حقائق عن الدول والشعوب
 منتديات موهبة
           التقويم      


«««910111213»»»

حقائق عن الدول والشعوب توسيع / تضييق
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/02/26
AM 9:3 
القباب الطينية.. صورة جديدة للسياحة في سورية
بعيدا عن النوم في الفنادق


user posted image

القباب الطينية تحولت لمشروع سياحي ريفي («الشرق الأوسط»)

دمشق: هشام عدرة
لم يكن يخطر على ذهن سكان قرية (الشيخ هلال) السورية وعددهم لا يتجاوز الألف ساكن أن تتحول لمقصد سياحي نادر وأن يتحول حزنهم على وضع قريتهم التي تعاني الجفاف وشح الأمطار والتي شاءت الأقدار أن تتوضع في المنطقة الفاصلة بين المعمورة والبادية وبالتالي كان حظهم العاثر أنهم لم يتمكنوا من زراعة أراضيهم كحال القرى التي تتوضع قبلهم باستثناء زراعتها بأشجار الزيتون المتحملة للجفاف ولم يصنفوا كتجمع بادية حيث هم مستقرون في منازلهم منذ أكثر من مائة عام، ولكن ما لم يخطر ببالهم أن قريتهم تحوي كنزا سياحيا فريدا صنعوه قبل عشرات السنين بأيديهم ولم ينتبهوا إليه حتى جاءت إحدى الجمعيات الأهلية السورية (جمعية أصدقاء سلمية) وبدعم من الوكالة السويسرية للتعاون الدولي DDC لتكتشف لهم كنزهم السياحي وهو (بيوت القبب الطينية) التي تنتشر في القرية بكثافة حيث حافظ عليها السكان لاستخدامها بجانب بيوتهم الحديثة وكانوا يستخدمونها سابقا للمنامة والجلوس وجاء حفاظهم عليها خيرا لهم حيث انطلق قبل عدة أشهر مشروع تحويل هذه القبب إلى منتجع سياحي فريد من نوعه في سوريا كون أن القرية الوحيدة تقريبا التي تضم هذه الأعداد الهائلة من القبب الطينية التراثية الجميلة التي بدأت وبعد ترميمها وإصلاحها وتحويل كل قبة منها إلى غرف منامة فلكلورية تراثية تستقطب السياح وخاصة أولئك القادمين من أوروبا والسياح الغربيين عموما الذين تستهويهم مثل تلك القبب التراثية والمنامة فيها والتجول بينها وبالتالي العيش لأيام قليلة في أجواء من سحر البادية والريف بآن معا حيث من مزايا القرية أيضا أنها تجمع نوعين من التراث البدوي والريفي بآن معا.
الوصول إلى منتجع القبب الطينية السوري إذا كان لسكان قرية الشيخ هلال السورية أن يفرحوا بكنزهم السياحي الفريد فهم أيضا كان الحظ حليفهم عندما قررت الحكومة السورية إنشاء الطريق الدولي الجديد الذي يربط العاصمة دمشق بمناطق البادية الغربية وصولا إلى منطقة الفرات ومحافظة الرقة السورية من خلال المرور بمدينة السلمية وسط البلاد فجاء هذا الطريق ليعبر من جوار قرية الشيخ هلال الفريدة وليكون خيرا عليها وليساعدها في استقبال السياح بسهولة وبالتالي يمكن للسائح الراغب في أن يأتي إلى القرية ويعيش 48 ساعة في قببها الطينية أن ينطلق من دمشق وأن يأخذ طريق حمص الدولي ومن ثم يتجه شرقا إلى طريق السلمية - الرقة الدولي وبعد نحو الأربع ساعات من السير بالسيارة ستظهر القرية أمامه بقببها الطينية حيث تبعد عن دمشق نحو 270 كلم ويمكن للسائح أن يستقل الحافلات التي تنطلق على مدار الساعة من محطة حرستا بدمشق متجهة إلى الرقة مرورا بالقرية، كذلك وفي حال رغب السائح أن يزور القرية قادما من شمال البلاد أي في حال كان في مدينة حلب فيمكنه أن يستقل طريق الرقة شرقا لينعطف منها باتجاه الرصافة ومن ثم اسرية لتظهر القرية أمامه مباشرة بحيث يسير نحو الأربع ساعات أيضا ولمسافة نحو 250 كلم.

معلومات تهم السائح عن زيارة القبب والتجول فيها.

في جولتنا بمنتجع القبب الطينية في الشيخ هلال التي يؤكد المعنيون عن هذا المشروع السياحي أنه يدخل ضمن مفهوم السياحة البيئية الثقافية فعندما يصل السائح للقرية ستستقبله اللجنة المحلية من سكان القرية الذين قاموا قبل بدء المشروع بجولة اطلاعية في منتجع القنطرة بالمغرب وبدعوة من إحدى الجمعيات الفرنسية الداعمة لمشروع قريتهم السياحي حيث استفادوا من تجربة المغرب في موضوع السياحة البيئية سيقوم هؤلاء باستقبال السياح وإطلاعهم على القبب الطينية المهيأة للعيش فيها والمنامة وعددها 106 قبب جاهزة للسكن والنوم من عدد القبب التي تضمها القرية وعددها 348 قبة يجري العمل حاليا على ترميمها لوضعها في خدمة السياح أيضا، ويقول الدكتور محمد صادق الدبيات الباحث في معهد الدراسات الفرنسية للشرق الأدنى بدمشق ورئيس جمعية أصدقاء سلمية المشرفة على هذا المنتجع السياحي لـ«الشرق الأوسط»: بسبب الموقع الاستثنائي والتراثي المعماري المحفوظ في القرية فإنها تقدم الإطار المثالي لاستقبال السياح فهي محاطة بمشهد طبيعي مثالي وتتميز القبب الطينية أيضا بوجود حديقة بجوار كل منها وتؤمن القبة التي يقوم أصحابها بتأجيرها للسائح بسعر مقبول لليلة الواحدة لايتجاوز 700 ليرة سورية (نحو 15 دولارا أميركيا) والسائح يعامل كضيف من السكان حتى إنهم يخجلون أحيانا من أخذ أجرة المنامة في القبة من السائح وتؤمن القبة الإقامة المريحة للسياح الذين سيتناولون فطورهم مع أهل البيت أصحاب القبة أما والكثير من السياح الذين زاروا القرية عاشوا يومين سحرتهم من خلالها عادات وطعام أهل القرية فمنهم من تناول مربى التين اللذيذ على الفطور ومنهم من أعجبته وجبات الفطور الريفية التي تتضمن الشنكليش والزيتون والمكدوس والجبنة البلدية ويمكن للسائح أن يتناول الغذاء في القرية أو في المطعم الذي سيؤسس ضمن المشروع. كما يمكنه مشاهدة سكان القرية وهم يقومون بتصنيع بعض المنتجات الحرفية الريفية وبشكل يدوي من القش والخشب والقصب والتطريز التقليدي من قبل نساء القرية وغيرها وكذلك الجلوس على عتبات البيوت القببية في الخارج ليستمتع بمنظر شوارع القرية الريفية والتجول عصرا بين أزقة القرية الهادئة ويمكنه في الليل حضور حفلات السمر العفوية التي يقيمها سكان القرية وخاصة الشباب والشابات الذين بدأوا يجيدون التحدث باللغة الانجليزية والرقص معهم على الأنغام الريفية الشعبية وعزف الربابة والناي.

يمكن للسائح القادم إلى منتجع القبب الطينية في الشيخ هلال أن يقضي ليلتين أو ثلاث فيها ويفضل زيارتها في فصل الربيع وتحديدا من منتصف شهر مارس (آذار) وحتى منتصف شهر مايو (أيار) حيث تكون القرية ومنطقتها في أبهى حلة حيث الربيع يهبها بساطا أخضر من الحشائش البرية ومنظرا فريدا خاصة في المساء ومع أفول الشمس سيشاهد السائح منظرا لا أحلى ولا أجمل لسهول البادية والمعمورة الممتدة على مد النظر من حول القرية خاصة أنها تتوضع على تلة مرتفعة قليلا عن جوارها ويمكن للسائح أن يبيت في القبب الطينية وفي اليوم الأول يمكنه أن يتجول من الصباح وحتى العصر في منطقة اسرية التي تضم معبدا وقصرا عمره أكثر من ألفي عام وأن يتجول في وادي العزيب القريب من القرية حيث سيشاهد الإبل وقطعان الغنام سارحة بشكل طبيعي في الوادي فهنا سيرى الطبيعة عذرية بكل مفرداتها ومن ثم أن ينطلق لمنطقة البلعاس التي تبعد عن القرية نحو 30 كلم فقط نحو 40 دقيقة بالسيارة وأن يتجول في محمية جبل البعاس الشهيرة بأشجار البطم والفستق الحلبي البري ويمكنه تناول الطعام بينها في طقس بديع وفي اليوم الثاني من إقامته في القرية يمكنه أن يتجول منذ الصباح في عدد من المواقع التاريخية القريبة ومنها قصر ابن وردان الذي يعود لمئات السنين ويتميز باكتمال عمارته القرميدية الفريدة كذلك يمكنه زيارة الرصافة وقصورها وأوابدها وأن يتناول طعام الغداء في المطاعم (الاستراحات) الموجودة على الطريق الدولي بين الشيخ هلال واسرية والرصافة أو ان يتناوله مع مجموعة السياح في خيمة يمكنهم إقامتها في السهول الواسعة بين القرية والرصافة بجوار الشجيرات الرعوية من الرغل وحتى الشيح والقيصوم ومع رائحتها المميزة التي تشعر السائح بروعة الطبيعة في نقائها وعذريتها.

ويتفاءل الدكتور الدبيات ومعه سكان القرية (المنتجع) بمستقبل هذا المشروع السياحي الفريد خاصة مع المنجزات القادمة قريبا ومنها بناء صالة متعددة الأغراض من نمط العمارة الطينية واقتناء معدات تخييم مؤقتة من أجل السياحة البيئية في المحميات المجاورة وترميم القبب المتبقية وفرشها وصيانة محيط القبة وبناء كتلة خدمات صحية وغيرها. ويزدادون تفاؤلا عندما يعلمون أن هناك العديد من الجهات والهيئات التي أبدت استعدادها للشراكة في المشروع ودعمه والتعاون معه، ومنها وكالات سياحية سورية والعاملون في المؤسسات الأجنبية في سوريا مثل المعهد الألماني والدنماركي والفرنسي وجمعيات الصداقة السورية الأوروبية وشبكات الأشخاص في فرنسا وألمانيا وسويسرا ومؤسسة الآغا خان الدولية للثقافة والتنمية الريفية والسياحة وكلية العمارة، معهد دراسة وحماية العمارة الطينية في جامعة غرونوبل بفرنسا وغيرها من المؤسسات الدولية.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1873945
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/02/28
AM 10:0 
«فور سيزونز نيل بلازا» يقدم واحة من الهدوء والرفاهية في عاصمة «أم الدنيا» المصابة بالأرق الدائم!
لندن - حسني موافي الحياة - 23/02/09//


user posted image

الزحام والفوضى هما السمتان المميزتان لاقناعك بأنك في القاهرة، وبأنه إذا ما كنت في «أم الدنيا» فمن الضروري أن تبتسم مهما واجهت من مصاعب. وعلى رغم انفلات أعصاب الناس بسبب الضغوط المستمرة، فإن هذه العاصمة المريضة بالأرق الدائم والتي لا تنام ستظل ساحرة ولها طابعها النادر والنابض بالحياة والجاذبية.

وعند وصولك الى مطار القاهرة بعد منتصف الليل، ستجد أن صالته الرئيسية الجديدة تعج بالناس وقد تصاب بالارتباك. ولكن الأمور ستمضي في النهاية بسلام. والظاهرة الأخرى المثيرة في هذا الوقت المتأخر من الليل في طريقك من المطار الى وسط البلد هي الزحام المروري الذي لا يطاق من خلال سيل أعداد السيارات اللانهائي على طول الطريق.

استغرقت الرحلة من المطار في عطلة نهاية الاسبوع في مصر الى فندق «فورسيزونز نيل بلازا» حوالي ساعتين كاملتين، أي نحو نصف المدة التي تقطعها رحلتك الجوية من لندن الى القاهرة.

وتبدو لك المدينة في ساعات النهار الأولى وكأنها في منتصف النهار بسبب الزحام والحركة المستمرة والضجة والصخب من أبواق السيارات. وفي صالة الفندق تقتنع أيضاً بأنك في عز النهار، فإن قاعته الرئيسية تكاد تكون ممتلئة بالضيوف... وأول ما نلاحظه ايضاً الاجراءات الأمنية المشددة التي تجعلك تشعر بأنك داخل منطقة طوارئ بسبب الكلاب البوليسية ورجال الشرطة والأمن العديدين عند المدخل... ما يجعل الفندق يبدو كقلعة حصينة.

ويبتسم لك موظف الاستقبال الذي اكتسب خبرة من التجارب الطويلة في التعامل مع زوار الفجر من السياح الذين يصلون الى الفندق في غاية الإرهاق من عناء الرحلة من المطار. ويقول لك «استمتع بزيارتك للقاهرة». وعلى رغم الأزمة الاقتصادية العالمية التي على شفاه كل الناس هنا، فإن مصر شهدت زيادة ملحوظة في عدد السياح خلال عطلات الميلاد وبداية العام الجديد، وفعلاً كان الفندق مكتظاً بالسياح، والملفت ان معظمهم كانوا من العرب بعد رحيل عدد كبير من الأوروبيين الذين قرروا قضاء بقية الأعياد في بلادهم.

ومن العسير أن تجد لك مكاناً في اللوبي وقاعة الشاي الفاخرة في الفندق، خصوصاً في فترات ما بعد الظهيرة والمساء. ويقول الخبراء السياحيون الذين تحدثوا الى «الحياة» ان مصر أصبحت «نقطة جذب كبيرة» للسائح البريطاني مثلاً بعد هبوط قيمة الجنيه الاسترليني، خصوصاً بالنسبة الى اليورو. ولم يتوجه البريطانيون بأعداد كبيرة هذا الشتاء الى اسبانيا وفرنسا وايطاليا، واختاروا بدلاً من ذلك القاهرة وشاطئ البحر الأحمر. ولذلك كانت معظم الرحلات الجوية الدولية الى مصر شبه كاملة خلال تلك الفترة. ومع ذلك فإن الخبراء والمسؤولين السياحيين كانت تنتابهم حالة من القلق والترقب إزاء ما سيحمله الربع الأول من عام 2009، فقد كان واضحاً هبوط معدل الحجوزات الفندقية المسبقة خلالها نتيجة لتداعيات الأزمة المالية وتأثيرها على حركة السياحة، ولذلك فإن السلطات المختصة في مصر اتخذت اجراءات مهمة لتخفيف آثار هذه الأزمة مثل خفض الضرائب على سعر الغرف في الفنادق وعلى بعض الخدمات الأخرى.

