وهذا ما تؤكده النقوش التي ترجع إلى ما قبل الإسلام والقرن الهجري الأول، وهذه النقوش نجدها في منطقة «أم الجمال» شرق الأردن، ويعود تاريخها إلى 250م، وهناك نقش وجد في منطقة حوران إحدى ديار الأنباط يعود تاريخه إلى 328م، وهو عبارة عن شاهدة قبر امرئ القيس الملك والشاعر الشهير، ثم انتقل الخط من حوران إلى الأنبار والحيرة، وقام الأنباط بإجراء بعض التعديلات على الخط الآرامي، الذي نسب إليهم فعرف بالخط النبطي، ثم كان لهم الفضل في نقله إلى العرب في الحجاز؛ نظراً إلى علاقاتهم التجارية الوثيقة مع الجزيرة العربية.

وهناك نظرية رابعة حديثة كشف عنها النقاب الخطاط والباحث في تاريخ الخط العربي الشهير يوسف ذنون دحض فيها الآراء الثلاثة السابقة، وذهب إلى أن الكتابة الحضرية الخاصة بمملكة الحضر العربية تشكلت في الجزيرة الفراتية، وتعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد، ومنها انتشرت كتابتها ولم تقتصر على الحضر، وتطورت عنها الآرامية. ويؤيد اتجاهه بإجراء مقارنات بين أشكال الحروف الحضرية والكتابة الآرامية، والحروف العربية المعاصرة، ليدلل على اشتراك هذه الكتابة في الخصائص العامة مع الكتابات المعاصرة المتطورة عن الآرامية، ليذهب إلى جزم هذه الكتابة عن الكتابة الحضرية في رحلة الكتابة العربية المبكرة إلى بلاد الشام، وتأثيراتها المتبادلة بعد ذلك في أعراب الجزيرة العربية.

وبالنسبة إلي أميل إلى الرأي الذي يقول إن التدوين يرجع إلى أبي البشرية آدم استشهاداً بقوله تعالى: «وعلّم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين» (البقرة: الآية 31) وقوله تعالى مخاطباً سيدنا محمد… «اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق، اقرأ وربك الأكرم، الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم» (العلق: الآيات1 - 5).

نشأة أنواع الخطوط

لم يتفق المؤرخون وعلماء اللغة العربية على تحديد جذور الكتابة العربية، ولكن ذهب الأغلب إلى أن أصل الخط أخذ من الخط النبطي المأخوذ من الخط الآرامي، فقد قلد العرب النبط في حذف الألف من بين بعض الأسماء والأعلام واحتفظوا بعدد الحروف النبطية نفسه، وتركيبها الأبجدي نفسه، ثم تطور الخط عبر مدرستين: أولاهما الكوفية، والثانية الحجازية. أما الخط الكوفي فكان يميل إلى اليباس مع القسوة، بينما يمتاز الحجازي بليونته وسهولة كتابته. ويمكن اعتبار ظاهرة جمع القرآن الكريم في عهد الخليفة عثمان بن عفان بالخط الكوفي حادثة ذات أهمية ممزوجة للدلالة من حيث نشوء ظاهرة الكتاب أولاً، ومن حيث نشوء ظاهرة الخط الأسلوبي اللين ثانياً، وكان هذا الخط غير منقّط، وغيرمُشكّل، ولم تكن له علامات لبدايات السور ونهاياتها، ولا أرقام للآيات الكريمة.

وكان لا بد أن يتطور هذا الخط إثر انطلاق ظاهرة الاهتمام المتزايد بتدوين القرآن الكريم، الأمر الذي منح الخطاطين فرصة ذهبية لتنويع طرق الكتابة وإغنائها، ما جعل الخط أسلوباً، ومع انتشار الحضارة العربية الإسلامية في بلاد عدة، تنوعت الصيغ في الخط العربي، فمر بمراحل عدّة كوضع النقاط على الحروف أولاً، ووضع التشكيل الخفيف والمصطلحات الضبطية، ثم تطور الخط وتشعبت أنواعه بعد ذلك على يد خطاطي العصر الأموي، وأولهم قطبة المحرر (المتوفي عام 154هـ) الذي استخرج الأقلام الأربعة: الطومار والجليل والثلث والنصف، واشتق بعضها من بعض، وكان في عصره أكتب الناس وأعلمهم بقواعد الخط العربي، ثم انتقل من التدوين إلى الزخرفة من خلال إدخال التزيينات والذهب في الآيات القرآنية. وفي العصر العباسي ظهر ابن مقلة (272 - 328هـ) الوزير المعروف الذي كان خطه مضرب الأمثال في البهاء والجمال، فجوّد الخط ووضع موازين الحروف بأبعاد هندسية حتى وصل هذا الفن إلى مرتبة لا تضاهى. واستمر تطور الخط ووضع القواعد له حتى العصر العثماني على يد مصطفى الراقم (1758 - 1826) وشقيقه إسماعيل الزهدي، اللذين سار على نهجهما بقية الخطاطين العثمانيين.

ويظهر الخط العربي بأروع صوره في الفن العثماني، فقد نضجت صوره وأشكاله، وسار به الخطاطون العثمانيون خطوات كبيرة عدت تفوقاً هائلاً في مجال الخط العربي، ويعود هذا التفوق إلى الاهتمام الكبير والتشجيع الذي لقيه هذا الفن وأهله من قبل السلاطين العثمانيين، بل وكان بعض هؤلاء السلاطين أنفسهم من كبار الخطاطين، ومنهم السلاطين: سليمان القانوني، محمود الثاني، مصطفى الثاني، مراد الثاني، مراد الرابع، بايزيد الثاني، السلطان عبدالمجيد الأول، السلطان عبدالعزيز خان، السلطان عبدالحميد الثاني.

وهكذا يمكن اعتبار الخط العربي الوليد الأول والأغنى للحضارة العربية، من دون أن يدين بالكثير للفنون السابقة على الإسلام، فمرحلة الخط بعد انتشار الإسلام أصبحت عبارة عن ممارسة فنية كاملة، على اعتبار أن الخط العربي هو المقابل العربي لمكانة الصورة، ومحاكاته الكائنات البشرية عبر التعبير الفني والتصويري. فقد دخل الخط العربي في أروع أشكاله في زخرفة كل المجالات من كتب ومخطوطات، وقرآن كريم، وقباب ومساجد، وواجهات.

أنواع الخطوط

كان الخطاط «ابن مقلة» أول من وضع للخط العربي قواعد هندسية، وذلك في رسالة من عشر صفحات عن الخط والقلم، معروفة باسم «رسالة الوزير ابن مقلة في علم الخط والقلم»، يتكلم فيها عن الحبر والقصبة، وطريقة هندسة شكل الحروف، أساسها الألف، ثم ترسم دائرة حوله، وتشغل الحروف حيز هذه الدائرة، فمثلاً حرف الراء ربع دائرة، والباء بطول قطر الدائرة الأفقي، وهكذا. وهذه الطريقة تعطي الخطاط حرية الحركة والإبداع للأشكال ضمن قواعد الخط، مع التقيد بنسبة السطوح فقط. وتوفي ابن مقلة في القرن الرابع الهجري (العاشر الميلادي)، ولم يكن يعرف قياس الحرف بالنقاط كما فعل ذلك ابن البواب (350 - 413هـ) الذي استطاع أن يكيف جميع الحروف لتطابق النقاط. والنقطة هي عملية جرة قصيرة للقصبة على الورقة، فالنقطة مربعة أحياناً، أو نصف مربعة في خط الرقعة، أو دائرية في الخط الكوفي، لتبدأ رحلة التذهيب والزخرفة والإبداع في تطور الخطوط العربية في رحلتها الطويلة عبر أكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان.

وفي بداية الإسلام، كانت الكتابة على أسلوبين من الخط: الأول ذو خطوط حادة وسمي في ما بعد بالكوفي، والآخر مرن سمي بالنسخي، ومن هذين النوعين تشعبت كل أساليب الكتابة الأخرى بأنواع خطوطها المختلفة. وبما أن المطابع لم تكن قد عُرفت، عمد الخلفاء إلى كتابة أوامرهم على ورق مربع ذي مقياس محدد أطلق عليه «الطومار». وفيما يأتي سنعرض نبذة مختصرة عن نشأة بعض أنواع الخطوط.

خط النسخ

كان خط النسخ معروفًا قبل الإسلام، وجعله بعضهم أصل الخط العربي، وأرجع اشتقاقه للخط النبطي. وقد استعمل هذا النوع من الخط قبل الإسلام لكتابة المعلقات في الأسواق الأدبية الجاهلية، وفيها يمكننا أن نجد الشكل الأول لتبلور الخط العربي في ممارسة فنية بمواصفات أسلوبية، وقد عرف أول الأمر بالقلم اللين، لذلك استخدمه قدماء الخطاطين المسلمين لكتابة القرآن الكريم، بسبب سهولة قراءته وجماله وزيادة وضوحه. وأول من وضع قواعده واشتق حروفه الوزير «ابن مقلة»، وأُطلق عليه النسخ لكثرة استعماله في نسخ الكتب ونقلها، لأنه يساعد الكاتب على السير بقلمه بسرعة أكثر من غيره، ثم كتبت به المصاحف في العصور الوسطى الإسلامية، وامتاز بإيضاح الحروف وإظهار جمالها وروعتها.

ونشأ هذا الخط من ضرورة التعامل اليومي، لأن من ميزاته الليونة، الاستدارة وطواعيته ليد الخطاط. وأمكن تطويع هذا الخط لمكائن الطباعة، وهو الأكثر سهولة للمبتدئين من الخطاطين.

ويبرز استخدام خط النسخ بصورة كبيرة على أيدي الخطاطين الأتراك، الذين سموه «خادم القرآن» لكثرة استخدامهم إياه في استنساخ المصحف الشريف، وقلدوا أحياناً طريقة ياقوت الحموي في استخدام خطوط النسخ والمحقق والريحان، وأحياناً الثلث في الصحيفة الواحدة.

الخط الكوفي

أقدم الخطوط العربية وأقربها إلى الشكل الهندسي، اشتق من الخط النبطي المتأخر، واشتهر في البداية بالخط اليابس، بسبب قيام بنائه على خطوط مستقيمة، وزوايا حادة، لاستقامة حروفه، التي تحتاج كتابتها إلى الأدوات الهندسية. وتطور حتى بلغت أنواعه اثني عشر نوعاً، كتبت بها مخطوطات القرآن الكريم منذ القرن الثالث وحتى القرن السادس الهجري، لتشكل بدايات الزخارف البديعة التي ازدهرت فيما بعد في أشكال رائعة في القرن التاسع والعاشر.

ومن أنواعه: الكوفي البسيط الجاف، وهو غير منقط. والكوفي المنقط والمزهر والمشير، وتبرز فيه النزعة التزينية، واستخدم بكثرة لتزيين المساجد والقباب والمآذن. وهناك كوفي المصاحف، وكوفي المباني، وهذا الأخير يختلف من بلد لآخر، وقد تطورت أشكاله تبعاً لرغبة الخطاطين لتطوير أشكال حروفه. وقد أطلقت كلمة «الكوفي» على هذا النوع من الكتابة، نسبة إلى الكوفة التي أنشئت عام 18 هجري، بأمر من الخليفة الراشد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، رضي الله عنه.

خط الثلث

من أصعب أشكال الخط، يمتاز بتداخل حروفه، استخدم بكثرة في المباني الدينية، لقدرة الخطاط على التصرف به، وإمكانات التداخل بين حروفه، وإمكاناته في تكوين تراكيب وأشكال جميلة، والتشكيل وملاءمته لكتابة الكثير من الكلمات المأثورة والحكم المختلفة، الأمر الذي ساعد على ظهور اللوحة الخطية.

وقد لمع بعض الخطاطين الشهيرين الذين كتبوا العبارات المختلفة بهذا الخط، ومنهم الخطاط يوسف بن محمد أمين الشهير بـ «رسا» الذي عاش بدمشق في بداية القرن التاسع عشر، وكتب الكثير من العبارات والحكم والأمثال والآيات القرآنية بهذا النوع من الخطوط، وأبدع فيه أيضاً: بدوي الديراني (1894 - 1967) وحامد الآمدي (1891 - 1982) وغيرهما كثيرون.

الخط الديواني

هو الخط الرسمي الذي كان يستخدم في كتابة الدواوين، وكان سراً من أسرار القصور السلطانية في الدولة العثمانية، وأول من ابتكره هو شهلا باشا، الصدر الأعظم العثماني في عهد السلطان أحمد الثالث (1704 - 1733) الذي أخذ يطوف البلاد الإسلامية كافة داعياً لتبنيه. وفعلاً لقي هذا الوافد الجديد الاستحسان، ثم انتشر بعد ذلك، وتوجد في كتابته مذاهب كثيرة، ويمتاز بأنه يكتب على سطر واحد وله مرونة في كتابة جميع حروفه، لأنه من الخطوط المستديرة المبنية على اللف في شكل الحروف.

وقد استخدمه العثمانيون في المراسيم والرسائل الرسمية الموجهة للدول الأجنبية، وكتبوا به الشهادات الرسمية والخطوط التزيينية، وهذا ما نراه في معظم متاحف الآثار الإسلامية في اسطنبول وغيرها من متاحف العالم والبلاد الإسلامية. ومن أنواعه الديواني الجلي، وفيه تتشابك وتتداخل الخطوط، ويكون ضبط قاعدته على السطرين الأعلى والأسفل، ثم ملء الفراغات بحسب الحس الفني للخطاط، وهو مليء بالتشكيل، والحركات سواء الإملائية أم التزيينية، مع إضافة عدد كبير من النقاط لملء الفراغ وتأمين التكافؤ بين الأرضية والكتابة.

أما أصل تسميته بالجلي، فهو تحريف لكلمة جليل، وكانت واجهات المساجد تزدان بالخط الديواني الجلي، وكذلك القصور، عندما كان الخط العربي يتصدر أعمال الزخرفة في شتى الأماكن والمباني.

الخط الفارسي

ابتكره الفرس وأطلقوا عليه مسمى «النستعليق» من شقين الأول نسخ، والثاني تعليق، أما العرب فقد أسموه الفارسي، ومن شدة تعلق الإيرانيين بهذه الكتابة الوافدة مع الإسلام، أولوها رعايتهم، وأخذ فنانوهم في استيعاب نقاط الجمال فيها، وتفاعلوا معها تفاعلاً مخلصاً، فابتكروا كتابة جديدة أغنت المجموعة التي جلبها العرب ورعوها ودفعوا بها إلى الأمام. وبلغت فنون الخط أوج عطائها في القرنين السابع والثامن الهجريين خصوصاً في عهد التيموريين، فبرز الخطاط مير علي التبريزي (919 - 989هـ)، الذي له أثر محفوظ في المتحف البريطاني يعود تاريخه إلى عام 979 هجري، وإليه نسبت قواعد خط «النستعليق».