ولا يزال فندق النيل بلازا في حي غاردن سيتي الراقي يعتبر أفخم الفنادق في مصر، كما تؤكد سارة ابراهيم مديرة العلاقات العامة في الفندق التي تتميز بحس إعلامي واضح وخبرة كبيرة بعد أن كانت مسؤولة لفترة طويلة عن العلاقات والرعاية في منتجع «فورسيزونز شرم الشيخ».

وتقول سارة في حديثها مع «الحياة» ان خبرة العاملين في الفندق والدورات التدريبية المستمرة التي يخضعون لها توفر لهم القدرة على تقديم أفضل خدمة للنزلاء في فندق يضم 365 غرفة بما في ذلك 77 جناحاً. ويطل معظم الغرف على النيل الساحر والصامت الذي يحتضن المدينة وينساب خلالها بلا ملل هو الآخر على رغم الضجيج والفوضى المرورية والمعيشية من حوله.

وتدافع سارة عن تعريفة الإقامة في الفندق، على رغم شكاوى بعض السياح العرب من ارتفاع أسعار الفنادق الفاخرة في القاهرة، مما اضطرهم في موسم الصيف الماضي الى الاقبال المتزايد على لبنان. وتقول ان الفندق لن يتنازل عن مستواه البارز في الخدمة والعناية الفائقة بالنزلاء وكذلك الجودة والنوعية المتميزة، في مقابل خفض الأسعار. وتصر على أن زبائن «فورسيزونز» يقدرون انفراده بهذا المستوى الرفيع ولن يتخلوا عنه. وتوضح أن تعريفة الاقامة في الفندق التي تتراوح ما بين 440 و490 دولاراً في المتوسط تعتبر معقولة وتماثل المعدل المناسب، وذلك على رغم أنها تماثل أسعار الفنادق الأوروبية التي ترتفع فيها تكلفة المعيشة كثيراً بالمقارنة الى مصر. ولكنك تلاحظ ايضاً أثناء اقامتك في مصر أن هناك تحسناً ملحوظاً ونشاطاً كبيراً في حركة العمران والتشييد من قرى ومدن راقية، وكذلك هناك سيارات فاخرة تعج بها الشوارع وتشبه ما هو متوافر في أوروبا، مما يعكس بروز طبقة ثرية لديها قدرات شرائية وامكانات مادية كبيرة.

ويمكنك من غرفتك في الفندق أن تشاهد من طوابقه العليا بعض آثار ومعالم القاهرة الخالدة مثل قلعة صلاح الدين التي يرجع تاريخها الى القرن الثاني عشر، وكذلك بانوراما مجسمة لأحياء المدينة الحديثة مثل الزمالك وغاردن سيتي.

ويباهي المسؤولون في الفندق بأنه يضم تسعة مطاعم راقية تشمل المطابخ الغربية والشرقية مثل الايطالية والفرنسية والآسيوية والعربية. ويشرف كبير الطهاة الشيف كريستوف جيلينو على هذه المطاعم ولكن بصمته الواضحة تجدها في مطعم «أكوا» الفرنسي الذي يقدم وجبات غذائية تضاهي بالفعل ما يتوافر في أرقى وأشهر المطاعم الفرنسية أو البريطانية. ويتميز الفندق ايضاً بوجود أكبر نادي صحي من نوعه يقدم أساليب التجميل والعلاج المختلفة للبشرة والشعر والجلد علاوة على السونا والجم ومسابح فاخرة. وينظم الفندق للراغبين رحلات تسلية تستغرق ساعتين داخل «الفلوكه» الزورق المصري الشهير في أي وقت منذ شروق الشمس وحتى ساعات الغروب الرومانسية.

وإذا ما تجولت في مجموعة المتاجر (المول) الخاصة بالتسوق الملحقة بالفندق فستعتقد بأنك في لندن أو باريس بسبب توافر أحدث تصميمات الأزياء والماركات والبوتيكات العالمية المشهورة. ولكنك ستدرك بعد ذلك انك لا تزال في القاهرة إذا ما علمت أن الأسعار باهظة جداً بسبب الضرائب الكبيرة التي تفرض على السلع المستوردة والتي لا تعكس مستوى المعيشة لغالبية الناس هنا.

وبعد ذلك خلال رحلة جوية تقل عن ساعة واحدة فقط سافرنا الى مدينة شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر التي اصبحت أهم المراكز السياحية في مصر، خصوصاً للسائح الأوروبي. ولكن المدينة التي تشهد حركة واسعة من العمران وتشييد الفنادق الضخمة ومباني النجوم الخمسة تشعر حالياً بقلق بالغ بسبب الأزمة الاقتصادية الطاحنة وتأثيرها على حركة السياحة، وتلمس ذلك على شفاه سائقي سيارات الأجرة وفي الأسواق والمطاعم.

وأصبح مطار شرم الشيخ الدولي الجديد من معالم المدينة بسبب مبناه الفاخر والفريد لأنه على شكل خيمة كبيرة جداً. ولا يزال منتجع «فور سيزون شرم الشيخ» الأكثر خدمة للسائح الاوروبي والعربي من طبقة رجال الأعمال والمشاهير والأثرياء.

ويؤكد شارلي باركر مدير المنتجع الذي تجده أمامك في كل ساعات النهار والليل ان أهم ما يحرص عليه هو إرضاء مختلف الأذواق والجنسيات التي تتردد على الفندق وكذلك المحافظة على مستواه المميز بالنسبة الى الخدمة والرفاهية بأجوائه الشرقية والغربية التي يعكسها طابع المعمار فيه وكذلك الحدائق الجميلة وسط الصحراء القاحلة.

ويضم الفندق 136 غرفة، معظمها يطل على البحر وهناك أجنحة فاخرة عدة في المنتجع أقام فيها الرئيس الأميركي جورج بوش ووزيرة خارجيته كوندوليزا رايس وغيرهما من كبار الزعماء خلال حضورهم لمؤتمرات دولية كثيرة أصبحت السمة المميزة للمدينة التي لا تزال تفخر بأنها مدينة السلام.

ويفضل السائح البريطاني، كما يقول المسؤولون في حديثهم مع «الحياة»، هذا المنتجع، خصوصاً العائلات لأنه يوفر خدمات مميزة للأطفال، وكانت نسبة إقامة النزلاء البريطانيين فيه خلال موسم أعياد الميلاد ورأس السنة تمثل 35 في المئة من اجمالي الضيوف الذين جاءوا ينشدون الشمس والأجواء المشرقة التي تسطع على المدينة لمدة 360 يوماً في العام. ويبعد المنتجع حوالي عشر دقائق فقط عن المطار الدولي للمدينة. ويقول المسؤولون في الفندق ان الشمس تشرق هناك لمدة تسع ساعات يومياً حتى خلال فصل الشتاء. وكانت درجة الحرارة في كانون الثاني (يناير) تراوح بين 20 و23 درجة مئوية.

ويقول باركر ان أجواء الصحراء الرومانسية التي تلف المنتجع الذي يحتضنه البحر ويطل على خليج العقبة ووادي تيران تضفي الجمال والرونق ايضاً على المكان الذي يشبه قرية حديثة متكاملة. ويحافظ المنتجع على التنوع والجودة في مطاعمه وتتم حالياً عملية تجميل لمطعم «الريف» الذي يطل مباشرة على ساحل البحر وذلك ترقباً لفصل الصيف لأنه يعتبر المكان المفضل للسائح الخليجي بالذات في هذا الوقت من السنة. ولكن المطعم الايطالي لا يزال أفخر مطاعم المنتجع. وهناك خمسة مطاعم مختلفة ترضي الأذواق العربية والهندية والفرنسية والإيطالية علاوة على الوجبات السريعة التي تقدم على شاطئ البحر، خصوصاً المشويات البحرية المميزة في ساحل البحر الأحمر.

ويعترف مدير المنتجع بأنه مع اشتداد حدة الأزمة الاقتصادية العالمية فإن نسبة الإشغال فيه خلال فترة اعياد الميلاد ورأس السنة كانت أقل نسبياً عن الأعوام الماضية، فقد بلغت حوالي 90 في المئة. ويتفق باركر مع ساره ابراهيم على ان المنتجع ليس مستعداً للتنازل عن مستواه المرموق في الخدمة والجودة من أجل خفض اسعار الإقامة. ويقول ان المنتجع يقدم أفضل الخدمات التي تتوافر في المنتجعات الفاخرة في المالديف أو البحر الكاريبي ولكن بأسعار تقل كثيراً عنها فإن سعر الليلة في المنتجع تتراوح ما ين 400 الى 500 دولار، بينما تصل في بعض فنادق باربادوس الفاخرة الى نحو الفين الى ثلاثة آلاف دولار في الليلة الواحدة.

ولكن الفندق يقر بأن هناك حاجة ماسة حالياً لتحديث وتطوير المنتجع وإضفاء لمسة جديدة على الغرف وديكوراتها وأجهزة التلفزيون والمعدات الأخرى ويشمل ذلك الأثاث والحمامات. وستكلف هذه الاصلاحات وعمليات التجميل مئات الملايين من الدولارات، ويتوقع ان تنتهي في عام 2010 وستشمل ايضاً بناء ملعب كبير لرياضة الغولف وذلك لجذب المزيد من السياح الأوروبيين والأميركيين.

وزاد عدد الرحلات الجوية المباشرة بين شرم الشيخ وعدد كبير من دول العالم بما في ذلك المملكة العربية السعودية والكويت والاردن، وكذلك من عواصم أوروبية عدة ما يجعل المطار يكتسب فعلاً طابعاً دولية يمتد من حوض البحر الأبيض المتوسط الى روسيا. ولكن المسؤولين عن المنتجع يعربون عن الشكوى لأن الخطوط الجوية البريطانية ألغت خطها المباشر من لندن - غاتويك الى شرم الشيخ وحصلت على هذا الامتياز شركة «إزي جيت» الاقتصادية التي لا يتاوفر فيها مستوى الخدمة التي ينشدها المسافرون من طبقة رجال الأعمال وركاب الدرجة الأولى. ولذلك فإنهم يقولون ان مثل هؤلاء المسافرين يترددون الآن في السفر مباشرة الى شرم الشيخ. وليس مسموحاً لشركات الطيران العالمية ان تسير رحلات مباشرة من القاهرة الى شرم الشيخ حيث تستحوذ شركة «مصر للطيران» الوطنية على ذلك كما هو الحال بالنسبة الى الرحلات الداخلية في معظم بلاد العالم.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1873946
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/02/28
AM 10:24 
«مهرجان الصحراء» التونسي يجذب 10 آلاف سائح إلى واحة توزر
تونس - سميرة الصدفي الحياة - 23/02/09//


فر آلاف من السياح الأوروبيين من صقيع الثلوج التي تهاطلت على مناطقهم إلى الشمس الساطعة في سماء الواحات الجنوبية التونسية. ولعب «مهرجان الصحراء» الذي أقيم في واحة توزر، واستقطب عشرة آلاف سائح، دوراً مهماً في جذب السياح الذين أمضوا إجازاتهم في مناخ دافئ بين أحضان الصحراء يتفيأون ظلال النخيل المنتشر في الواحة. ولوحظ حضور موفدين من قنوات تلفزيونية أوروبية كثيرة أتوا لبث برامج مباشرة عن المهرجان.

ولم تكن السياحة في المنطقة متطورة قبل إنشاء سلسلة من الفنادق باتت تُزنر غابات النخيل، إلى جانب مطار دولي يربط توزر بالمدن الأوروبية الكبرى إذ توجد رحلات مباشرة إلى كل من جنيف وباريس وفرانكفورت، وتنطلق في وقت لاحق من العام الجاري رحلة أسبوعية إلى مدريد. كذلك أنشئ في محيط الواحة ملعب للغولف ومتاحف وحدائق.

وتركزت فعاليات «مهرجان الصحراء» على ساحة حنيش في وسط مدينة توزر التي أبصرت ميلاد شاعر تونس أبو القاسم الشابي في مطلع القرن الماضي. وتعاقبت العروض في الساحة من العرس التقليدي في الواحات إلى تمثيل مشاهد الصيد البري إلى الحفلات الموسيقية. ومع نهاية المهرجان انتشر السياح في أسواق المدينة حيث يُباع السجاد الصوفي الخاص بمناطق الجنوب التونسي والذي ورثه السكان عن أجدادهم البربر بأشكاله المثلثة ودوائره الدقيقة وخطوطه الناعمة. كذلك اهتم الزوار بالتمور التي تُعد أصنافها بالمئات وبالمشغولات التي تعتمد على سعف النخيل لصنع الحقائب والطرابيش والسجاد، وبالحلي التقليدية والمشغولات الخشبية.

وأقبل السياح على «متحف دار شريط» وهو بيت عتيق يحكي قصة العمارة الأصيلة في المنطقة ويضم كثيراً من تراثها الاجتماعي والثقافي مُختزلاً من خلال القطع الأثرية والمجسمات الملامح الرئيسية لتاريخ الواحات التي كانت صلة الوصل التجارية والثقافية بين أفريقيا جنوب الصحراء وبلدان المغرب العربي. وقال السائح الفرنسي كلود جايس لـ»الحياة» إن الجولة في حديقة الحيوانات الصحراوية في توزر ومتحف «دار شريط» أطلعته على عالم الصحراء المثير الذي كان يجهله ورفعت الستار عن المخزون الحضاري الخصيب للمنطقة.

كذلك استقطب متحف «شاق الواق» الواقع في قلب الواحة السياح الذين أتوا إلى هنا كي يفلتوا من القيود الإدارية وهم يفضلون عدم التقيد بالبرامج المُعدة سلفاً وينطلقون في جولات داخل الواحة كي يسبروا أغوارها ويستكشفوا أسرار عالمها الساكن إلا من شدو العصافير وحركتها التي لا تنقطع. ويجلس السياح على العشب الأخضر الذي ينتشر تحت أشجار النخيل كي يتأملوا الطبيعة ويستمتعوا بالهدوء. وأوضحت الإيطالية باولا ساندريني ان السياح لا ينتظرون من منظمي الرحلة أن يفرضوا عليهم متابعة برامج معينة قد لا تستجيب لميولهم، وإنما إفساح المجال أمامهم للتسوق في المدينة والتجوال في الواحة وسط شعور بأن الزمن متوقف.

غير بعيد عن توزر يُحب السياح زيارة منطقة «عنق الجمل» الجبلية حيث جرى تصوير مشاهد فيلم «حرب النجوم» الشهير، وهم يستقلون سيارات الدفع الرباعي التي تُتيح لهم التنقل في المناطق الصحراوية والجبلية على السواء من دون عناء. وتنطلق مجموعات من السياح من توزر إلى واحة قبلي ذات التقاليد القبلية العربية ويواصلون الرحلة إلى «قصور» القبائل العربية في أعماق الصحراء، وهي بيوت مرتفعة مُشيدة طبقاً لمواصفات دفاعية خوفاً من الغزاة.