وهذا النوع من الخط يعد من أجمل الخطوط التي لها طابع خاص يتميز به عن غيره، إذ يتميز بالرشاقة في حروفه فتبدو وكأنها تنحدر في اتجاه واحد، وتزيد من جماله الخطوط اللينة والمدورة فيه، لأنها أطوع في الرسم وأكثر مرونة لا سيما إذا رُسمت بدقة وأناقة وحسن توزيع، وقد يعمد الخطاط في استعماله إلى الزخرفة للوصول إلى القوة في التعبير بالإفادة من التقويسات والدوائر، فضلاً عن رشاقة الرسم، فقد يربط الفنان بين حروف الكلمة الواحدة والكلمتين ليصل إلى تأليف إطار أو خطوط منحنية وملتفة يُظهر فيها عبقريته في الخيال والإبداع.

الخط المغربي

يمتاز هذا النوع بأنه يكتب بسرعة وسهولة، وهو من الخطوط المعتادة التي تكتب في معظم الدول العربية، والملاحظ فيه أن جميع حروفه مطموسة عدا الفاء والقاف الوسطية. وقد انتشر بداية في المغرب العربي، واستخدم كذلك في الأندلس، وأطلق عليه الخط القرطبي، نسبة إلى مدينة قرطبة، وهو مشتق من الكوفي القديم، ويختلف شكلاً من خطاط إلى آخر، إذ لا توجد له قواعد دقيقة، فيرسم الخطاط حروفه كيف ما يشاء وبحرية تامة.

وتوجد من الخط المغربي صيغ فنية رائعة، متحررة أكثر من غيرها ضمن التراث العربي الإسلامي، تمثل تحفاً خطية نادرة. أحبه الفنانون التشكيليون المعاصرون، واستخدموه في لوحاتهم بكثرة لقدرتهم على التعبير به بحرية.

خط الرقعة

ابتكر للكتابة في الدوائر الرسمية، وتكتب به الآن عناوين الصحف والمجلات والإعلانات، وقد أتى اسمه من الرقعة، أي الورقة الصغيرة، لاعتماده على الرقاع الورقية، ولذلك نراه بعيداً من التعقيد، وواضحاً جداً، تحقيقاً للغرض من إيجاده وهو تيسير الأمور الكتابية اليومية بين العامة، لبساطته سواء في القراءة أم الكتابة، وقد ساهمت الأمور والمعاملات التجارية في إيجاده بدرجة كبيرة، لأن الكتبة في مستهل تنظيم الحياة التجارية كانوا ينظمون الدفاتر اليومية التجارية بخط النسخ. وتتطلب كتابته وقتاً أطول، سواء في القيود أم الفواتير، وكانت كثرة الكتابات واستخدام كتبةٍ كثيرين، وتبديد الوقت، كل ذلك دفع إلى البحث عن حل سريع تمثل في استخدام خط الرقعة توخياً للسرعة، وبالتالي اختصار عدد الكُتاب.

وكان أول من وضع قواعده هو الخطاط العثماني أبو بكر ممتاز بك مصطفى أفندي الشهير باسم المستشار، وذلك في عهد السلطان العثماني عبدالمجيد خان، حوالى عام 1280هـ، ثم اكتسب أسلوباً خاصاً على يد الخطاط محمد عزت (1841 - 1903) واسـتخدم في الكتابة الدارجة والسريعة. وكان واحداً من أصل الأقلام العربية الستة التي كانت مستعملة في الدولة العثمانية. وبحكم كونه يكتب في شكل أصغر من بقية الحروف في الخطوط الأخرى، أصبح الأكثر شيوعاً بين الناس حتى غدا هذا الخط وكأنه الوحيد الذي تتداوله الأيدي في شتى مجالات الكتابة اليومية.

الخط الريحاني

هو مزيج من خطي الثلث والنسخ، وسمي بالريحاني لأن حرفي الألف واللام يتشابكان فيه كتشابك أغصان نبات الريحان، ويعرف في تركيا ومصر باسم «خط الإجازات» لأن العرف قد جرى على استخدامه في كتابة شهادات «الإجازات»، كما استخدم في كتابة ختمات القرآن الكريم، ولعله امتداد لما كان معروفاً في صدر الإسلام بخط الرقاع أو قلم التوقيع. وكان الخطاطون يمنحون تلامذتهم شهادات أو إجازات تؤكد حقهم في التوقيع على ما يكتبون.

وبعد، فإن المتفحص للخط العربي وجمالياته، يستطيع أن يجد في بعض الخطوط قوة تعبيرية توحي بما هو أبعد من الكلمات، وتعطي أحاسيس مختلفة؛ لمجرد النظر إليها، وأحياناً تستدعي صوراً مختلفة نعرفها، وكما نرى الحروف الصلبة المتينة والقوية التي تعكس شخصية وثقة الخطاط بفنه ومهارته، نجد بعضها ضعيفة واهنة، وكأنها خطوط رقيقة لا تثير المشاعر، ولا تعطينا أية انطباعات.

لهذا فالخط العربي له أسراره وأبعاده، التي يدركها الفنان الأصيل، وبواسطة التعبير الخطي يعكس الخطاط أحاسيسه الداخلية، ويسكبها في الحرف، ولا يعتبر إنجاز الخط بمهارة يعطي القوة ومداها، فالخطاط المتمكن يكون كالفنان التعبيري يحرر طاقاته الانفعالية داخل الحرف.

وقد لعبت الخطوط دوراً مهماً في الحضارة العربية، حين انتشرت في البيوت، وعلى الجدران فشملت كل مظاهر الحياة، ولعبت دور اللوحة الفنية في الحضارة الغربية، وخصوصاً حين دخلت الحياة الحديثة، في بداية القرن العشرين، فنادراً ما نرى بيتاً أو مكانًا لا نراه مزيناً بعبارة عامة لخطاط شهير.

وعندما دخلت المطبعة إلى مصر على يد حملة نابليون (1798)، ومن بعدها عاصمة الخلافة العثمانية قام الخطاطون بتظاهرة جنائزية، فحملوا ستاراً أسود ووضعوا أقلامهم ومحابرهم عليه، كأنهم يسيرون بالخط إلى مثواه الأخير، ثم تطورت الطباعة، وتقدمت الحضارة، ودخل الحاسب الآلي حياتنا اليومية في الصحافة والتــلفزيون ودور النشر، وفي كل مكان، فقضى على آخر رمق للخط، على رغم أنه استقى حروفه وخطوطه من الخطاطين وما قدموه، إلا أنه زواهم في طي النسيان ليتربع هو على عرش الكتابة والخط.

* كاتب مصري

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1939797
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1432/06/25
PM 3:35 

الفنان المغلوث في معرض جامعة الإمام الفني


حاملة الجرة

الاحساء - صالح المحيسن

    بدعوة من عمادة شئون الطلاب بجامعة الامام بالرياض يشارك الزميل الفنان التشكيلي أحمد المغلوث كضيف شرف في المعرض الفني الكبير الذي يفتتح يوم بعد غد الاثنين الطلاب وطالبات الجامعة الذين شاركوا في المسابقات الفنية.

وقد خصصت العمادة جناحاً خاصاً لأعمال الفنان المغلوث الإسلامية وأعماله الأخرى المستوحاة من البيئة والتراث المحلي.

المغلوث أعرب عن اعتزازه بهذه المشاركة التي تجسد اهتمام الجامعة بكل ما من شأنه يثري العملية الإبداعية ويساهم في ازدهار وتطوير الفن التشكيلي السعودي.


باب الكعبة من أعمال الفنان المغلوث المشاركة في المعرض

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1942938
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1433/04/09
AM 9:45 

الخط العربي في معرض فني باسطنبول

خط

يقول محمد تشبي وهو فنان وخطاط تركي يشرف على معرض حسن الخط العربي المقام في اسطنبول، إن الخطاط العثماني الشهير الحافظ عثمان هو من استحدث فن الحلية الشريفة في الخط العربي، وهذا الفن هو الموضوع الرئيس للوحات المعرض الذي يعرض 120 لوحة لـ 30 خطاطا تركيا وغير تركي.

والحلية الشريفة، تعرف بأنها وصف لصورة النبي محمد عليه الصلاة والسلام عند الخطاطين العثمانيين، لأنه وكما يقول تشبي من غير الجائز في الاسلام تصوير النبي محمد، لذا جاءت لوحات الحلية الشريفة لتعوض عن ذلك ولتصف شخصية النبي وأخلاقه.

خط

ومعرض حسن الخط العربي يعد حلقة من حلقات وصل الأتراك بالحروف العربية التي باتت تشهد اهتماما كبيرا خصوصا من الطبقة المحافظة في السنوات الأخيرة.

ويذكر أن علاقة الأتراك بالحروف العربية قطعت رسميا إثر ما يسمى بانقلاب الحروف عام ألف وتسعمائة وثمانية وعشرين، حينما ألغى بناة تركيا العلمانيين الحروف العربية، واستبدلوها بالحروف اللاتينية، وعلى الرغم من ذلك فإن اهتمام الأتراك بالحرف العربي لم ينقطع طوال ثمانية عقود مضت هي عمر الجمهورية التركية.

وفضلا عن اللوحات الفنية للخط العربي، تعرض في المعرض لوحات فنية لفرمانات أو أوامر بعض السلاطين العثمانيين، كمحمود الأول ومصطفى الرابع وغيرهما، وأشهرها تلك التي تسمى فرمانات فراشت الخاصة بخدمة الحرمين الشريفين في مكة والمدينة.

خط

ويقول محمد تشبي إن السلاطين العثمانيين كانوا يولون اهتماما خاصا بالأماكن المقدسة، ومن اجل ذلك كانوا يصدرون فرمانات أو أوامر خاصة، الأماكن المقدسة وإن رعاية الأماكن المقدسة وتعميرها وترميميها وخصوصا نظافتها كانت من أولويات اهتماماتهم، لذا كانوا يخصونها بفرامانات خاصة.

وعلى الرغم من عدم استطاعة كثير من الأتراك قراءة الحروف العربية، فإن المعرض شهد اقبالا ملحوظا من بعض الأتراك المهتمين بالخط العربي، وتقول جانان أنصاري وهي سيدة تركية زائرة للمعرض، إنها تأثرت كثيرا باللوحات المعروضة، وبالكلمات والجمل التي تحتويها، وتضيف قائلة "أحب الخط العربي، ولي محاولات بسيطة لتعلمه وكتابته، من خلال بعض المعاهد التي تعلم اللغة العربية."

ووفق القائمين على المعرض فإن لوحات الخط هي لخطاطين معاصرين أتراك وغير أتراك، ويضم لوحات فنية خرج فيها أصحابها عن الطابع الكلاسيكي للخط العربي، وأضافوا جماليات فنية خاصة بهم، مستخدمين مختلف أنواع الخطوط العربية كالثلث والنسخ والرقعة والديواني وغيرها.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 2048278
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1433/04/12
AM 10:0 

ابن القصيم يحول الأخشاب التالفة إلى لوحات فنية بآلاف الريالات



الجاسر يضع بصماته على إحدى اللوحات الفنية خلال مشاركته في إحدى فعاليات التراث.
الجاسر يضع بصماته على إحدى اللوحات الفنية خلال مشاركته في إحدى فعاليات التراث.
محمد الحربي من بريدة

لا يتبادر إلى ذهن أي مستهلك أن بعض اللوحات الفنية التي تباع بآلاف الريالات ربما يكون مصدرها أخشابا عديمة الفائدة أو من جذوع أشجار الأثل، حيث يستطيع بعض النحاتين أن يجعل منها شيئا ذا قيمة، وهو ما لا يخطر في بال من يشاهد هذه المنحوتات.

هكذا استطاع نحات سعودي أن يحيل قطع الأخشاب التي ترمى بلا قيمة إلى مجسمات وأشكال تباع بمبالغ عالية، حيث يستخدم في الصناعة أدوات حديدية ترسم الأشكال التي يريدها النحات، فيما استطاع أن يحول جذوع أشجار الأثل إلى مجسمات ذات أشكال متنوعة.

ويرسم علي الجاسر أحد الحرفيين المعتمدين من هيئة السياحة، لوحاته الفنية على جذوع أشجار ''الأثل'' غير المرغوب فيها حتى في التدفئة، ليحولها إلى لوحات فنية يتم بيعها بآلاف الريالات.

ويعمل الجاسر ضمن الحرفيين رغم حصوله على بكالوريوس تربية فنية، حيث حول تعليمه لاستثمار مهم يدر عليه مبالغ مالية.

وتصل قيمة بعض القطع التي يعمل عليها الجاسر إلى 100 ألف ريال بعد تحويلها للوحة فنية عبر النحت، إذ يقدم نوعا من الفنون الحرفية عبر النحت على الخشب وإنتاج عدد من الأشكال الجمالية مثل الأبواب والمناظر واللوحات الفنية حيث يقوم باستخدام خشب الأثل في النحت وصنع من خلالها تحفا فنية مميزة شهدت عددا من الطلبات التي تقدم بها محبو اقتناء مثل هذه التحف.

ويستخدم النحات الجاسر عددا من الأدوات الحديدية الحادة التي يتقن العمل بها لتشكيل الكتابات القرآنية والكلمات والعبارات الفنية التي تطلب من قبل الزبائن.

وأوضح الجاسر، أن مهنة النحت على جذوع الأشجار تشكلت معه منذ الصغر وصقلها عبر تخصصه في التربية الفنية وحصوله على البكالوريوس في هذا المجال.

وقال إنه يمتلك محلا مرخصا لمزاولة أعمال النحت وتحويل الخشب إلى قطع فنية.

ويؤكد أنه باع عديدا من المنحوتات في عدد من المعارض خاصة القطع الصغيرة، وهناك بعض القطع الكبيرة تمت المزايدة عليها من قبل بعض المهتمين بهذا الفن، ووصل سعر بعض منها إلى 100 ألف ريال، وأوضح أن بعض القطع الخشبية يستغرق العمل فيها شهورا كونها تحتاج إلة وقت وجهد كبير أو ربما صعوبة في تشكيل الحروف حينما تضم كتابات مختلفة.

وأضاف أنه يعمل على تجهيز ديكورات المحال التجارية الشعبية وكذلك المتاحف وبعض الملاحق في المنازل.

ويبحث المهتمون بتشكيلات الخشب عن ديكورات مخصصة وقطع فنية يضعونها في مداخل منازلهم أو يهدونها لأصدقائهم وزوارهم.

ويبتكر الجاسر عددا من فنون النحت على الخشب ليصنع تحفا وهدايا مختلفة سواء حسب الطلب أو ينحتها كمعروضات في محله الصغير الذي يمتلكه في مركز الحرفيين في بريدة.