وتُعتبر البنية الأساسية للسياحة في واحتي توزر وقبلي متطورة نسبياً فهي تضم 64 فندقاً وتصل طاقتها إلى 11 ألف سرير. إلا أن السياح يُمضون في المنطقة بين ليلة وليلتين في المتوسط ثم يغادرونها إلى مناطق أخرى، ما حمل التونسيين على البحث عن حلول لاستبقائهم فترة أطول. ويجري حالياً تحديث الوحدات الفندقية وإنشاء أماكن للترفيه تستقطب السياح وتملأ أوقات فراغهم. ويعتزم الأهالي جعل توزر والواحات الأخرى التي تقع على بوابة الصحراء مركز اجتذاب لأصناف جديدة من السياح تختلف عن هواة البحر والمناطق الساحلية وتركز على المولعين بالسياحة الثقافية والبيئية.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1873947
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/03/03
PM 1:12 
إيفيان الفرنسية.. نبع المياه الخالد
شهرة المياه من شهرة المدينة


user posted image

اضافة الى شهرة مياهها تعرف مدينة ايفيان باستضافتها مباريات دولية بلعبة الغولف («الشرق الأوسط»)

إيفيان: سيمون نصار
الجميع، ربما، يعرفون أن مياه Evian المعدنية، فرنسية الأصل والمنشأ، وأنها تأتي مباشرة من منطقة الألب الفرنسية. لكن، ربما، ليس كثيرون من يعرفون أن الاسم الموضوع على زجاجة المياه الشهيرة ينطبق على اسم المدينة التي يوجد فيها نبع المياه نفسه، التي تسمى Evian-les-Bains وتقع على الطرف الفرنسي من بحيرة ليمان الشهيرة التي تتقاسمها فرنسا وسويسرا مناصفة، وهي من أشهر الأماكن السياحية في العالم، لما فيها من مناظر ساحرة خاصة في وقتي الصباح الباكر والغروب، إضافة إلى مناخها الجميل في أشهر الصيف كما في أشهر الشتاء الثلجي.
المدينة الصغيرة والشهيرة في الوقت نفسه، ليست قديمة العهد، كما بعض المدن الفرنسية والأوروبية، فتاريخها المعروف، يعود إلى وقت الثورة الفرنسية، أما اكتشاف نبعها وتصنيع المياه فلم تعرفه المدينة سوى في عام 1823 حين قرر السيد Fauconnet تأسيس جمعية للاستفادة من مياه النبع المفيدة جدا للصحة، حين دعا عائلة Cachat مالكة النبع الى الاستثمار في هذه التجارة التي غدت فيما بعد من مصدر الثروة الحقيقي والأكبر للمدينة. فثمة من يقول من أهل المدينة أنه لولا النبع لما ولدت المدينة، فالفضل يعود الى هذه الزجاجة البلاستيكية التي نقلت الاسم إلى كل بقاع العالم تقريبا. مضافا إليها بالطبع الدعاية السياحية التي تشتهر بها المنطقة في العالم كله. وطبيعي جدا هذا الأمر، المتعلق بالنبع وزجاجة المياه الشهيرة، فهي تحتفل في السادس عشر من مارس (آذار) من كل عام، بعيد تأسيس الجمعية الذي بلغ هذه السنة 185 عاما من الإنتاج المتواصل الذي لم ينقطع أو يتوقف تحت أي ظرف. لقد ساعد القدر هذه المدينة الصغيرة على أن تكون بأهمية المدن الكبرى، فقد تم وصلها بخطوط السكك الحديدية في بدايات القرن العشرين، تسهيلا للسياحة وللتجارة معا، وقد بنيت فيها عدة فنادق، خاصة على الواجهة التي تسمى اليوم Quai du baron de bloney التي تمتد لحوالي خمسمائة متر على الواجهة الأساسية للمدينة المطلة على البحيرة، حيث فندق Hôtel des quatre saisons وفندق Hôtel de France وفندق Hôtel des Alpes وغيرها من الفنادق الصغيرة المنتشرة في الأزقة والأحياء الداخلية للمدينة، إضافة إلى عدد من المنتجعات الخاصة التي تزنر المدينة من الجهة الجنوبية الغربية حيث الإطلالة على بحيرة ليمان أشبه بالحكايات. بعيد مسافة خمس عشرة دقيقة مشيا على الأقدام عن وسط إيفيان، لا بد لزائر المدينة زيارة ميناء اليخوت وسفن النزهة في البحيرة. على quai Paul Léger حيث تنتشر المقاهي والمطاعم الفرنسية والعالمية كما الفطر في حقل لم تطأه الأقدام. رحلة الباخرة أو اليخت بحسب قدرة الزائر المادية، لا يمكن تفويتها، حيث متعة رؤية الجانب الفرنسي الممتليء بالتلال الممتدة إلى جبال الألب بشكل تدريجي ممتليء بالخضرة والمناظر الخلابة، كما في الوقت نفسه يمكن زيارة مدينة لوزان السويسرية الواقعة على الضفة المقابلة لإيفيان مسافة خمس وعشرين دقيقة في اليخت. بهذا فإن زيارة إيفيان تجمع ما بين التمتع بمناخ صحي وجميل وممتع وزيارة بلدين في الوقت نفسه. ولا يمكن نسيان إمكانية زيارة مدينة جنيف غير البعيدة والواقعة في نهاية البحيرة من الجهة الشمالية لشراء الأغراض التي تشتهر بها المدينة مثل الساعات السويسرية الثمينة والمجوهرات. ولمحبي المطعم الفرنسي الفاخر يمكن في منتصف الطريق الجلوس فترة الظهيرة لتناول طعام الغذاء في مطاعم thonon-les-bains التي تجمع بين طعم الأطباق الفرنسية ورفاهية الأطباق السويسرية. أما التسوق في إيفيان فإنه غاية في المتعة، إذ يقدم وسط المدينة التاريخي المسمى بالفرنسية vieille ville مجموعة من المتاجر الفخمة التي تزخر واجهاتها بأحدث صيحات الموضة على اختلاف أنواعها. كما يقدم وسط المدينة مجموعة من الخيارات لوجبة عشاء رومانسي للأزواج وللذين يقضون شهر عسل في المدينة. وبالتأكيد دوما تذوق مياه النبع الطازجة جدا، التي يختلف طعمها قليلا عن مياه الزجاجات المعبأة آليا اليوم. من الزيارات النادرة لأماكن المدينة لا بد من زيارة Le jardin d"eau de pré curieux التي تقع بين المدينة و بلدة Publier وقد أنجزت في عام 2002 وتعد من أكبر الحدائق من نوعها في العالم. حيث لا يمكن الوصول إليها إلا عبر البحيرة، وهي من الأماكن الموضوعة على جدول الرحلات المائية في المدينة، وذلك من أجل عدم وصول ملوثات السيارات الى الأعشاب والنباتات الطبيعية النادرة الموجودة داخلها. وهي نباتات تتلاءم حياتها مع العيش في المياه العذبة مثل زنبق المياه العذبة الذي يمكن مشاهدته هناك وفي أماكن لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة في العالم. الى جانب أزهار اللوتس الموجودة في الحديقة على الرغم من عدم مواءمة الطقس في إيفيان لها، إذ من المعروف أن هذا النوع من الأزهار يحتاج إلى كميات لا بأس بها من الحرارة إلى جانب وجود المياه بشكل دائم، إلى أشجار الصنوبر القديمة جدا، حيث توجد أشجار يتجاوز عمرها الخمسمائة سنة داخل الحديقة. فقد وقع الاختيار على المنطقة لإقامة الحديقة لأنها منطقة مملوكة من قبل الدولة الفرنسية وهي منطقة لم تستخدم منذ عقود عديدة، أي أن كل ما فيها من مناظر ومواقع لم تخضع لتدخل الإنسان إلا فيما ندر. أهم الفنادق في المدينة وجوارها Evian royal palace hotel فندق خمس نجوم يعد أكبر وأفخم فنادق المدينة بحديقته التي يبلغ حجمها 19 هكتارا والإمكانات الفريدة التي يحتويها من الغرف المطلة على البحيرة والجبال معا، إلى مركز العلاج الطبيعي الذي هو كذلك مركز لتدريب المتخصصين بالمعالجة بالمياه. La verniaz ses chalets فندق من خمس نجوم يختص لكونه يقع بين المنازل القديمة المطلة على المدينة، يتمتع بالحدائق الفرنسية المرتبة والأنيقة كما يتميز بمطبخه القديم الذي لا يزال يستخدم الموقد الخشبي في تحضير الأطعمة لإعطائها النكهات الفرنسية التقليدية. كما يتميز بغرفه الواسعة التي تحتوي شرفات كبيرة مطلة على المنظر البديع للبحيرة والمدينة على حد سواء. Hotel armitage – royal palace من أربع نجوم، عبارة عن شاليهات كبيرة تجاور ملعب الغولف الشهير في المدينة وتتميز بحدائق قديمة من شجر السرو المعمر والمعتنى به عناية خاصة. Hilton evian les bains من أربع نجوم، يقع مباشرة أمام البحيرة على الضفة الرئيسية للمدينة بالقرب من نادي اليخوت. يمزج بين العلاجات التقليدية وعلاجات منطقة التيبت الصينية – الهندية. ويعد من أكثر الأماكن هدوءا في قلب المدينة. كما تحتوي المدينة على مجموعة كبيرة من الفنادق الصغيرة المخصصة للسياح الذين ينشدون التعرف على المدينة والتنزه في أزقتها وتذوق مآكلها وذلك بأسعار بسيطة مقارنة بالفنادق الضخمة التي تعتمد الترفيه.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1873948
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/04/02
AM 11:29 

جبال صنعاء تحتضن حضارات على قارعة الطريق

فيها روح المدينة وسرها وخصوصية حبتها بها الطبيعة

تصميم فريد في مدينة فريدة في نوعها («الشرق الأوسط»)
جبال شامخة.. شاهدة على التاريخ الطويل («الشرق الأوسط»)
صنعاء: سناء الجاك
لا بد لزائر العاصمة اليمنية صنعاء من جولة في الجبال المحيطة بها ليتمكن من التماس روح المدينة وسرها. ولا يمكن لهذا الزائر عندما يقف على قمة أحد هذه الجبال، إلا أن يتخيل بلقيس ملكة سبأ وهي متنكرة في ثياب الرجال تهرب عبر الممرات التي نحتتها الطبيعة بين الصخور، لتنجو من الملك «عمرو بن أبرهة» الملقب بـ«ذي الأذعار» الذي حشد جنده وتوجه ناحية مملكة سبأ للاستيلاء عليها وعلى ملكتها.

فالخصوصية التي حبت بها الطبيعة هذه الجبال جعلتها لا تشبه غيرها. إنها بكل بساطة جبال يمنية تعبق برائحة الأرض الطيبة وتجمع بين التشكيل الغرائبي لصخورها لتنفرج في بعض الأماكن وتصبح أشبه بشرفة واسعة تطل على الدنيا بأسرها، وتضيق في أماكن أخرى حتى تتحول إلى أخاديد وعرة وقاسية لا يعرف عابرها ما يتربص به خلف كل منعطف من انعطافاتها. أما التشكيل التاريخي لدورها وقصورها، فله حكاية أخرى. ذلك أن النزهة إلى هذه الجبال تكشف عن قلاع وتجمعات مدينية على قارعة الطريق تعود إلى غابر الأزمان وتحكي عن الحضارات القديمة التي عرفتها اليمن.

وحتى تكتمل عناصر الحكاية، تصطحبنا زميلتنا نبيهة إلى حصن «بيت بوس» الذي يقع على مسافة 7 كم إلى جنوب مدينة صنعاء، ويمتد مساحة كيلومتر مربع. يقال إن الحصن بني فوق حجر لقمان. كما يقال إن تحت هذا الحصن كنزاً أثرياً. ويقال إن اليهود دفنوا ذهبهم في أحد جدران المحفل. يقال الكثير. لكن الأكيد أن هذا الحصن والمنازل والأسواق المحيطة به تنبض بالحكايات والمتاهات. نقف على الرصيف الذي تم ترميمه على حساب السفارة الألمانية. نجد مجموعة من الفتية الأدلاء في انتظارنا. يقول أحدهم وهو يرفع نظره إلى الحصن على قمة الجبل: «فوق قرية المسلمين وتحت قرية اليهود». يشير بيده إلى عدة بيوت قرب نبع ماء وبحيرة صغيرة، ويضيف: «يحكون أن هناك نفقا كان يدخله المسلمون ليصلوا إلى النبع من دون أن يراهم أحد. وأنه عندما جاء الإمام يحيى وطلب من اليهود أن يرحلوا ويتنازلوا عن أملاكهم».

هنا لا بد من العودة إلى المراجع للبحث عن أصل هذا الحصن. نكتشف أن «بيت بوس» هي منطقة تعتبر من ضواحي صنعاء. سميت كذلك تيمنا بـ«اليهود الكبار» الذين بنوا المدينة وحصنوها وسوروها لحمايتها من الغزو. وتشير بعض المراجع إلى أن التسمية جاءت نسبة إلى يهودي يدعى بوس، هو أول من سكن هذه الجبال وبنى فيها البيوت التي تبلغ أكثر من 300 منزل متعددة الأدوار.

من الرصيف يبدو المشهد الفريد للبيوت وحصنها: جبل مرتفع تكسوه الخضرة وترتكز على قمته منازل متراصة، كأنها معلقة على حبال الزمن لتعكس خصوصية العمران اليمني بأدواره الممتدة ارتفاعا للأعلى.

عند مدخل الحصن شجرة عمرها 450 عاما ثمرها يشبه التين. اسمها «بالوجة». قال لنا الفتية إنها مباركة. ماذا في داخل القرية؟

يقول الفتى عيسى: «هناك مدقات ومطاحن وسوق ومدافن». ويضيف: «هنا كان الجبل قطعة صخر واحدة، لكن المسلمين الذين اعتصموا به خافوا من الهجوم عليهم، فنشروا الصخر وقسموا الجبل قسمين وصار الدخول إليهم يتم من جهة واحدة مضبوطة في حين يحتل الحصن موقعا استراتيجيا ويكشف امتدادا واسعا وصولا إلى السفح». نجول بين أزقة المدينة المهجورة. نقرأ مجموعة من الكتابات الإسلامية القديمة المحفورة على الصخر. يوضح لنا عيسى أن «أهل الحصن كانوا يعملون في الجلود والخزف والفخار. واليمنيون اكتسبوا المهارات اليدوية من اليهود الذين كانوا أمهر من صاغ الذهب».

تخبرنا نبيهة أن مجموعة ناشطين وناشطات من وزارتي الإعلام والسياحة حاولت الاهتمام بالمكان وتحويله مركزا سياحيا مزدهرا بعد تنظيفه وافتتاح استراحة والاستعانة بأدلاء من أبناء المنطقة مما يساهم في الحد من البطالة، لم يعجب الأمر وجهاء القبائل وبعض المتنافسين والمستفيدين. وتضيف بحسرة: «توقف المشروع». قبل مغادرتنا المكان، نلاحظ حضور مجموعة من الأجانب المحاطين برجال أمن. يقول عيسى: «جاءوا ليصوروا طيور البوم التي تحتل المكان ما أن يحل الظلام». ويضيف: «هنا خطفوا ثلاثة ألمان. رجل وامرأتين. الخاطفون طالبوا بإطلاق قريب لهم في السجن. وقد حصلوا على مرادهم».