ويصنع الجاسر أنواعا من الصناديق الحافظة للتحف والمجوهرات بمقاسات مختلفة، حيث يحول القطع الصغيرة من الأخشاب إلى صناديق تحفظ فيها الأدوات المختلفة.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 2050041
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1433/04/23
AM 9:46 

«آرت دبي 2012» يجمع أقطاب الإبداع في الشرق الأوسط

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دبي - هاتفياً - محمد المنيف

قالت أنتونيا كارفر، مدير عام «آرت دبي»: «يُشكّل آرت دبي الملتقى الأول والأشمل للمبدعين والصالات الفنية في أنحاء الشرق الأوسط، إذ سيتجول زوار المعرض الأهم من نوعه بالمنطقة بين أعمال أكثر من خمسمائة من المبدعين، نصفهم من بلدان عربية». وأردفت قائلة: «تعيش منطقة الخليج احتفالية إبداعية خلال شهر مارس، ولا سيما دبي التي تخطف الأنظار خلال استضافتها لثلاثة معارض للفنون والتصميم، وأكثر من أربعين معرضاً تنظمها صالات العرض، والعديد من المشاريع الخاصة والفعاليات المتنوعة. في اعتقادنا أن هذه فرصة فريدة للاحتفال بالمبدعين والمبتكرين في أنحاء المنطقة وتسليط الأضواء على أعمالهم وجهودهم».

وأضافت السيدة كارفر قائلة: «يمثل آرت دبي فرصة سنوية للمبدعين من حول العالم للالتقاء بأقرانهم ببلدان المنطقة للتواصل والتفاعل عبر سلسلة من الحواريّات واللقاءات والبرامج المصمَّمة لتوثيق وتعميق الصلة بين الطرفين. وتسرّنا مشاركة أكثر من ستين فرقة متحفيَّة ومجموعة متزايدة من المقتنين المخضرمين وقادة الفكر في آرت دبي، جنباً إلى جنب مع الطلبة والأُسر في تظاهرة تسهم، عاماً تلو آخر، في إثراء الذائقة الإبداعية في أنحاء المنطقة».

جاء هذا التصريح يوم أمس مستبقاً انطلاقة «آرت دبي 2012» في دورته السادسة الأسبوع المقبل الذي سيجمع أقطابَ وأطيافَ الحركة الفنية والإبداعية في الشرق الأوسط، من فنانين وقيِّمين ومُقتنين ومشرفين على أشهر الصالات الفنية، مُبرزين الأبعاد الثرية لفنون البلدان العربية. ويشارك في معرض «آرت دبي»، في دورته السادسة، أبرز صالات العرض الفنية من دول الخليج وبلاد المشرق وشمال أفريقيا، جنباً إلى جنب مع أشهر الصالات العالمية التي حشدت أعمال ثلة من المبدعين لعرضها خلال مشاركتها المرتقبة.

وتمثّل الفعاليات المقامة تحت مظلَّة «آرت دبي 2012» - مثل «منتدى الفن العالمي» و«جائزة أبراج كابيتال للفنون» و«برنامج إقامة الفنانين» و«برنامج الزمالة الفنية والإبداعية» والعديد من البرامج المتزامنة - بوتقة يتقارب عبرها فنانون وقيِّمون وممارسون إبداعيون من أنحاء الشرق الأوسط مع نظرائهم وأقرانهم من آسيا وأوروبا والأمريكيتين.

كما ينظم «منتدى الفن العالمي السادس»، الملتقى الأول للحوار الثقافي والمعرفي والإبداعي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، على مدار ستة أيام حيث تشكل العاصمة القطرية الدوحة محطته الإقليمية الأولى، وتحديداً «متحف الفن العربي الحديث» «متحف» في الفترة بين 19-18 مارس قبل أن ينتقل إلى دبي في الفترة بين 24-21 مارس 2012. ويشارك بدورته المرتقبة حشدٌ من المبدعين من أنحاء المنطقة ومن حول العالم، منهم الإعلامية اللبنانية غيدا فخري من «الجزيرة إنترناشيونال»؛ والناشطان الإماراتيان سلطان سعود القاسمي ومشعل الجرجاوي؛ وجاك برسكيان، مدير «مؤسسة المعمل للفن المعاصر»، المؤسسة الإبداعية المقدسيَّة الناشطة دولياً؛ والكاتبتان مريم وسام الدباغ وياسمين الرشيدي؛ والفنانون هدى لطفي ووائل شوقي وصوفيا الماريا.

الجدير بالذكر أن قائمة الصالات الفنية المشاركة في «آرت دبي 2012» والتي يبلغ عددها 75 صالة تمثل 32 دولة العديد من الصالات العالمية والإقليمية التي دأبت على المشاركة بالحدث منذ انطلاقته وأخرى تشارك به للمرة الأولى. وعلى سبيل المثال، تعرض صالة «أثر» الفنية من جدّة بالمملكة العربية السعودية، التي حققت السَّبق في عام 2009 حين كانت أول صالة فنية سعودية تعرض مقتنياتها بالمعرض وتشارك هذا العام للسنة الثالثة، أعمال الفنان التشكيلي المقيم بجدّة أيمن يسري ديدبان، وأعمال الفنانَيْن عبد الناصر غارم ومنال الضويان اللذين شاركا بمعرض «حافة الجزيرة العربية» Edge of Arabia. وتمثّل دولة الإمارات العربية المتحدة عشر صالات فنية، وهي المشاركة الأكبر خلال دورة هذا العام، ومن أبرز الصالات الإماراتية المشاركة «هُنر غاليري» التي ستعرض أعمال فنانين تشكيليَّين إماراتيين هامين هما عبد القادر الريس ود. نجاة مكي؛ وصالة «تشكيل» التي ستعرض أعمال مبدعين إماراتيين من أمثال لطيفة بنت مكتوم وميثاء دميثان والمصوَّرة الإماراتية ريم الغيث؛ و«غاليري اعتماد» التي ستعرض أعمال الفنان الفلسطيني حازم حرب؛ وبالمثل تعود الصالات الإماراتية «آرت سبيس» و«غرين آرت غاليري» و«غاليري إزابيل فان دن آيدن» و«كربون 12» و«الخط الثالث» مجدداً هذا العام لتعرض أعمال ثلة من المبدعين الإماراتيين والعرب. وأما أعمال الفنان التشكيلي الإماراتي حسن شريف الذي يقترن اسمه بالفن المعاصر بالدولة فستعرضها «غاليري أليكساندر غري أسوشيتس» من نيويورك.

ويتمثّل لبنان في «آرت دبي 2012» بست غاليريات وأعمال 36 فناناً، منها «غاليري ج نين ربيز» التي ستعرض أعمال ماريا كزون ومازن كرباج؛ و«غاليري صفير - سملر» التي ستعرض هذا العام أعمال الفنانَيْن الفائزين بـ «جائزة أبراج كابيتال للفنون 2012» وائل شوقي وتيسير البطنيجي، جنباً إلى جنب مع أعمال الفنانَيْن اللبنانيَّين المعروفين أكرم زعتري ووليد رعد - مجموعة أطلس وإيتيل عدنان والفنان الشاب ريّان تابت الذي نال إحدى جوائز «بينالي الشارقة 2011». وتعرض غاليري «إسباس كتانة كونيغ» أعمال الفنانين اللبنانيين آرام وروبرت حلو وساري الخازن وزينة الخليل، فيما تعرض «غاليري أجيال» أعمال محمد سعيد بعلبكي ونبيل نحاس وهلا نادر. وخلال مشاركتها الأولى، ستعرض «غاليري رنينغ هورس» البيروتية أعمال الفنانَيْن اللبنانيين هبة كلش وألفريد طرزي.

ومن سوريا تعود مجدداً اثنتان من أشهر الصالات هما «غاليري أتاسي» التي ستقدّم معرضاً فردياً للفنان التشكيلي السوري فادي يازجي، فيما تعرض «غاليري أيام» التي تتوزَّع مساحاتها الإبداعية بين دمشق ودبي وبيروت أعمالَ عمار البيك وخالد تكريتي وصفوان دحول.

كما يشهد «آرت دبي 2012» مشاركة واسعة من منطقة شمال أفريقيا التي يمثلها فنانون وصالات من الجزائر ومصر والمغرب وتونس. وستكون لخمسة مبدعين جزائريين حصة لافتة حيث تعرض أعمالهم نخبة من الغاليريات العالمية ومنها «أكتوبر غاليري» اللندنية التي ستعرض أعمال راشد قريشي الفائز بـ«جائزة جميل للفن الإسلامي 2011»، ومنها أيضاً «غاليري كرينزنجر» النمساوية التي ستعرض أعمال الفنان التشكيلي الجزائري الفائز بعدّة جوائز عالمية قادر عطية. والمثل، يشهد «آرت دبي 2012» مشاركة مصرية واسعة تتمثل في أعمال 14 فناناً مصرياً منهم معتز نصر وعادل السيوي وغادة عامر وحسن خان ويوسف نبيل ولارا بلدي وشيرين جرجس. ومن تونس تعرض «غاليري المرسى» أعمال ثلة من الفنانين التونسيين من أمثال خالد بن سليمان ومريم بودربالة والخطاط نجا المهداوي. بينما تعرض غاليري «أتلييه21» من الدار البيضاء أعمال عدد من الفنانين المغربيين. وفي إطار المشاركة المغربية أيضاً ثمة تعاون بين الفنانة المغربية يطو برادة ودار تصميم منتجات الصّغار «زيد زيد كيدز» في تنفيذ فعالية مستلهمة من قصص الخيال العلمي في خمسينيات القرن العشرين. ويُنجز المشروع المعنون «المغرب إلى القمر» بدعم من «لوي فيتون».

وكما في الدورات السابقة، من المقرّر أن تعرض هذا العام نخبة من الصالات الفنية العالمية أعمال ثلة من الفنانين العرب في تأكيد على دورهم في الحركة الإبداعية العالمية، حيث ستعرض غاليريات من لندن ونيويورك وباريس وزيوريخ أعمال أكثر من أربعين فناناً عربياً.

لمتابعة آخر أخبار «آرت دبي»، يُرجى زيارة موقعه www.artdubai.ae أو الانضمام إلى صفحته على موقع فيس بوك، وكذلك عبر موقع تويتر بإضافة الوصلة التالية: @artdubai.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 2053206
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1433/05/04
PM 12:32 

بيوت "جدة التاريخية" في معرض ببيروت

1500 صورة التقطت بين 1994 و1999

صورة من المعرض لأحد مباني جدة التاريخية (تصوير: يوسف يزبك)
صورة من المعرض لأحد مباني جدة التاريخية (تصوير: يوسف يزبك)

بيروت: هلا داغر 2012-03-26 11:43 PM     

أقام مؤسس المركز العربي للأبحاث المعمارية وتطوير البيئة المهندس المعماري الدكتور سمير صدّي معرضا في "دار المصور" في بيروت ضم صورا فوتوجرافية لأبنية وعمارات في مدن عربية عدة أبرزها جدة.
وتبرز الصور الأبنية والبيوت التي تتراجع أمام الأبنية العصرية الأسمنتية، والتي تشكل روحية المدن وتاريخها وعراقتها.
صدّي التقط هذه الصور في جدة بين عامي 1994 و1999. وكان في نهاية كل أسبوع يحمل آلة التصوير، ويتجول في المدينة القديمة ويصور بيوتها وأبنيتها القديمة، إلى أن أتم تصويرها بالكامل، فكوّن مجموعة كبيرة بلغت 1500 صورة.
جدة التاريخية - كما يقول صدي - غنية بالتراث المعماري، وبأسلوب البناء الذي يتضمن المشربيات الرائعة، ولكن للأسف تعرض كثير من هذه الأبنية للتهديم، ومنذ سنتين أخبرني أحد المهندسين السعوديين أن هناك محاولة لتصنيف جدة التاريخية كتراث عالمي في اليونسكو، ولكن حسب علمي، فإنه منذ عام 2000 ولغاية عام 2010 هدم 400 منزل وبناء تقليدي".
اليوم يتفرغ صدي للبحث المعماري ولإصدار كتب ومنشورات حول العمارة في العالم العربي.
وأوضح صدي أن العمارة في جدة مختلفة عن العمارة في الرياض أو أبها أو عسير أو المنطقة الشرقية، مضيفا أن العمارات القديمة في جدة تعود إلى أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، أي إن عمرها يفوق الـ120 و150 سنة.
ومن خلال الدراسات التي يجريها حول تطوير الأبنية التراثية وإبقائها قيد الاستعمال، يستنتج صدّي أن السائح الأجنبي برأيه لا يبحث عن الأبنية الحديثة خلال سياحته، بل يرغب باكتشاف روحية المدن المكونة من البيوت التراثية القديمة.
ويتحدث صدّي عن مميزات الأبنية القديمة في جدة، فيقول "إنها تقع في منطقة ذات مناخ حار ورطب والرطوبة تتطلب تهوية. والتهوية تكون بفتح شباك في الغرفة من جهة الشرق مثلاً يقابله شباك آخر من الجهة الغربية، مما يسمح بخلق تيار هوائي في الغرفة وبالتالي التخفيف من الرطوبة.
أما بالنسبة لمعالجة دخول أشعة الشمس إلى الغرفة، فالمشربية ترد هذه الأشعة من جهة، وتحافظ على خصوصية الساكنين في البيت من جهة أخرى، بحيث لا يمكن للخارج رؤية الداخل ومن فيه، وخصوصا النساء اللواتي يمكنهن العيش بحرية في منزلهن.
ويضيف "هذه الأمور دلّت على خبرة الذين بنوا هذه المنازل منذ أكثر من 100 عام، والذين لم يكونوا مهندسين، بل بنّائين يتقنون المنطق في الهندسة وتكييفها مع عوامل المناخ والتقاليد الاجتماعية".
ويشير صدّي إلى محاولات ومساعٍ تجرى اليوم لإعادة الحياة إلى المدن القديمة.
ويعتبر أن هذا هو التحدي، وإذا كانت المدينة مميزة بوجود عدد من الأبنية القديمة، فبالإمكان خلق مشاريع تطويرية عصرية، ولكن شرط أن تكون منسجمة مع الأبنية القديمة، وتخدمها بشكل سليم، وبالتالي تتطور المنطقة لجهة جذب الناس لزيارتها والتعرف إليها من خلال خلق تجارة أو إيجاد مراكز ثقافية كالمتاحف والمكتبات العامة.. المهم إعادة الحياة إلى هذه المناطق وتوفير دخل لها".
وقال صدي "كانت لمدينة جدة القديمة مكانتها وموقعها المميز خصوصاً لقربها من مكة المكرمة ووقوعها على البحر، واليوم أصبحت معزولة إلى حد ما بسبب كثير من التغيرات العمرانية فيها، وأتصور أن جدة ستعود لتلعب دورا مهما لأن هناك مشاريع تطويرية تقام فيها، حيث سيتم فيها بناء أعلى برج في العالم، وهذا سيظهر التناقض بين ارتفاع البرج وهذه الأبنية القديمة التي لا ترتفع أكثر من أربعة طوابق، وفي النهاية لا يمكن إيقاف تطور الزمن ومستلزماته. لكن النقطة الإيجابية، كما يختم، هي أن من سيأتي لرؤية أعلى برج، ستتوفر له فرصة رؤية البيوت والأبنية القديمة والتراثية المجاورة لها".
يذكر أن صدّي أجرى أبحاثا عن العمارة والبيئة في العالم العربي، ومنذ أكثر من 20 عاماً، كان يبحث عن العمارة المتفاعلة مع بيئتها والمناخ ومواد البناء.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 2057856
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1433/05/05
AM 11:5 