ضاحية أخرى لا بد من زيارتها لتكتمل حكايات الجبال، هي ضاحية «وادي ظهر» حيث تقع «دار الحجر». أو قصر الإمام الذي يصنف ومن دون مبالغة كتحفة معمارية يمنية فريدة لا مثيل لها في العالم. وكما في «بيت بوس» لـ«دار الحجر» شجرة عملاقة تحميها. هي «التالوق» التي يصل محيط جذعها إلى أكثر من ثلاثة أمتار، ويزيد عمرها على 700 عام، وفقاً لتأكيد المرشدين السياحيين في القصر.

أهمية القصر الذي يتكون من سبعة أدوار، أنه شيد على صخرة عملاقة من الغرانيت، وهو ما يفسر تسميته بـ«دار الحجر» نسبة إلى الصخرة التي بني عليها.

المصادر التاريخية تشير إلى أن العالم والشاعر علي بن صالح العماري، هو الذي شيد هذا القصر أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، بأمر من الإمام المنصور علي بن العباس، ليكون قصرا صيفيا له. وقد بناه على أنقاض قصر سبئي قديم، كان يعرف بحصن «ذو سيدان»، ويقول المشرفون على القصر، الذي تحول معلما سياحيا، إن الملحقات والإضافات التي بنيت في باحة القصر الواسعة، تمت بأمر من الإمام يحيى حميد الدين، بعد أن توارثه الأئمة والملوك الذين حكموا اليمن. ويتميز قصر «دار الحجر» باختلاف واجهاته الأربع، وتعدد المناظر البديعة المحيطة به، والتي تشاهَد من نوافذ الغرف والشرفات. حيث يظهر من كل نافذة أو شرفة منظر مغاير للوادي. الدار من الداخل تتكون من جناح خاص بالاستقبال في الدور الأول. وفي الدور الثاني الذي يتم الصعود إليه عبر سلم يبدو منحوتاً في الصخرة المبني عليها القصر، توجد ردهة تفضي إلى رواق مكشوف خارج الجسم الأساسي للدار، ولكنه متصل به وهو منحوت على حافة الصخرة، ليقود إلى كهوف منحوتة في الجانب الغربي منها، كانت تستخدم قبل الميلاد بثلاثة آلاف سنة كمدافن للموتى الذين كان يتم تحنيطهم في ذلك الوقت.

ولكن هذه الكهوف تحولت، في عهد الإمام يحيى حميد الدين الذي حكم اليمن هو وأبناؤه ابتداء من 1928 وحتى قيام الثورة اليمنية عام 1962 إلى أبراج مراقبة للحراسة الخاصة به. وهذا الجزء هو من بقايا القصر السبئي القديم.

مياه القصركانت تتوافر من بئر مخروطية تؤمن احتياجات سكانه. وقد شقت هذه البئر المكونة من قناتين في قلب الصخرة، حتى الوصول إلى باطن الأرض حيث توجد المياه السطحية. وتشير المعلومات إلى أن طول قناة البئر التي كانت تستخدم لسحب المياه 180 مترا، أما القناة الثانية وكانت خاصة بالتهوية فطولها 150 مترا فقط، وهي ذات مسار معوج، الأمر الذي جعلها تلتقي بقناة المياه بعد ما يقرب من 50 مترا.

من يزور «دار الحجر» لا يكتفي بالاطلاع على الفنون المعمارية للمكان وهي كثيرة وغنية ولا يستهان بها، إلا أن الأهم يبقى في التعرف على ثقافة الحياة التي كانت شائعة واستمرت حتى الستينات من القرن الماضي. فالوصول إلى جناح النساء يستوجب المرور بغرفة صغيرة مخصصة لـ«الدويدار»، وهو لفظ تركي كان يطلق على الخادم الصغير الذي لم يبلغ سن الرشد بعد، ويقوم بمهمة الخدمة وجلب الاحتياجات المتعلقة بالنساء؛ نظرا لأنه لم يكن يسمح لأي شخص من الحراسة بتجاوز ذلك «الدويدار» إلى الأعلى أو رؤية نساء القصر.

زيارة الجناح الخاص لوالدة الإمام، يرتبط بقسم آخر خاص بسكن الجواري والخادمات. وفي هذا القسم يقع المطبخ ومطاحن الحبوب المكونة من أحجار «الرحى». ومن سكن الجواري ممر يفضي إلى شرفة واسعة في الجانب الشرقي، تسمى «المصبانة»، وهي المكان المخصص لغسل الملابس ونشرها، وبالقرب من هذه الشرفة بركة صغيرة، تتجمع فيها مياه الأمطار لتستخدم في الغسل.

في الطابق الرابع تلفت النظر غرفة واسعة ومربعة الشكل وبداخلها خزنة تبدأ فتحتها من منتصف الجدار، ويتم الصعود إليها بواسطة سلم خشبي مبتكر، مكون من درجتين فقط، تسحبان إلى الخارج عند الصعود إلى الخزنة، ثم تغوصان في عمق الجدار لتكونا مخفيتين. هنا كان بيت مال الإمام.

المشربيات الخشبية التي تسمح بالرؤية من الداخل وتحجبها من الخارج تدل على الحرملك المخصص لاثنتين من زوجات الإمام. هما غالبا ليستا المقربتين. فالدور الخامس فيه غرفتا الزوجتين الأخريين، الأقرب ربما إلى قلب لإمام، لقربهما من مكان إقامته في الدور السادس. وتتوزع في زوايا عدة من دار الحجر الثلاجات الطبيعية المخصصة كأماكن لوضع الأواني الفخارية التي كانت تملأ بالمياه بغرض تبريدها، كون هذه الثلاجات تسمح بمرور الهواء عبرها من ثلاثة اتجاهات، في حين يغلق الجانب المتصل بالداخل في شكل نافذة.

متعة الجبال المحيطة بصنعاء لا تنتهي، وهي وإن بقيت حلوة، إلا أنها تمنح من يقوم بها «لسعة المغامرة». فقرب سد سعدان تقول لنا نبيهة: «من الأفضل الاكتفاء بالسد ومحيطه. ذلك أن التجول قد يكون محفوفا بالخطر. من هذه الجبال جاء الحوثيون واشتبكوا مع الجيش لدى محاولتهم احتلال صنعاء».

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1886168
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/04/04
PM 12:32 

فاريا.. نجمة السياحة الشتوية في لبنان

وجهة العائلات ومحبي التزلج و«السكينة البيضاء»

توجد في فاريا شاليهات بمختلف القياسات تناسب العائلات («الشرق الأوسط»)
بيروت: إبراهيم الرز
لا يختلف اثنان على أن عنوان أحلى الإجازات الشتوية في لبنان. وكأن هناك إجماعا، على اعتبار منطقة فاريا ومحيطها هما العنوان. الأسباب كثيرة. أولها ما حباه الله من جمال طبيعة لهذا المكان. أما ثانيها فهو توافر العروض التي تراعي ما في جيوب غالبية الباحثين عن السكينة البيضاء. وفي حين يتوافر في لبنان العديد من منتجعات التزلج إلا أن منطقة فاريا تبقى نجمة السياحة الشتوية. وتكتظ دائما بآلاف الرواد والمتزلجين لتميزها بقربها من العاصمة بيروت (حوالي 50 كيلومترا) ولاحتوائها على 18 مركزا للتزلج مخصصة لمختلف المستويات، بالإضافة إلى منتجعات شتوية راقية.

تقع فاريا على الجهة الغربية لسلسة جبال لبنان الغربية وترتفع عن سطح البحر ما بين 1850 و2465 مترا وتتميز مرتفعاتها بدفء الشمس وسطوعها بالإضافة إلى نوعية الثلج وسماكته التي تصل أحيانا الى ثلاثة أمتار خلال موسم التزلج. ويضم منتجع فاريا - المزار اثنين وأربعين منحدرا وعددا من حلبات التزلج. وهو يقع على مسافة ساعة واحدة من العاصمة بيروت. وما يزيد في رصيد هذه المواقع السياحية الشتوية أن موسم التزلج يمتد في لبنان طوال أربعة أشهر تقع بين منتصف شهر ديسمبر (كانون الأول) وأوائل شهر أبريل (نيسان)، وتوازي هذه الفترة بامتدادها فترة موسم التزلّج في جبال الألب. أضف إلى ذلك، أن هذا المنتجع يشهد إقبالا على الحجوزات من المتزلّجين وراكبي ألواح التزلّج وهواة ركوب العربات الثلجية ومحبّي التزلّج العميق القادمين من مختلف أنحاء العالم. ومن أعالي هذه الحلبة ومن الموضع المعروف بالمزار، يمكن للناظر أن يمتع الطرف بمشهد رائع يمتد من سهل البقاع وجبل الشيخ إلى منطقة اللقلوق والأرز. وفي الأيام الصافية، يمكن مشاهدة منطقة الساحل بما فيها العاصمة بيروت في بعض الأحيان. أما الذين يرغبون في قسط من الراحة بعد التزلّج، فبإمكانهم أن يجدوا ضالتهم في كثير من النشاطات الخاصة والرحلات التي تنظّمها المؤسسات التي تختص بالتزلج في لبنان. لذا ما ان تشكلت طبقة الثلج الذي هطل متأخرا هذا العام، حتى شهدت منطقة فاريا عروس منتجعات التزلج في لبنان حركة نشيطة، الأمر الذي يبشر بموسم سياحي شتوي واعد مختلف عن السنوات الأخيرة.

والتزلج ليس هدف الزائرين الوحيد، فالتحلّق حول المدفأة مع العائلة والأصدقاء عندما يكون المنزل محاصرا بالثلوج يولد لديهم إحساسا لا مثيل له. ذلك أن كثافة الثلوج التي تغطي جميع المواقع المحيطة بهم ترسم لوحة طبيعية خلابة. وتدفع بالجالسين أحيانا إلى الاندفاع نحو الخارج لرؤية الثلوج تتساقط، فالثلج يشد الإنسان إليه أكثر من المطر. لكن الإحساس يبقى مختلفا ومتميزا لدى الذين لم يشاهدوا الثلوج وهي تتساقط. وهؤلاء يشكلون نسبة لا بأس بها بين رواد فاريا. ومعظمهم يأتي من دول الخليج، إلا أن البعض هم لبنانيون يعيشون في مدن الساحل، كما هي حال الشابة هالة التي تقول: «لم أكن أتوقع أن يكون مشهد تساقط الثلج بهذا الشكل. كنت أتوقع مشهدا شبيها بهطول المطر. أحببت الثلج فهو يأخذ من يتأمله إلى الجمال والهدوء. والشعور الأحلى هو عندما تدخل المنزل لدى شعورك بالبرد لتجد الحطب يستعر في المدفأة ويدفئك، هذا يجعلك تقدر الثلج أكثر» أما ريم التي تبلغ من العمر ست سنوات وكانت برفقة والديها، فتقول «أنا أحب أن آتي إلى فاريا. أحب أن ألعب بالثلج كما أحب أن أتدحرج فيه. أصنع رجل الثلج ثم أودعه لأدخل وأنام».

فاريا شكلت في العقود الأخيرة المركز الأنسب للأطفال. تقول ميريام وهي أم لطفلين: «تعودت أن أصطحب طفليّ إلى فاريا كلما سنحت الفرصة فأنتظر الطقس الصافي. وفور وصولنا يخرجان إلى الثلج ويلعبان. كما أن للمكان فوائد أخرى، فيه دواء للعيون. فالمناظر الرائعة التي تحيط بهم تمتع أعينهم كما أن المناخ الجبلي البعيد عن تلوث العاصمة يمدهم بالصحة». كذلك فإن فاريا تشكل بطريقة أو بأخرى المكان الأنسب لجميع الأذواق، فكثير من الأهل يرتادون المنطقة لممارسة رياضتهم المفضلة، وذلك لأن الموقع يضم منطقة مخصصة للأطفال يطلق عليها اسم «حديقة الثلوج»، وهي أشبه بحضانة أطفال وفيها كل التجهيزات اللازمة، حيث يمكنهم الاستفادة من وسائل التسلية الموجودة بكثرة. ويمكن للأهل الراغبين في تعليم أبنائهم رياضة التزلج تركهم في الحديقة دون خوف، وذلك لوجود متخصصين يهتمون بهم. كما أن هذه الرياضة يمكن تعلمها والتدرب عليها منذ سن الخامسة.

كما أن النشاطات متنوعة والأسعار مدروسة لتلبي جميع الطلبات فإلى جانب التزلج، هناك رياضة الـ«راكيت»، وهي عبارة عن تنظيم رحلات أسبوعية قصيرة أو طويلة سيرا على الأقدام لهواة رياضة المشي، فينتعلون أحذية خاصة مجهزة بأحزمة تربط بها القدم حتى لا يتعرض صاحبها لخطر الانزلاق على الثلج. ومحبو السرعة يمكنهم استئجار الـ«سكي – دو»، وهو النشاط الأسهل، لأنه لا يحتاج إلى لياقة بدنية أو جهد، إلا أنه في المقابل خطر نسبيا. فطبيعة الأرض ومسالكها المتشعبة ومنحدراتها الثلجية تشكل تحديا لممارسي هذه الرياضة. كما أن سلامة الآخرين من سلامتهم، لذا عليهم التقيد بكل كلمة يقولها الدليل وعدم الابتعاد عنه.

ومن يزور فاريا لا يمكنه إلا زيارة فقرا التي تبعد عنها حوالي عشر دقائق، وهي تعلو عن البحر حوالي 1975 مترا، وتبعد عن بيروت حوالي 45 كلم. تشتهر بآثارها الرومانية، إذ إن الرومان حطوا فيها منذ حوالي ألفي سنة وتركوا معبدا واحدا يعتبر من أكثر معابد الرومان ارتفاعا عن سطح البحر. وقد شكلت فقرا في العصور السالفة مجمعا دينيا بارزا يعتبر من أرحب المجمعات الدينية في جبل لبنان. وإلى جانبه معبد صغير تحول في العصر البيزنطي إلى كنيسة. ومن معالم فقرا أيضا جسر حجري طبيعي حفرته، عبر الأزمان، المياه الجارية. ويجري ما بين فقرا وبين فاريا نهران يتدفقان من نبع العسل ونبع اللبن. صحيح أن فقرا وفاريا هما من أبرز المنتجعات الشتوية اللبنانية إلا أنهما تستحقان الزيارة صيفا أيضا.