الفن السعودي المعاصر.. حضور لافت في "آرت دبي"

اقتنيت جميع أعمال الفنانين السعوديين خلال أول نصف ساعة من أمسية المعاينة

"المبخرة" من أعمال الفنان إبراهيم أبو مسمار
"المبخرة" من أعمال الفنان إبراهيم أبو مسمار

أبها: الوطن 2012-03-28 12:01 AM     

بهر الفنانون السعوديون خلال مشاركتهم ضمن فعاليات "آرت دبي 2012" في دورته الرابعة، الزوار والمهتمين بالفنون المعاصرة البصرية والمفاهيمية، حيث سجلت صالة "أثر" التي عرضت مجموعة أعمال لـ12 فناناً من السعودية رقما قياسيا في تاريخ معرض آرت دبي، وتحديدا في تاريخه مع اقتناء الأعمال. وذلك بإعلان "أثر" عن بيع كافة معروضاتها خلال أول نصف ساعة من أمسية المعاينة التي خصصت للرعاة الخميس الماضي.
"آرت دبي" في دورته السادسة التي اختتمت أعمالها السبت المنصرم، أخذ يتّسع في المشهد الفني والإبداعي الذي يغطيه، حيث استقطب هذه السنة مشاركة لافتة من شرق آسيا بعد أن اعتاد قاصدو الحدث المهم من نوعه في المنطقة على مشاهدة عوالم الفن المعاصر من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا وأوروبا والأمريكتين، ومرسِّخاً مكانته كاحتفالية فنية عالمية.
كما استقطبت اللوحات والمنحوتات والمجسّمات التي عرضتها 75 صالة فنية الكثير من عشاق اقتناء الأعمال الفنية من المخضرمين وممن يقتنون الأعمال الفنية لأول مرة. ومن أهمّ ما تميزت به دورته السادسة قيام صالات فنية عالمية مثل "رودولف يانسن" من بروكسل و"آرندت" من برلين، و"ذي بيس غاليري" من نيويورك، ولندن، وبكين و"غاليري أليكساندر غري أسوشيتس" من نيويورك بعرض أعمال فنية ذات جودة عالية، فيما أعلنت غالبية الصالات المشاركة عن مبيعات قوية، وعلى رأسها صالة "أثر" السعودية
مديرة عام "آرت دبي 2012" أنتونيا كارفر، قالت ، إن المعرض يواصل خطواته الراسخة وإنجازاته ، إذ استطاع هذا العام أن يوسّع رقعته الجغرافية متعدّياً حدود منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا انطلاقاً من قناعته الراسخة ورسالته الطموحة بتوثيق صلته بالحركة الإبداعية والصالات الفنية حول العالم واجتذاب المزيد منها على مدار دوراته المتعاقبة. أما بشأن المستقبل، فنتطلع نحو الفن المعاصر في أفريقيا بآفاقه وتجلياته المختلفة، لاسيّما أن منطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا يجمعهما الكثير على صعيد الثقافة والتاريخ والتراث".
وختمت كارفر حديثها في بيان صحفي قائلة: "آرت دبي" انطلق من منطقة الشرق الأوسط التي توطّد عاماً تلو آخر مكانتها كأحد المراكز الثقافية والإبداعية في العالم ونأمل أن تشكِّل مثل هذه الفعاليات حافزاً آخر لإثراء الحركة الثقافية والإبداعية الإماراتية والشرق أوسطية".
صالة «أثر» التي سجلت مشاركتها السنوية الرابعة على التوالي ضمن فعاليات معرض «آرت دبي»، ضمت عددا من أعمال ومشاريع الفنانين: إبراهيم أبو مسمار، وأيمن يسري ديدبان، ومساعد الهليس، ومها ملوح، والحاج نور الدين مي غوانغ جيانغ من الصين، ورؤوف رفاعي، وناصر السالم، وجوهرة آل سعود، وراشد الشعشعي، وسامي التركي، وصديق واصل، وشادية عالم.
المؤسس المشارك لصالة "أثر" حمزة صيرفي، أكد في تعليقه على هذه المشاركة، أن "أثر" تلتزم بعرض أعمال فنانين ناشئين ومرموقين تجاوزوا حدود التعبير الفني ويمثلون مختلف وجهات النظر والحقائق والآراء التي تعكس واقع الشرق الأوسط. ومن جانبه قال شريكه في تأسيس صالة "أثر" محمد حافظ "هناك اهتمام إقليمي ودولي كبير بالمشهد الفني في السعودية مؤخرا، و"آرت دبي" يوفر لفناني صالة أثر منصة فنية هامة تمكنهم من عرض أعمالهم للعالم"، مضيفا أن أثر "تتشرف بأن تساهم في تعزيز انتشار وشهرة بعض الفنانين السعوديين الأكثر تأثيراً وتعبيراً عن جيلهم.
وبوصفه نحّاتا ومراقبا متحمسا للتحولات والمشاعر الإنسانية، حوّل صديق واصل اهتمامه إلى حالة الحب الأزلية عند الإنسان في "روميو وجوليت"، ضمن مجموعته "عشاق مشهورون"، التي تصور المحبين منذ فجر التاريخ، لتمثل أساطير الحب والغرام في كل الثقافات.
كما استوحت الفنانة جوهرة آل سعود مجموعتها "عُقد" من المشربيات التقليدية، التي هي عبارة عن مناخل خشبية متقنة الصنع تفصل ما بين المساحات الخاصة والعامة في العمارة الإسلامية.
وتصور مجموعتا رؤوف رفاعي "دراويش" و"سيرك الحياة"، اللتان هما انعكاس نقدي للمجتمع، الظروف القاسية التي يعيشها المجتمع.
وفي مجموعتيه "القبة الخضراء" و"المبخرة"، أعاد إبراهيم أبو مسمار خلق الأشياء في حياتنا اليومية بهدف طرح سؤال عن جوهر هويتها، وتستكشف منحوتاته الواقع المدرك وتنجح في التأثير على حياتنا على المستوى العاطفي واللاشعور.
أبو مسمار أوضح في حديثه لـ"الوطن" أن عمله "المبخرة" يأتي لتكريس الحب والسلام في أزمنة الحرب والخوف، مشيرا إلى أن الفكرة الأساسية لهذا العمل تتجسد في تحويل قذيفة حقيقية كانت مصنوعة للتدمير، إلى مبخرة تدل على المحبة وثقافة الكرم، لتصبح فواحة برائحة الطيب بدلا من رائحة البارود والموت
.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 2058233
عدد المشاركات: 9,400
المجموعة: الأعضاء
تاريخ التسجيل:
1432/11/28
PM 12:35 
مسجل نشيط
حرر فى :
1433/05/05
PM 4:37 
أ.أمل

دومـآ تبهريني بجهودك المبذوله

أسائل الله أن يحميك من كل شر

والف شكر لك

 موضوع مممهم جدااا

http://forums.mawhiba.org/Topic2151251-449-1.aspx 

 

مجله من صنعي حملوها للفائده

  رقم المشاركة: 2058272
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1433/05/21
AM 9:11 
شكراً لمتابعتكِ الكريمة :-)

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 2062512
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1433/05/21
AM 9:13 

"قصر الحضارات" جنوب السعودية من عجائب القرن الـ21

فيه 7 قباب تمثل قارات العالم وتكسو جدرانه زخارف من الفن المعماري الأندلسي

تعد قرية "المقر" التراثية ومتحفها آية في الإبداع الذي يستقطب الزوار، لاحتوائه على آلاف المخطوطات النادرة والقطع التراثية، التي يعود تاريخها إلى مئات السنين.