ويبقى أرقى المنتجعات الشتوية اللبنانية «كلوب فقرا» الذي يضم حوالي 350 شاليها بمساحات كبيرة. ويتمتع النادي بإطلالة على بيروت والشاطئ، كما يضم حلبات تزلج خاصة به، ويتراوح علو المنحدرات ما بين 1765 و1980 مترا، وهي مقسمة لتناسب مختلف مستويات المتزلجين. هذه المناطق تحمل المواصفات الكفيلة بتصنيفها وجهة محبي فصل الشتاء من لبنانيين وسيّاح. ويقصدها نحو 4000 زائر يوميا في نهاية الأسبوع، تستقبلهم المطاعم والشاليهات الفاخرة في المنطقة، حيث تؤمن آلاف الغرف والإقامة المريحة في جو دافئ يطيب فيه السهر حول المواقد، وتقدم أشهى المأكولات العالمية من السوشي إلى الفوندو، مرورا بالوجبات القروية اللبنانية.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1886173
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/04/15
PM 5:45 

أماكن ومواقع في حياة الأنبياء والرسل عليهم السلام ذُكرت في القرآن الكريم

 

* موقع طور سينين:

- الرأي الأول لموقع طور سينين:

- قال تعالى: ( وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَّهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ ) الأعراف : 148. بعد خروج بني إسرائيل من أرض مصر أخذوا معهم الكثير من حلي المصريين (الذهب والفضة). حيث كانت نساء بني إسرائيل قد استعرنه للتجمل به وعندما أمرهم الله بالخروج حملوه معهم. ثم قذفوها لأنها حرام فأخذها السامري بعد أن ذهب موسى لميقات ربه وصنع منها السامري تمثالاً لعجل يخور إذا دخل فيه الريح. أو ربما كانت القبضة التي أخذها السامري من أثر الرسول هي التي جعلت العجل يحدث هذا الخوار.

 

أماكن ومواقع في حياة الأنبياء والرسل عليهم السلام ذُكرت في القرآن الكريم

 

أماكن ومواقع في حياة الأنبياء والرسل عليهم السلام ذُكرت في القرآن الكريم

يطلق على هذا المكان مقام النبي هارون عليه السلام بطور سيناء المصري.

 

أماكن ومواقع في حياة الأنبياء والرسل عليهم السلام ذُكرت في القرآن الكريم

في الجهة اليمنى من الصورة جبل المناجاة وفي الجهة الملاصقة له جبل موسى عليه السلام.

وهذان المكانان هما الراي الشائع عند الناس على أنهما في أرض طور سيناء المصري.

 

أماكن ومواقع في حياة الأنبياء والرسل عليهم السلام ذُكرت في القرآن الكريم

مدخل مدينة طور سيناء على ساحل خليج السويس.

 

- الرأي الثاني لموقع طور سينين:

- قال تعالى: ( والتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * و َطُورِ سِينِينَ *و َهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ ) التين 1-3. قال المفسرون هو: الذي في سيناء مصر، وقال البعض الآخر الذي في بلاد الشام "الأرض المباركة". والقول الأول من أنه في سيناء مصر قول مرجوح لا أصل له وإنما تلبس الفهم فيه من كلمة سيناء، فمن يقطع أن الله أراد بها سيناء مصر ولو كان كذلك لما قال الله تعالى هنا "سينين" إن كانت هي سيناء.

وذكر الرازي في تفسيره أدلة كثيرة تقوي مذهب من قال بأن المراد بطور سينين وطور سيناء إنما هو طور بيت المقدس. ومنها ما ذكر عن المفسرين قتادة والكلبي من أن طور سيناء تعني الجبل المشجر المثمر، فهل هذا في صحراء سيناء؟ ولو كانت سيناء مصر بالقطع لما اختلف فيها أحد. ثم إن سورة التين نفسها تشير بهذا فالآية دون تكلف تذكر بقعتين يقسم الله بهما: الطور والبلد الأمين، فأما البلد الأمين (مكة) وأما الطور فالذي ببيت المقدس وهاكم دليلنا!.

قال تعالى: ( وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ ) المؤمنون : 20. تعقد وتجمع بقوة بين طور سيناء وبين النتاج والنبات بالدهن - الزيت - للآكلين وكل من يعرف العربية يعرف أن تخرج وتنبت والآكلين كلها صيغ مضارعة مستمرة حاضرة معنا الآن، فلنذهب جميعاً إلى صحراء سيناء ولتخرجوا لنا شجرة "تخرج" فيها "تنبت" بالدهن وصبغ للآكلين الحاضرين الآن! أما ( وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ ) فهي بلا تكلف كلها صفات للجود والعطاء الحاضر المستمر فلنذهب جميعاً إلى طور الأرض المباركة فلنر كم عليه من شجر الزيتون المنتج المعطاء على مدار السنين. حتى أن أهل بيت المقدس ليسمونه "جبل الزيتون" والله نادى موسى عند "البقعة المباركة" من جانب الطور ( فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِن شَاطِئِ الْوَادِي الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) القصص : 30.

 

فها هو الطور وها هي البقعة المباركة وها هي الشجرة مرة أخرى فمن يقول أن في سيناء مصر من هذا من شيء، ومن يخرج لنا علماً عن الله أن الله بارك سيناء مصر ومن يخرج لنا علماً عن الله أن الله قدس سيناء مصر ، ألم يقرأ الناس ( إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى ) النازعات : 16.. وإنما القداسة والطهارة لواديين وحسب وادي مكة ووادي بيت المقدس.

أما نحن فعندنا من الله علم أن الله بارك حول المسجد الأقصى -والطور حول المسجد الأقصى- وأن الله قدس الأرض المباركة، ( يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ ) فهي بيت المقدس والقداسة، فلم نعدل عنها لغيرها بغير برهان ولا بينة؟ ثم لو وجد اليهود في سيناء مصر ما يشير ولو بقليل من بعيد أنهم كانوا هنا يوماً ما لما تركوها.

وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما حدث به عن فتنة الدجال وعيسى بن مريم أن الله يوحي لعيسى بن مريم بعدما يقتل الدجال بباب لد ببيت المقدس أن حرّز بعبادي إلى الطور فلم نرى العلماء يقولون هاهنا: إنه طور بيت المقدس لا طور سيناء مصر. فكيف صار الطور طورين؟ ثم ليقرأ من شاء تفسير المفسرين لسورة الطور، ليرى أنهم لا يجمعون أبداً على طور سيناء. ومنهم من لا يكلف نفسه عناء الاختلاف فيقطع من أولها أنه طور بيت المقدس المحاذي للمسجد الأقصى حيث نادى الله موسى وحرّز بعيسى!

 

أماكن ومواقع في حياة الأنبياء والرسل عليهم السلام ذُكرت في القرآن الكريم

جبل الطور أو جبل الزيتون وهو أعلى جبل في بيت المقدس.

 

- الرأي الثالث لموقع طور سينين:

- بنى الكنعانيون نابلس وأسموها شكيم. وهو الاسم الذي حوره العبرانيون الأوائل إلى شخيم. حيث انتشر فيها يهود من المذهب السامري وهم الذين يعتقدون بالكتب الخمسة الأولى من العهد القديم. ويؤمنون بأن المقدسات اليهودية تقع على جبل الطور وهي تسمية لـ الجبل الجنوبي لنابلس أو ما يسمى بجرزيم.

 

أماكن ومواقع في حياة الأنبياء والرسل عليهم السلام ذُكرت في القرآن الكريم


كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1886307
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/04/15
PM 5:58 

أماكن ومواقع في حياة الأنبياء والرسل عليهم السلام ذُكرت في القرآن الكريم

 

* قال البكري في معجمه: الرس بفتح أوله والتشديد: البئر، والرس: المعدن، والرس: إصلاح ما بين القوم، قال أبو منصور: قال أبو إسحاق الرس في القرآن بئر يروى أنهم قوم كذبوا نبيهم ورسّوه في بئر أي دسوه فيها، قال: ويروى أن الرس قرية باليمامة يقال لها فلج، وروي أن الرس ديار لطائفة من ثمود وكل بئر رس، ومنه قول الشاعر: تنابيله يحفرون الرساسا، وقال الأصمعي: الرس والرسيس فالرس لبني أعياء رهط حماس، والرسيس لبني كاهل..

وقال آخرون في قوله عز وجل: ( وأصحاب الرس وقروناً بين ذلك كثيراً ) الرس وادي أذربيجان وحد أذربيجان ما وراء الرس ويقال إنه كان بأران على الرس ألف مدينة فبعث الله إليهم نبياً يقال له موسى، وليس بموسى بن عمران، فدعاهم إلى الله والإيمان به فكذبوه وجحدوه وعصوا أمره فدعا عليهم فحول الله الحراث والحويرث من الطائف فأرسلهما عليهم فيقال أهل الرس تحت هذين الجبلين.

 

- وذكر ابن كثير في تفسيره عن أصحاب الرس فقال: هم أهل قرية من قرى ثمود ونقل عن بعض السلف أن أصحاب الرس بفلج وهو أصحاب يس. وقال قتادة: فلج قرى اليمامة. ونقل ابن كثير أيضاً على أنها بئر بأذربيجان. وقال: الرس بئر رسّوا فيها نبيهم، أي دفنوه.

 

موطن أصحاب الرس

أصحاب الرس


كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1886309
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/04/18
PM 12:41 
 

طنجة.. ما قبل أساطير هرقل وأطلس

إذا أردت الكلام عن حاضرها لابد أن تتحدث عن ماضيها

طنجة من المدن المغربية الاثرية المميزة («الشرق الأوسط»)
الاسواق القديمة قبلة السياح («الشرق الأوسط»)
ابواب المدينة جميلة التصميم
طنجة: «الشرق الأوسط»
تتميز المدينة القديمة في طنجة بطابعها المتميز الذي يؤرخ مرحلة مهمة من تاريخ المدينة عندما كانت خاضعة للانتداب الدولي لمدة تزيد على نصف قرن. فطنجة مدينة لا يمكن أبدا الحديث عن حاضرها من دون الحديث عن ماضيها المثير، ماض يجمع ما بين الغرق في عمق ما قبل التاريخ مع أساطير هرقل وأطلس، وما بين تاريخها العربي الإسلامي الزاهر، وإحدى أهم مراحله الوردية عبور جيوش المسلمين نحو الأراضي الأيبيرية، ونشر الإسلام الذي استمر هناك في دولة الأندلس مدة ثمانية قرون. ثم المرحلة الدولية التي خضعت فيه طنجة لوصاية متعددة الأجناس. الوصول إلى المدينة العتيقة يتم عبر عدة طرق، أهمها شارع الحرية، حيث يوجد فندق «المنزه» الشهير، الذي بناه اللورد بيت في عقد الثلاثينات من القرن الماضي، وهو اليوم الفندق الذي يستقبل مشاهير السياسة والفن والثقافة، وضيوفا وسياحا متميزين من المغرب وخارجه.

في شارع الحرية تتجاور الذكريات مع المعالم السياحية. هناك القنصلية الفرنسية التي لا مفر لأي زائر للمدينة من زيارتها. إنها تحفة معمارية لا يمكن العثور على نماذج كثيرة منها في العالم. وحول قصر القنصلية حديقة هي أشبه بالغابة العذراء مع أشجار نادرة وموغلة في الزمن. في هذه القنصلية جرت الكثير من أحداث التاريخ.

قبالة قصر القنصلية توجد تلك المقهى الأسطورة، وهي مقهى «باريس»، التي عاشت من الحكايات مع الفنانين والمشاهير أكثر مما عاشتها أية مقهى أخرى في المغرب كله.

مقهى باريس ظهر مع ظهور أولى تباشير المدينة الجديدة التي شيدها النظام الدولي خارج المدينة العتيقة، ثم تحول مع مرور السنوات إلى مزار لضيوف طنجة من الفنانين والسياسيين والكتاب والبوهيميين، وأيضا من الجواسيس والأفاقين القادمين من كل أصقاع العالم. في هذا المقهى جلس الكاتب الأميركي تنيسي وليامز مع ابن جلدته بول بولز، ومعهما الفرنسي جان جينيه، الكاتب المتمرد إلى آخر حياته، ومعهم محمد شكري، الذي أرخ لهذه المرحلة في كتب كثيرة نحت نحو طابع السرد الذاتي والشخصي. قرب مقهى باريس ساحة لا تزال إلى اليوم ملتقى لكل القادمين نحو طنجة، والتي يسميها السكان «سور المعكازين»، أي «سور الكسالى»، لأنها كانت محطة استراحة للمسافرين من وإلى طنجة في كل الأزمنة.

هذه الساحة لا تزال إلى اليوم محطة استقبال زوار طنجة، فيما يتأمل الناس تلك الجبال القريبة الرابضة حلف مضيق جبل طارق، إنها جبال الجنوب الإسباني الذي لا يزال يغري الكثيرين بالرحيل نحوه حتى ولو ركبوا الأخطار في سبيل ذلك. المرور عبر شارع الحرية يؤدي رأسا إلى ساحة السوق البراني، المعروفة باسم «السوق دبرّا». هذه الساحة كانت على مر الزمن سوقا كبيرا لسكان المدينة وزوارها، وإليها يحج المتبضعون كل أسبوع، وهي بالإضافة إلى ذلك، وبعد أن تحولت من سوق إلى ساحة عامة، تتميز بوجود الكثير من المعالم التاريخية، أهمها دار المندوبية، وهي البناية التي كانت تحتضن مقر الحاكم الدولي لطنجة، ولا تزال هذه البناية إلى اليوم واحدة من المعالم التاريخية والسياحية الأكثر شهرة، خصوصا بوجود أشجار ضخمة وعملاقة داخل حديقتها، والتي يقدر عمرها بمئات السنين. إنها أشجار تحكي لوحدها تاريخ هذه المدينة المثير.

قرب دار المندوبية يمكن بسهولة رؤية أدراج على شكل منصة مطلة على الساحة، إنها المنصة التي ألقى منها الملك الراحل محمد الخامس خطابه الشهير سنة 1947، وفيه طالب بشكل مباشر باستقلال المغرب، وقال كلمته الشهيرة «ما ضاع حق وراءه طالب». لقد اختار السلطان المغربي وقتها طنجة للمطالبة باستقلال المغرب نظرا لما كانت تتمتع به هذه المدينة من هامش حرية كبير، ولأن السلطان محمد الخامس أراد أن يوجه خطابه نحو العالم، فكانت طنجة المدينة الأنسب لذلك.

على مرتفع قريب من السوق البراني يوجد المقر السابق للشرطة الدولية، والمطل مباشرة على ساحة السوق. في هذا المكان يوجد كل يوم سياح بالمئات يلتقطون صورا للذكرى، إنها صور تحمل من صفحات التاريخ أكثر مما تحمل من ألوان.

قرب مقر الشرطة الدولية يمكن للزوار أن يجدوا متعة مختلفة تماما، وهي التسوق من تلك المتاجر الصغيرة التي يعرض فيها بدويون من ضواحي طنجة كل أنواع السلع الخاصة باللباس التقليدي. هؤلاء القرويون، الذين يطلق عليهم اسم «جبالة»، هم في أغلبيتهم الساحقة من أصول أندلسية استوطنوا طنجة وضواحيها، مثلما استوطنوا مناطق أخرى من المغرب، ويبيعون أشكالا نادرة من الألبسة والأحذية، بعضها يعود إلى قرون خلت، وبالضبط إلى تلك الفترة التي كان أجدادهم لا يزالون يعيشون في الأندلس قبل أن يتم طرد مئات الآلاف منهم عقب سقوط غرناطة سنة 1492.

قرب هذا السوق يوجد أحد أقدم مساجد المدينة، هو مسجد سيدي بوعبيد، وقربه توجد مقابر لمختلف الجنسيات، مسلمين ومسيحيين من كل الأعراق، إنها مقابر تؤرخ للتاريخ المتميز لطنجة التي احتضنت العالم في كنفها لزمن طويل.

على الجانب الآخر من ساحة السوق البراني يوجد ممر كبير على شكل باب مقوّس، إنه باب الفحص الذي يؤدي إلى المدينة العتيقة، أي إلى طنجة «الحقيقية» التي عمرت قرونا طويلة قبل أن تظهر المدينة الجديدة على الروابي المجاورة.

باب الفحص يؤدي يسارا إلى حي القصبة العتيق وإلى باقي الأحياء العتيقة في المدينة القديمة حيث المرتفع المطل على مضيق جبل طارق، وهناك صخرة الحافة التي توجد بها المقابر الرومانية المنحوتة في الصخر، وقربها هضبة مرشان التي كانت خلال العهد الدولي المنطقة المفضلة لبورجوازيي وأرستقراطيي المدينة من مختلف الأجناس.

ومن يعبر باب الفحص، وينحدر يمينا سيجد منظرا مختلفا. هناك عشرات من متاجر صرف العملة التي تستقبل مئات السياح كل يوم، وقربها متاجر الذهب والفضة بالعشرات، ولذلك سميت «طريق الصياغين»، نسبة إلى صائغي الذهب، ثم عدد من البازارات التي تعرض كل أشكال الصناعة التقليدية المغربية. إنها منطقة تجارية بامتياز، ويسميها السكان «السوق الداخل»، أو «السوق الداخلي»، لتمييزها عن السوق البراني، أو السوق الخارجي.

وتؤدي طريق الصياغين إلى ساحة تعتبر رمزا من رموز تاريخ طنجة، وهي «ساحة سنترال»، أو «الساحة المركزية»، التي كانت القلب النابض لطنجة الدولية. في هذه الساحة يتركز تاريخ طنجة كما يتكدس كنز في صندوق، فيها الفنادق والمقاهي من كل نوع، والمطاعم والمساكن والمساجد والكنائس ومعابد اليهود ومحلات البريد والمتاجر والمصارف.. كانت القلب النابض لطنجة الدولية، ومازالت كذلك اليوم، لكن بطريقة مختلفة.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1886339
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/04/23
AM 10:44 

قرية الساحة التراثية.. عراقة الريف في قلب بيروت

أجواء لا تشبه أجواء المدن

قرية حقيقية في قلب المدينة («الشرق الأوسط»)
روح البيت الريفي بكل تفاصيله («الشرق الأوسط»)
ساحات واشجار نادرة («الشرق الأوسط»)
بيروت: إبراهيم الرز
تخيل أنك تستطيع الانتقال، خلال دقائق، من أجواء المدينة والسيارات إلى أجواء ريفية بامتياز. قرية الساحة التراثية في ضاحية بيروت الجنوبية اثبتت أن كل شيء معقول. فالمكان الذي يمتد على مساحة 7000 متر ينقل النكهة اللبنانية التراثية إلى المدينة، ويدعو رواده إلى الاستمتاع بها في قاعات متعددة يتسع بعضها لـ3000 شخص، وأخرى خارجية تفتتح مع حلول موسم الصيف المقبل وتتسع لـ8000 شخص. كما يمنحهم متعة شراء المنتجات اللبنانية من محلات تقدم سلعا بـ «خيرها». ولا بد بعد تناول الطعام والتسوّق في نزهة في المحمية الصغيرة الملحقة بالقرية والتي تحضن تربتها عدداً كبيراً من الأشجار، منها ما هو مهدد بالانقراض ومنها ما هو معمر كشجرة الزيتون التي تعود إلى ما يقارب 500 سنة.

القرية التراثية الحائزة جوائز عديدة، كجائزة منظمة المدن العربية لفن العمارة التدويرية وشهادة أيزو 2200، تجاوزت مشروع مطعم الساحة الذي انطلقت به قبل ستة أعوام، وباشرت بناء فندق مؤلف من 58 غرفة تم إنجاز 34 منها. والمميز في الأمر أن الفندق، الذي يقع في الطبقة الثالثة من مبنى القرية التراثية، هو نموذج للبيت العربي الذي يتميز بوجود الحوش الداخلي، وذلك بهدف إعادة إحياء التراث وصهره في بوتقة الحاضر، بما يتلاءم وتطلعات العصر. إلا أن البحث عن التمايز لا ينتهي عند هذا الحدّ. فكل غرفة في الفندق صممت وفق حضارة معينة. وقد يجد الزائر نفسه في منطقة توسكانا الإيطالية مثلا، أو ينتقل إلى الأندلس، أو يغرق في الحضارة الأفريقية. وإذا أراد ألفة لديه العمارة الدمشقية. أما إذا أراد عراقة مبهرة فلديه الحضارة اليابانية، وإذا رغب في العودة إلى الكلاسيكية فلا بأس بما تمنحه التصاميم الإنجليزية. المدير الإداري لمشروع القرية التراثية الحاج موسى عقيل، يوضح أن الرغبة في التمايز هي هدف هذا التنوع، فيقول لـ«الشرق الأوسط»: «نحن نعمل على التمايز. ونسعى إلى استعادة حضارتنا التي كادت تذوب في شعارات لا مكان لها في تاريخنا كعرب». ويضيف: «في الساحة حاولنا جاهدين جمع كل حضارات العالم معماريا، فأعدنا إلى العالم الحديث الحضارة الفينيقية والبيزنطية في العمارة. ومن ثم أطلقنا إعادة الحيوية إلى القرية بعدما اندثرت معالمها ضمن الأسمنت المسلح وغزت المدينة الريف». في قرية الساحة يجد الزائر كل أدوات الضيعة وكل العدة ليعود إلى ريفه لبرهة من الزمن. هنا أجران الكبّة، وهناك المعصرة وخوابي الزيت، وهنالك التنور والصاج والجرار الفخارية، وأبعد قليلاً المحدلة والجاروشة والطاحونة وصولاً إلى زخارف حجرية قديمة. حتى البيوت الصغيرة لها مكانها ومكانتها في الذاكرة القروية. بيوت تتميز بالقناطر القروية المتقاربة. وحتى يكتمل المشهد لا بد من ناعورة المياه والعرزال.

وللثقافة حضورها مع المتحف الذي يضم معارض رسامين وفنانين والبيدر. ويخصص قاعته لتعليم الرسم. ولراحة الأهل تفرد القرية واحة للأطفال، هي قيد الإنجاز لتجمع بين الحضانة والملعب ومدينة الملاهي. ولا يفوت الزائر قاعة «السلملك» التي تزنر جدرانها الأسلحة القديمة، بما في ذلك بندقية عربية تعود إلى القرن السابع عشر. ويتم في هذه القاعة إحياء أمسيات زجلية وأعراس. ولا يكتفي المسؤولون عن «الساحة» بالطابع الريفي. فقد أطلقوا نشاطاً أسبوعياً من خلال استضافة مطابخ العالم. فكل يوم أحد يخصص لمطبخ عالمي، وذلك ضمن مشروع يحمل عنوان «دولة الإنسان».

وهكذا يمكن لرواد «الساحة» أن يتمتعوا تارة بالطعام الصيني وطورا بالايطالي ومن ثم بالمذاق الخاص للطعام الإيراني ومن بعده المكسيكي. ما على الراغبين إلا الاطلاع على برنامج «دولة الإنسان»، ليتذوقوا ما يحضره «فريق المطبخ» المسؤول عن هذا المشروع. وهذا الفريق يتمتع بخبرة عالمية عالية في هذا المجال بالإضافة إلى جهاز استشاري يضم عدداً من الخبراء المعروفين في عالم الطبخ، منهم الشيف علي عاشور الحائز عدة جوائز في لبنان والعالم، وهو المسؤول الأساسي عن مشروع البوفيه في المطعم.

يقول عاشور لـ«الشرق الأوسط»: «الطبخ إحساس. والإحساس له قواعده. عندما ينطلق منها يمكنه أن يقوم بالمستحيل». ويضيف: «المطبخ الإيراني الذي يقدم حاليا، يعتبر من المطابخ القديمة جدا في المنطقة. وكل الدول المحيطة بإيران متقاربة بنسبة عالية بما له علاقة بالطعام. عادة يستعمل المطبخ الإيراني المنتجات الطبيعية الخالية من المواد الكيمائية. ولا ننسى أن إيران تنتج الزعفران الجيد والكافيار والرمان وأنواع حلويات كثيرة. ومن المأكولات الشعبية في إيران طبق «الجلوكباب سلطاني»، ويتألف من الأرز الملون والكفتة الخالية من البقدونس مع الزعفران واللحم المنقوع بماء الورد. والكفتة تشوى على السيخ وتقدم مع الأرز. وإيران كمختلف بلدان العالم التي تتمتع بطقس بارد تشتهر بالحلويات، و«زرده» هي من أنواع الحلويات الأكثر شهرة. وهي عبارة عن أرز وماء ورد ومكسرات ونشاء. أما من السلطات المشهورة فهناك «ماست فاخيار»، وهي مؤلفة من الخيار واللبن مع الجوز والجبنة. ويمكن أن نجد أطباقاً متشابهة مع بعض الأطباق اللبنانية كالبامية ولكن طريقة طبخها تختلف».

وهكذا يخصص المطعم لأيام الآحاد بوفيها مفتوحاً لمطابخ من العالم. ويحدد رسم الدخول بـ25000 ليرة لبنانية (حوالي 17 دولاراً) يعود ريعها إلى الأيتام، كما كل أرباح القرية التراثية. وهذا المشروع هو الوحيد الذي يعتمد هذه الصيغة في لبنان. وهو يحمل بعدا ثقافيا يتجاوز حدود لبنان ليمتد إلى ثلاثة فروع في السودان وقطر ولندن، وينقل التراث اللبناني بكل غناه وخصوصيته. كما يعكس البعد الثقافي من خلال العمارة التقليدية العربية والإسلامية من المندلون إلى الشبابيك إلى القناطر، إلى الخشب القطراني، فالقمريات التي تدخل النور والهواء إلى الشرقات التي تطل على الساحة الداخلية. أما البعد الإنساني فيبقى من خلال توفير فرص العمل للشباب. في حين تبرز الإيجابيات الاجتماعية مع تحوّل المكان إلى نقطة التقاء للعائلات والمستويات المتنوعة الأعمار والانتماءات.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1886455
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/05/06
PM 12:50 

جزر للبيع بأسعار مخفضة بسبب الأزمة المالية !


سيدني – الفرنسية:

لم تكتف الأزمة الاقتصادية العالمية بضرب أسواق المال والسيارات بل طالت تداعياتها سوقا مترفة ضيقة تبقى حكرا على صفوة من المستهلكين في العالم "جنات الجزر الاستوائية في أستراليا".

ويقول الخبير العقاري في ولاية كوينزلاند في شمال شرق استراليا ريتشارد فانهوف، الذي يحاول بيع عشر من هذه الجزر وأغلبيتها قرب شعب المرجان الشهيرة في المنطقة إن سعرها تراجع بشكل كبير بسبب الانكماش الاقتصادي.

ويوضح فانهوف لوكالة "فرانس برس" أن "سعر بعض الجزر كان مبالغا فيه بعض الشيء في الأصل وقد انخفض كثيرا الآن، وأصبح معقولا أكثر بكثير مما كان أصحاب الجزر يطلبون في الأساس".

وأوضح أن "بعضهم كان يطلب 4.2 مليون دولار، وكانت جزرهم تساوي الملايين بالفعل، لكن ليس هذا السعر". واحدة من الجزر التي يسوق لها فانهوف لحساب وكالة "كولدويل بانكير كابريكورن كوست"، هي جزيرة "السلحفاة"، التي كانت النجمة الهوليوودية جوليا روبرتس ترغب في شرائها قبل ثمانية أعوام. ويوضح أن هذه الجزيرة التي تشمل منزلا كبيرا ومدرجا لهبوط مروحيات وحوض سباحة كانت معروضة حينها بـ 4.7 مليون دولار، لكن تراجع، صاحبها ومستعد لبيعها "بأي سعر معقول".

هناك أيضا جزيرة "لونغ آيلاند" التي انخفض سعرها إلى 2,45 مليون دولار، بعدما بيعت بضعف هذه القيمة تقريبا قبل بضعة أعوام. ويقول فانهوف "حين تفكر في أستراليا، يخطر في بالك عدد من الأمور: الشواطئ والجزر، والشعب المرجانية وحيوانات الكنغر"، موضحا "هذا أن نوفره" في هذه الجزر.

وفيما لا تزال الجزر الصغيرة تجد من يشتريها، ولو بأسعار أقل، تواجه الجزر التي أقيمت عليها منتجعات السياحية صعوبة في اجتذاب المستثمرين والسياح.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1886692
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/05/07
PM 6:8 

«المرقب».. قلعة تحاكي التاريخ وتطل على أجمل معالم سورية

من سطحها ترى جزيرة قبرص

المرقب.. قلعة تاريخية تطل على جزيرة قبرص واجمل المناظر الطبيعية («الشرق الأوسط»)
دمشق: هشام عدرة
تنتشر في منطقة الساحل السوري وتحديدا في الجبال الساحلية عدد من القلاع التاريخية التي تحظى بشهرة كبيرة بين السياح القادمين إلى سورية ولعل الأشهر بين تلك القلاع قلعة المرقب التي تقع بالقرب من الطريق الدولي الساحلي الذي يربط مدينتي طرطوس باللاذقية ويربطهما معا بالطريق الدولي مع العاصمة السورية دمشق، وشهرة المرقب تميزها كونها بخلاف القلاع الساحلية الأخرى تجاور البحر الأبيض المتوسط حيث لا تبعد عن الشاطئ أكثر من خمسة كيلومترات ولذلك يستمتع الزائر فيه ويستطيع التجول في أروقتها والتمتع بالمناظر البانورامية الخلابة وأنوار جزيرة قبرص وسط البحر المتوسط تتلألأ بشكل رائع من على سطح القلعة وهي الوحيدة التي تسمح للزائر بمشاهدة جزيرة قبرص في عمق المتوسط كما أن تميزها جاء وبخلاف مباني القلاع الأخرى أنها بنيت بحجارة زرقاء اللون بازلتية في حين أن جميع شقيقاتها من قلاع الساحل مبنية بحجارة كلسية بيضاء أو صفراء اللون ولذلك أعطاها اللون الأزرق الغامق مسحة حزن مع شموخ وهي تطل على المتوسط، كذلك ما يميزها عن قلاع سورية الأخرى أن بانيها ومهندسها يبدو أنه كان يعشق البحر وسفنه فقرر أن يكون مبنى القلعة الضخم على شكل سفينة راسية فوق الجبل البازلتي بحيث يشعر السائح فيها وكأنه يتجول في سفينة من حجارة كما يشاهدها من البحر لتبدو على شكل مبنى مهيب تلفه غلالة رمادية زرقاء تزيد من سحر القلعة ورهبتها.