سائحات أجنبيات زرن القصر
سائحات أجنبيات زرن القصر

ويقع المتحف على بعد 150 كلم تقريباً من أبها في محافظة النماص بني شهر جنوب السعودية، التي تعد درة سياحية فريدة، تتربع على قمم جبال السروات (3000 م فوق سطح البحر) التي يلفها الضباب مما يخلف مناظر فريدة.

وقال صاحب المتحف محمد المقر الشهري لـ"العربية.نت" إن بعض المتخصصين صنفوا متحفه كأحد عجائب القرن الحادي والعشرين، حيث تم بناؤه بطرق هندسية رائعة مشتقة من التراث المعماري الأندلسي.

آلاف القطع التراثية والمخطوطات

زاوية أخرى لقصر المقر بالنماص
زاوية أخرى لقصر المقر بالنماص

وكشف الشهري أن إنشاء المتحف كلفه قرابة الـ80 مليون ريال سعودي، بعد أن مكث قرابة الـ30 عاماً وهو يجمع محتوياته من خلال أسفارٍ عدة إلى مختلف أنحاء العالم.

ويطلق البعض على هذا المتحف اسم "قصر الحضارات"، إذ إنه يحتوي على قباب سبع تمثل قارات العالم السبع، كما أن بداخله أكثر من 365 عموداً تمثل عدد أيام السنة، وهو يحكي قصة الحضارات الأموية والعباسية.

لقطة من الداخل
لقطة من الداخل

ويحتوي الدور الأول والثاني من المتحف على أكثر من 20 ألف قطعة تراثية، أما الدور الثالث، الذي يمثل حضارة العالم الإسلامي في الغرب فهو يضم أكثر من 50 ألف مخطوطة.

ويعد المتحف السجل الأول في التاريخ الإسلامي للمخطوطات المكتوبة باليد للقرآن الكريم، فهو يحتوي على أكثر من 1000 مخطوطة للقرآن الكريم.

قالب هندسي فريد

محمد المقر الشهري
محمد المقر الشهري

وأوضح الشهري أن المتحف يضم أكثر من 20 واجهة، وفيه أروقة محاطة بحدائق معلقة وقنوات وينابيع مياه استخدمت فيها العناصر الزخرفية الرقيقة في قالب هندسي فريد، صممه هو بنفسه.

وتكسو جدران المتحف زخارف من المعمار الأندلسي، وفيه القيشاني المطرز بالنقوش العربية التي ذاع صيتها في الأندلس.

زاوية اخرى من القصر
زاوية اخرى من القصر

وصمم القصر بطريقة تسمح للشمس بأن تدور حوله دورة كاملة على امتداد نوافذ القصر المتعددة.

يذكر أنه في بلاد بني شهر تتعدد المتاحف التراثية، ومنها المتحف الخاص بسليمان الشهري، الذي قام بتحويل منزله القديم إلى متحف مكون من 3 أدوار، يعرض أدوات قديمة وقطعاً تراثية نادرة.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 2062514
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1433/05/21
AM 10:27 

المغلوث يشارك في معرض عالمي في برلين

 صالح شبرق (جدة)

 
يشارك الفنان السعودي أحمد المغلوث في المعرض العالمي السنوي في «برلين» خلال الفترة من 10 مايو حتى 8 يونيو بدعوة تلقاها من منظمة صناعة الفن في ألمانيا حيث يقدم المغلوث أعماله ضمن نخبة من الفنانين المتميزين في العالم، يشارك المغلوث بثلاث لوحات من اعماله المعاصرة والمستوحاة من البيئة المحلية وهي «السقوط في الفراغ، وحاملة الجرة وفوانيس وشموع» وعبر المغلوث عن سعادته بمشاركته في هذا المعرض العالمي وتجسد مشاركته ما وصل اليه الفن التشكيلي السعودي، والمغلوث سبق أن شارك في العديد من المعارض العالمية في فرنسا والصين وامريكا وايطاليا واقام 16 معرضا شخصيا في الداخل والخارج، ويعد من ابرز التشكيليين السعوديين الذين احترفوا رسم الواقعية ونقل التراث السعودي بألوانه وعناصره المستوحاة من حضارة وتاريخ المملكة والبيئة الصحراوية التي عاشها الفنان اضافة الى تأثره بالقيم الجمالية في مسقط رأسه.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 2062538
عدد المشاركات: 2,214
المجموعة: الأعضاء
تاريخ التسجيل:
1433/01/02
PM 3:59 
مسجل نشيط
حرر فى :
1433/05/21
PM 2:42 
مشكوووره الصور رائعة

أستاذه جميل أنك نقلتي هذا الموضوع

لندرك قدرتهم

فهم مهما يكونوا أعمياء لكن لديهم القدرة على

العمل على أشياء نحن لانقدر عليها ونحن في كامل صحتنا

اللهم أدم علينا هذه النعم وجعلنا نشغلها في طاعتك

فلسطين رأيتك في حلم..
فلسطين أنني مشتاقة إليك..
فلسطين حلم نقي سيبقى..
فلسطين سيأتي النصر..

oOoO..Will go..OoOo

  رقم المشاركة: 2062641
عدد المشاركات: 18,114
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1433/06/13
PM 1:2 

(الواتن 9) لمجموعة الرياض التشكيلية وإيرانيتان في حوار ورضوان في الشرقية

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ما زال للفن التشكيلي حيوية ونشاط رغم قرب انتهاء الفترة الزمنية المتميزة لإقامة المعارض وقرب فترات الصيف التي يأخذ الفن بياته الصيفي فمن ضمن المعارض التي تقام حاليا في الرياض ما تضيفه مجموعة الرياض التشكيلية إلى سجل دعمها للحركة التشكيلية غدا السبت في مركز الأمير فيصل بن فهد للفنون بالرياض بمعرض جديد يحمل الرقم التاسع في سلسلة المعرض المعنون بـ (الواتن) التي تعني الثابت والذي تؤكد المجموعة فيه ثبات الأهداف واستمرارية دعم الساحة والعطاء، هذا وقد أقامت المجموعة ثمانية معارض سابقة، مشيرين بذلك إلى أن هناك أرقاماً قادمة ضمن هذا العنوان.

المجموعة تضم نخبة متميزة من التشكيليين يرأسهم الفنان علي الرزيزاء أحد رواد الفن التشكيلي السعودي بمشاركة كل من الدكتور الفنان فواز أبو نيان رئيس قسم التربية الفنية بكلية التربية جامعة الملك سعود والفنان عبد العزيز الناجم والفنان ناصر التركي.

الجدير بالذكر أن للمجموعة مسيرة مضيئة ومثمرة بالعطاء محليا وعربيا ودوليا من خلال إقامة معارضها داخل المملكة وخارجها، كما أن لكل من أفراد المجموعة أسلوبا متميزاً يلتقون به في جوامع مشتركة هي أصالة مصادر الاستلهام.

من جانب آخر يقام حاليا في قاعة حوار ببرج المملكة معرض الفنانتين الإيرانيتين أفسانة وماجدة ناصر خليقى، وذلك في معرض يحمل عنوان: «زخرفة وتذهيب المصحف الشريف» ويتضمن أكثر من 60 عملاً تنوعت زخارفها بين نقوش بريشة رسم مكونة من 3 شعيرات من شعر القط وباستخدام الذهب الخالص والألوان المائية والأكرليك.

كما يقام في جاليري الشرقية بالرياض معرض للفنان التشكيلي رضوان حمزة ويستمر عشرة أيام.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 2065885
« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

«««3839404142»»

اجعل جميع المشاركات كمقروءة