كيف يمكن للسائح الوصول إلى قلعة المرقب؟: الوصول إلى القلعة سهل جدا حيث يمكن الوصول إليها عن طريق دمشق ـ حمص ـ اللاذقية الدولي، أو عن طريق جبلي داخلي يعبر بالكثير من الجبال والوديان الساحقة والغابات وهو دمشق ـ حمص ـ مصياف ـ القدموس ـ بانياس، ومن ثم إلى القلعة. والطريقان يستغرقان نفس الوقت تقريبا للوصول إلى القلعة من العاصمة دمشق، فإذا ما قرر السائح زيارة قلعة المرقب آتيا من دمشق فما عليه إلا أن يتجه إلى مرآب حافلات «البولمان» في حرستا ويتوجه الى بانياس التي تقع مباشرة على الطريق الساحلي الدولي وتبعد عن العاصمة دمشق حوالي 4 ساعات وعن مدينة طرطوس حوالي نصف الساعة وعن اللاذقية ثلاثة أرباع الساعة.

في بانياس يمكن للسائح أن يستقل أي سيارة أجرة ويطلب منه التوجه به إلى قلعة المرقب وما هي إلا سبع دقائق فقط سيكون السائح في القلعة في ضاحية بانياس الشرقية التي تأخذ من اسم القلعة اسما لها.

في القلعة سيرافق السائح مدير القلعة الذي يوجد في مكتبه داخل مباني القلعة يوميا من الثامنة صباحا وحتى الثالثة ظهرا فيما يبقى حارس القلعة موجودا لاستقبال الزوار حتى إغلاق باب القلعة المتغير حسب التوقيت الصيفي والشتوي، ومدير القلعة أو الدليل السياحي المرافق للمجموعات سيحدث السائح عن تاريخ القلعة وأقسامها، في القلعة ستشعر وكأنك عدت إلى عام 1062م حيث انتهى بناء القلعة وأصبحت مكانا هاما عسكريا واستراتيجيا لمراقبة البواخر في وسط اليم ومعظم مدن الساحل السوري في الغرب وحتى مدن الداخل الجبلية من جهتها الشرقية. في القلعة سيقدم الدليل السياحي معلومة هامة للسياح قبل أن يصحبهم داخل أقسامها وهي مقولة المؤرخ الأوروبي جان هيرو عن قلعة المرقب أو مرغات كما سماها الصليبيون ودونها هيرو في كتابه «سورية اليوم» حيث يقول عنها: لا يمكن للمسافر من اللاذقية أو طرطوس مهما كان على عجلة من أمره إلا أن يتوقف برهة حينما يصل إلى مشارف بانياس أمام تلك التلة المغطاة بالبساتين على درجات تنتصب فوقها قلعة ضخمة.. أربعة عشر برجا دائريا أو مربعا تبرز في سور يتخذ الشكل الثلاثي لمحيط قمة التلة؛ الزاوية الجنوبية مدمجة بالمنشآت الدفاعية يعلوها البرج الرئيسي وكأنه (جؤجؤ) سفينة عملاقة؟! ونقول لدليلنا السياحي المرافق معنا لسنا مستعجلين من أمرنا كما يرى هيرو فالقلعة مقصدنا وسنمكث بها ساعات وساعات وليس برهة على حد رأي صاحبنا هيرو؟ وبالفعل من يزور قلعة المرقب لن تكفيه ساعة أو ساعتان أو ثلاث، وحتى خمس ساعات ليتجول في أقسامها وليستمتع بمنظر البحر الأبيض المتوسط وهو على سطحها والطريق الرئيسي فيها حيث يشاهد فيما أشبه بأحلام اليقظة تلك البواخر العملاقة تبحر في اليم ليتذكر وهو في الحلم كيف كان الفينيقيون والأرواديون يأتون بسفنهم إلى شاطئ بانياس في رحلات بحرية متنوعة.. ونفيق من الحلم على دعوة مرافقنا السياحي إلى جولة في القلعة من الداخل.

جمال ومهابة وعمارة فريدة في الداخل: ونقول لمرافقنا: «ريتك تركتنا غارقين في حلم اليقظة متخيلين الفينيقيين وسفنهم قبل آلاف السنين ونحن على سطح المرقب السفينة العملاقة الراسخة في الجبل» فيضحك مرافقنا مؤكدا لنا أننا سنعيش حلما أجمل داخل القلعة وبالفعل فداخلها أجمل من خارجها وخارجها أروع من داخلها! معادلة غريبة عشناها في القلعة متنقلين من الخارج والداخل وبالعكس ففي داخل القلعة حيث هنا يكتمل المشهد المعماري الفريد قاعات ملكية ضخمة مزينة بالأقواس الحجرية والزخارف بمختلف أشكالها وهناك الكنيسة التي اكتشفت فيها قبل أسابيع قليلة بعثة أثرية تنقيبية هنغارية ـ سورية مشتركة لوحات من الفريسك من أجمل الأعمال الفنية المكتشفة في القلعة حتى الآن، وهناك البرج الرئيسي والعقود القوطية والأطواق ومرامي السهام العالية وهناك الصالات الكبيرة المقببة، نتجول مع مرافقنا على مباني القلعة الحلم.. منطلقين من سوري القلعة الهائلين الخارجي والداخلي، ندخل القلعة فنشاهد البرج الجنوبي الأمامي ومع ارتقاء الدرج المائل حيث صممه البناءون هكذا حتى تتمكن الخيول من اجتيازه، ندخل نحن القلعة مرتقين الدرج المائل داخلين من باب القلعة الرئيسي والمسمى(باب النجاة) ولنرى أنفسنا داخل بهو كبير تحت سقف من حجر منحوت متصالب يستند على ركائز موشورية فوق دعامات وله قوسان كبيران مفتوحان ومن البهو يمكن أن نصل إلى القسم الشمالي للقلعة عبر درج آخر. نتابع جولتنا داخل القلعة لنشاهد القاعة الكبيرة وعلى يمينها عدد من الأروقة المعقودة المستندة إلى أقواس ولنشاهد البرج الأضخم في القلعة الذي يصل ارتفاعه إلى 21 مترا وقطره 29 مترا وهو البرج الشمالي الذي يمكن للسائح ومن خلال مشروع المسير الجديد الذي نفذ بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي قبل سنتين أن يتجول في معظم مبانيه ومنه ندخل إلى الأبنية المجاورة للقلعة من جهتها الجنوبية الغربية ولنخرج منه أيضا ومن خلال الباب إلى طريق ضيق يحيط بالبرج ويطل على السور.

معلومات تهم السائح: تفتح القلعة أبوابها في فصل الصيف من الساعة 9 صباحا وحتى 6 مساء وفي الشتاء من 9 صباحا وحتى 4 ظهرا كل يوم عدا الثلاثاء.

ـ رسم الدخول 150 ليرة سورية (حوالي 3 دولارات أميركية).

ـ يمكن للسائح أن يتناول طعام الغداء والعشاء في المطاعم القريبة من القلعة مثل مطاعم بانياس ورأس النبع والروضة وغيرها ويمكنه إذا ما رغب أن ينام قريبا من القلعة حيث تنتشر العديد من الفنادق والمخيمات والشاليهات المفروشة منها فندق بانياس، فندق القيصر ضهر صفرا، شاليهات الشاطئ المهجور، مخيم بانياس.


كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1886720
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/05/13
AM 9:43 

آخر مستجدات السياحة في العالم

أرقام قياسية لزوار النمسا القادمين من الشرق الأوسط

* على الرغم من تباطؤ أسواق السياحة في جميع أنحاء العالم، فإن عام 2009 يعد عاما قياسيا للسياحة في النمسا فيما يتعلق بالزوار القادمين من الشرق الأوسط. «ووفقا لآخر البيانات المتاحة، استقبلنا 102.100 سائح من منطقة الشرق الأوسط في عام 2008، أي بمعدل نمو بلغ 11.7 ? بالمقارنة مع عام 2007. ففي كانون الثاني (يناير) من هذا العام وحده، زار النمسا أكثر من 3000 سائح، وهي أرقام مشجعة للغاية بالنسبة لبداية العام على اعتبار أننا نرى ذروتها خلال العطلة الصيفية» كما يقول كلاوس إهرينبرادتنر مدير منطقة الشرق الأوسط، للمكتب السياحي الوطني النمساوي.

وعلى مدى السنوات الخمس الماضية منذ قيام المكتب السياحي الوطني النمساوي بإنشاء مكتب تمثيلي في دبي، ازدادت حركة المرور من المنطقة بنحو 160? ورغم أن منطقة الشرق الأوسط تمثل جزءا من عدد سياح العالم القادمين إلى النمسا (أكثر من 21.9 مليون في عام 2008)، فإن السائح العربي هو صاحب أكبر معدل إنفاق بين السائحين، حيث يفضل 81? منهم الإقامة في فنادق ومنتجعات ذات الأربع وخمس نجوم بمعدل إنفاق 8873 درهما (2415 دولارا أميركيا) للرحلة الواحدة ـ أي ما يقارب من ثلاثة أضعاف متوسط المعدل العالمي البالغ 887 دولارا أميركيا.

ماريوت تفتتح فندق لندن ماريوت تويكنهام في معقل الرغبي الإنجليزي

* أعلنت «ماريوت العالمية» المدرجة في بورصة نيويورك (NY:SE) عن افتتاح فندق لندن ماريوت تويكنهام، المكون من 156 غرفة في خريف 2009، في عقد إدارة موقع مع اتحاد رغبي كرة القدم. ويقع الفندق في حرم ملعب تويكنهام، معقل الرغبي الإنجليزي.

الفندق هو جزء من مشروع تطوير القسم الجنوبي لملعب تويكنهام، ويقع على بعد 6 أميال من مطار هيثرو، ويمكن الوصول إليه من خلال محطة قطارات تويكنهام، كما يبعد 20 دقيقة بالسيارة من قلب مدينة لندن. إضافة إلى ذلك، تحيط بالفندق مواقع جذب عديدة منها قصر هامبتون كورت وحدائق كيو ونهر التايمز.

وكجزء من شراكة الفندق مع خبرة تويكنهام، يمكن لمنظمي الاجتماعات والنشاطات حجز مساحات للقاءاتهم في مرافق الاجتماعات والمؤتمرات الفسيحة في الجناح الجنوبي للملعب. ويتسع الجناح الوردي في الملعب لأكثر من 800 شخص.

ويشارك فندق لندن ماريوت تويكنهام إلى جانب 2800 فندق من ماريوت في مكافآت ماريوت، برنامج الجوائز المميز، الذي يتيح لأعضائه كسب ما يختارونه من نقاط أو أميال من شركات الطيران مقابل كل دولار ينفقونه خلال إقامتهم في الفندق.

شركة أبوظبي للمطارات تقوم بتفعيل خطة الطوارئ العملية لمواجهة إنفلونزا الخنازير

* أعلنت شركة أبوظبي للمطارات، والتي تتولى إدارة وتشغيل مطاري أبوظبي والعين الدوليين، عن جهوزيتها لمواجهة عدوى أنفلونزا الخنازير من خلال تفعيل خطتها العملية للطوارئ والأزمات، على أن تقوم الشركة بوضع إجراءات هذه الخطة قيد التنفيذ فور تلقي التعليمات من الجهات الصحية المعنية بالدولة. وصرح أحمد الهدابي، نائب أول الرئيس التنفيذي ـ عمليات المطار في شركة أبوظبي للمطارات، بأن الشركة على أتم الأهبة والاستعداد لتطبيق الإجراءات الاحترازية وتعليمات الصحة والسلامة التي تتضمنها خطة الطوارئ والأزمات الخاصة بمطاري أبوظبي والعين الدوليين.

وأوضح الهدابي أن المطارين مجهزان بالتقنيات اللازمة للتعامل مع مثل هذه الحالات واكتشافها قبل انتقال العدوى، مشيرا إلى أن إدارة المطارين تتبع تعليمات الجهات الصحية بالدولة فيما يختص بتطبيق التقنيات اللازمة لمواجهة أنفلونزا الخنازير.

كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1886812
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/05/16
PM 12:19 

الإسماعيلية.. شواطئها قوس قزح وشمسها خضراء

متعة سياحة اليوم الواحد في مصر

احدى استراحات وحدائق مدينة الاسماعيلية («الشرق الأوسط»)
الإسماعيلية (مصر): يسري محمد
مدن مصرية كثيرة تصلح لسياحة اليوم الواحد، لكن مدينة الإسماعيلية الواقعة على ضفاف قناة السويس (140كم شمال شرق القاهرة) تدشن هذا النمط من السياحة بإيقاع خاص، فعلاوة على طبيعتها الخضراء، وهدوئها المشمس، تستقبل «باريس الصغرى» ـ كما يحلو للمصريين تسميتها ـ زوارها بالزهور والأضواء والبهجة وأنغام السمسمية، التي تتردد أصداؤها في شوارعها ومنتدياتها ومهرجاناتها الدولية الثقافية والفنية والرياضية طوال العام. تتمتع الإسماعيلية بفضاء مفتوح تتناثر في جنباته مساحات شاسعة من المتنزهات الخضراء، يزيدها بهاء شواطئها الجميلة ومياهها الهادئة الصافية التي تتموج كقوس قزح، ممتدة على قناة السويس وبحيرة التمساح والبحيرات المرة سحرا وجمالا.

وبالإسماعيلية عدد من الأماكن التاريخية والمزارات الدينية والترويحية، مما يجعلها مقصدا لأنواع شتى من السياحة الترفيهية والدينية والعلاجية والمؤتمرات.

ساعد موقع الإسماعيلية الجغرافي المتميز على ضفتي قناة السويس والبحيرات المرة وبحيرة التمساح، وجوها المعتدل في كل الفصول، على أن تتمتع بميزتي المصيف والمشتى معا، كما تعد مسرحا متنوعا لهواة الصيد، نظرا إلى شواطئها الممتدة على بحيرة التمساح والبحيرات المرة، وتطل عليها كل منتجعاتها وقراها السياحية، في مناطق فايد وأبو سلطان وفنارة، كما اجتذبت مياهها الصافية الهادئة المصطافين لممارسة مختلف أنواع الرياضات المائية.

فعلى واحدة من أجمل البحيرات الطبيعية في مصر «بحيرة التمساح» والتي تمر قناة السويس عبرها، يُقام العديد من الشواطئ والأندية والقرى السياحية بالإضافة إلى عدد كبير ومتنوع من الكافيتريات والمطاعم على أحدث مستوى، وتقدم كل ما لذ وطاب من الطعام والشراب. تستوعب شواطئ الإسماعيلية يوميا في الصيف ما يقرب من 10آلاف زائر من مختلف أنحاء الجمهورية، حيث تجهز الشواطئ للسباحة والألعاب المائية، وتزود بالملاعب الرياضية لكرة القدم والسلة والتنس والاسكواش وحدائق الأطفال والمطاعم، وهناك عشرات من القرى السياحية والشواطئ المقامة على البحيرات المرة بمنطقة فايد وفنارة وأبو سلطان ويفد إليها يوميا في فصل الصيف العديد من المصطافين لقضاء يوم ترفيهي، وبخاصة من القاهرة.

ما يميز الإسماعيلية، حسبما يقول محمد عبد الحي (مسؤول بمحافظة القاهرة) أنها مكان ممتع وآمن لقضاء يوم ترفيهي جميل، لذلك فهو يفضل وأسرته قضاء يوم إجازة نهاية الأسبوع في مدينة فايد، حيث يتوافر عنصر الأمان في أثناء السباحة، فالبحيرة هادئة وتتميز بندرة الأمواج فيها وضحالة المياه بما يسمح للأطفال بممارسة السباحة دون مخاطر.

ويضيف: «كما أن المسافة بين القاهرة وفايد تُقطع في نحو 90 دقيقة تقريبا ما يتيح لنا العودة في نفس اليوم وتوفير نفقات المبيت والسفر الطويل».

ويقول عصام عطية مدير إدارة السياحة بمحافظة الإسماعيلية إن الإسماعيلية تشهد سنويا خمسة من المهرجانات الرسمية والدولية، تقام على أرضها بصفة دورية وبصورة متتالية طوال فصول السنة الأربعة، حتى أصبحت مقصدا في جميع الأوقات، فضلا عن بعض المهرجانات الرسمية وغير الموسمية.مشيرا إلى أن المحافظة تستغل المساحات الشاسعة من الحدائق العامة المفتوحة والمتنزهات لتشهد فعاليات هذه المهرجانات.كما أن الإسماعيلية تمتلك نحو 550 فدانا من المسطحات الخضراء المنتشرة في جميع أرجاء المدينة، وهو ما لا يتوافر في أي مدينة مصرية أخرى.

ويضيف عطية: «في طليعة هذه المهرجانات يأتي مهرجان الإسماعيلية الدولي للفنون الشعبية، فهو أحد أهم المهرجانات الثقافية التي تشهدها المحافظة، ويعد من أشهر المهرجانات على مستوى العالم ومن أهم معالم الإسماعيلية الثقافية».

ويشارك في المهرجان أكثر من 2000 راقص وراقصة من فرق الفنون الشعبية بأنحاء العالم كافة، حيث يعرضون من خلال رقصاتهم التراث الشعبي المعبِّر عن كل منطقة، وتقدم الفرق عروضها في الهواء الطلق بالإسماعيلية، وتمتد العروض لتشمل مدن السويس وبورسعيد والغردقة وشرم الشيخ ودار الأوبرا بالقاهرة، ويهدف المهرجان إلى خلق لغة فنية مشتركة بين الشعوب في نشر السلام والحب. أيضا يُقام بالمحافظة مهرجان سباق الهُجُن «الجِمال» سنويا في صحراء منطقة سرابيوم ويشارك فيه العشرات من المتسابقين العرب والمصريين.

وتمتلك محافظة الإسماعيلية أماكن أثرية عريقة تبرز ملامحها التاريخية بداية من العصر الفرعوني إلى العصر الحالي، وتتيح هذه الأماكن للزائرين فرصة التعايش مع رحلة التاريخ على أرضها. فقد تم الكشف عن أكثر من 40 منطقة أثرية بالمحافظة ترجع إلى عصور تاريخية متعددة.

وتذكر الدكتورة أسماء سعيد (مدرس مساعد بكلية السياحة جامعة قناة السويس) أن الإسماعيلية تمتلك مقومات جعلت لها موقعا على خريطة السياحة المصرية، خصوصا أن قربها من أماكن من القاهرة والشرقية والقليوبية جعل هناك سرعة وصول الوافدين منها لقضاء يوم واحد.

كما تضم المحافظة متحف أثار الإسماعيلية كافة وهو من أقدم المتاحف في مصر شيّده المهندسون العاملون في الشركة العالمية للملاحة البحرية (هيئة قناة السويس) عام 1911، ويُعتبر نواة جميلة لمتحف إقليمي، وله طابع معماري مميز يتواءم مع ما يحتويه من آثار تمثل حقبا تاريخية متعددة، بداية من العصر الفرعوني وحتى عصر محمد على.

وهناك أيضا متحف ديليسبس والذي يحتوي على بعض مقتنيات المهندس الفرنسي فرديناند ديليسبس صاحب فكرة شق قناة السويس.

كما تضم أيضا المحافظة «متحف دبابات أبو عطوة»، ويجسد هذا المتحف معركة الدبابات الكبيرة والضارية التي تصدت فيها القوات المسلحة المصرية وشعب الإسماعيلية للدبابات الإسرائيلية في حرب أكتوبر (تشرين الأول) المجيدة عام 1973. كما يستقبل متحف الشرطة الموجود بمديرية أمن الإسماعيلية العشرات من الزوار ويحتوى على بعض الأسلحة والبنادق التي استخدمتها الشرطة المصرية في مقاومة الجيش البريطاني في يناير (كانون الأول) عام 1952.

كما تُعتبر مقابر الكومنولث التي تستقبل آلاف الزائرين الأجانب سنويا من أهم المزارات السياحية، حيث تجتذب عددا كبيرا من ذويهم والسائحين الأجانب للزيارة في الذكرى السنوية للحرب العالمية الثانية. وتنتشر بمناطق عديدة بالتل الكبير وفايد والقنطرة شرق وتضم رفات جنود الحرب العالمية الثانية.

ومن أشهر المهرجانات الشعبية التي تقام بالمحافظة مهرجان الربيع، الذي يشهد إقبالا جماهيريا كبيرا من إنحاء الجمهورية كافة، ويقام بمناسبة الاحتفال بشم النسيم وفيه تقدم عروض لسيارات مزينة بالزهور والورود تجوب شارع محمد علي أشهر شوارع المدينة احتفالا بقدوم موسم الربيع، ويقام على هامشه مهرجان «أميرات الفراولة» ويشارك فيه مئات الأطفال، وحفل فني يحضره قيادات المحافظة والجماهير اختيار أجمل الفتيات وأكثرهن ذكاء لتفوز بلقب «أميرة الفراولة»، وتقلد تاجا مصنوعا من الزهور الحمراء والبيضاء، لتزين به رأسها، ويتم اختيار وصيفات شرف لها، وعدد من الأطفال، ويكرَّم كل الأطفال المشاركين في الاحتفالية.

ويتخلل مهرجانَ «أميرات الفراولة» عروض فنية وغنائية لفرق الرقص الشعبي تجوب شوارع المدينة، على إيقاع موسيقى الآلات الشعبية والسمسمية.وتتحول المدينة كلها إلى قطعة من البهجة، ويرتسم الفرح على كل الوجوه.

وحين تغادر أقدامك تخوم هذه المدينة الخضراء، في مثل هذا اليوم سيلاحقك المثل الشعبي الذي نسجه أهلها الطيبون «يوم إسماعيلاّوي يغسلك من كل البلاوي».


كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


  رقم المشاركة: 1886843
عدد المشاركات: 18,332
المجموعة: الإشراف
تاريخ التسجيل:
1428/04/29
PM 6:45 


مسجل نشيط
حرر فى :
1430/05/19
AM 11:26 
  • من عاصمة الضباب إلى عاصمة الموضة الإيطالية في 10 ساعات بالقطار... فهل استهوتكم الفكرة؟
    الإثنين, 04 مايو 2009
    040501.jpg
    لندن - جان بيار حبيب

    قطارات، ثلاث مدن، 10 ساعات من السفر، مئات الوجوه، وذكريات حلوة تختزنها الذاكرة! هذه هي رحلتي بالقطار من لندن إلى باريس، ومنها إلى مدينة ميلانو الإيطالية.

    انها التاسعة صباحاً، الجميع يتسارعون في محطة «سانت بانكراس» التي منها تسير قطارات «يورو ستار» Eurostar رحلاتها من لندن إلى باريس، أو إلى عاصمة المملكة البلجيكية بروكسل. الحركة في هذه المحطة التاريخية التي ترقى إلى القرن التاسع عشر، تدب عند أولى ساعات الصباح، وتهدأ عند منتصف الليل. وخلال تلك الفترة تستقبل وتودع آلاف المسافرين الذين يتنقلون بين العاصمة البريطانية وعواصم القارة العجوز.

    تستحق فعلاً محطة «سانت بانكراس» التجوال في أروقتها ذات الطراز القوطي المجدد، والتي وصلت ميزانية إعادة ترميمها وتطويرها الى حوالي 1.6 بليون دولار أميركي، لإعادة بعض من مجدها الغابر الذي عرفته عندما كانت أكبر صالة مفتوحة للقطارات في العالم.

    وبينما كنت هائماً في الإستمتاع بروعة المبنى وعظمته، علت صفارة قطاري المتوجه إلى باريس، فتوجهت مسرعاً نحو مقصورتي، وجلست في مقعدي. وكانت أصوات المسافرين، وإرشادات المراقبين، وصخب نقل الحقائب، ووقع الأقدام، والنظرات اللجوجة هي السائدة في الداخل. وما هي إلا ثوان حتى تحرك القطار، وبدأ يبتعد رويداً رويداً، ليسلك طريقه نحو مدينة النور.

    وكم كانت صبيحة ذلك اليوم رائعة. فالشتاء قد مضى، والربيع كان مستيقظاً، وألوان زهوره البديعة تتبارى فيما بينها لتلون المروج الخضراء الممتدة على جانبي خط سكة الحديد، وتحولها إلى سجادة طبيعية تضج بالألوان الثائرة لزهور شقائق النعمان المخملية، والخشخاش، وقرن الغزال، والسوسن، والكثير من الأزهار البرية الأخرى. وكم جذبتني تلك اللوحات الطبيعية التي كانت تطل علي من كل حدب وصوب لتؤكد لي ان الربيع والزهور هما توأمان لا يفترقان. فبقدومه يحمل معه زهور الحياة التي تبعدنا عن عبوس الدنيا والناس، ويشعرنا أن الحياة هي أكثر جمالاً وأقل تعقيداً.

    اليوم الأول

    يصل القطار بعد ساعتين وخمس عشرة دقيقة إلى باريس. وبشائر الربيع التي كنت أتأملها من نافذة القطار، استكملت فصولها عندما هبت علي أرق النسمات المشبعة بأريج الزهور العطرية، والتي كانت تلفح وجهي وانا على متن سيارة التاكسي باتجاه فندق «فوكيتس بارييار» Hotel Fouquet’s Barrière. وقد أضاف الفندق على جادة «الشانزليزيه» منذ افتتاحه في أواخر عام 2006، لؤلؤة لامعة في عقد الفنادق الباريسية الفخمة.

    دخلته فشدني إليه ديكوره المترف الذي يرخي بظلاله على كل زاوية فيه. وكم ارتسمت علامات السعادة على وجهي عندما أخبرتني موظفة الاستقبال أن غرفتي تطل على جادة «الشانزليزيه». ولذلك كان من البديهي أن أقوم بفتح باب الشرفة المطلة على الجادة لحظة دخولي إليها.

    وبرغم زياراتي المستمرة لباريس، ففي كل مرة أقف وجهاً لوجه مع هذه الجادة، فإنها تأسرني بجمالها، وتجعل البسمة ترتسم على شفتي من دون إستئذان. إنها تختزن روعة الهندسة المعمارية بأدق تفاصيلها. فهنا قوس النصر الذي يقف شامخاً على رأس جادة «الشانزليزيه» في ميدان «شارل ديغول» أو ميدان «النجمة». وقد بدأ العمل فيه في بداية القرن التاسع عشر، تخليداً لانتصارات «نابوليون بونابرت» في الحروب. تركت الفندق قاصداً قوس النصر نفسه، فلاحظت على جدرانه الداخلية 386 اسماً من أسماء القادة العسكريين، و96 إسماً للإنتصارات العسكرية التي أحرزها «نابوليون». ولاحظت أيضاً أن الفرنسيين أقاموا بعد الحرب العالمية الأولى قبراً للجندي المجهول في أسفل قوس النصر تخليداً لذكرى الجنود الفرنسيين الذين سقطوا خلال تلك الحرب.

    وقفت أمام هذا المعلم السياحي العريق، ورحت أراقب الحركة وهي تدب في هذا المكان المفعم بالحياة. وسرح نظري الى البعيد فشاهدت ساحة «فاندوم» وعمودها الشهير الذي يحمل في أعلاه مجسماً برونزياً لـ «بونابرت».

    اليوم الثاني

    وتنقضي ليلتي الأولى في فندق «فوكتس بارييار». ويطل صباح جديد. فقطار ميلانو كان ينتظرني في محطة «غار دي ليون» وسط العاصمة الفرنسية. وها أنا من جديد على متن سيارة التاكسي أخترق شوارع باريس، وجاداتها الفسيحة، ونظري كان مشدوداًً دائماً إلى مبانيها العريقة المزينة بزهور الجيرانيوم التي كانت تتدلى من شبابيكها وشرفاتها لتعطيها مسحة جمالية بارزة المعالم.

    وأودع سائق التاكسي. وأستقل قطار «ارتيزيا» Artesia. ويبدأ المشوار الطويل. وتنقضي ساعة، وتطل أخرى، والقطار يسير، والوقت يمضي، والمسافة بين باريس وميلانو تصبح أكثر قرباً. وكانت تطل علي مدينة أو بلدة جديدة وتختفي أخرى. والمناظر الطبيعية التي تخطف الألباب كانت ترحب بنا في كل مكان. وفي طريقنا إلى ميلانو بدأ لون الشمس يميل إلى الأحمرار، فالظلام كان يتسلل ببطء ليلف الدنيا بوشاحه الداكن. ولما داهمنا الظلام، نظرت إلى الخارج فكانت الأنوار المتلألأة من المنازل تكسر عتمة الليل وتجعل المنظر أكثر رومانسية وشاعرية. وتسلل النعاس إلى جفوني ولم أستيقظ إلا على صوت سائق القطار وهو يرحب بنا في مدينة ميلانو.

    وكأن ساعات الرحلة كانت موزعة بين التاكسي والقطار. فالتاكسي كان وسيلتي للوصول إلى فندق «كارلتون باليوني»Carlton Hotel Baglioni‎ الذي ما إن دخلته حتى شعرت وكأنني في واحة من الهدوء والسكينة وسط المدينة التجاري. ثم رحب بي مجموعة من الموظفين الكبار في الفندق، وقمت معهم بجولة في أروقته الفخمة حيث أخبروني ان الفندق يشهد اليوم حركة إصلاح جذرية لمعظم أجزائه. دخلت معهم عدداً من الأجنحة والغرف الحديثة، فوجدت لكل منها نصيبه من الديكور الغني المزدان بالستائر المزركشة بالنقوشات الجميلة، والأرضية الخشبية، والرخام، والمفروشات المريحة.

    وبعد أن تعرفت على الفندق بشكل جيد، كان لي إستراحة في مطعم «باريتو الباليوني» Baretto al Baglioni الذي يعد من أشهر مطاعم المدينة وأكثرها إستقطاباً لرجال الأعمال ولطبقة النخبة. وفيه تذوقت أشهى المأكولات الإيطالية، واستمتعت بأجوائه الحلوة قبل أن أخلد إلى النوم في غرفتي المشرفة على شارع «فيا ديللا سبيغا» Via della Spiga الشهير.

    اليوم الثالث

    إستيقظت مع شمس الصباح، فنظرت من نافذة غرفتي فرأيت كيف يبدأ عمال التنظيفات نشاطهم قبل بدء دوام العمل الرسمي. تنظيف الواجهات الزجاجية التي تشع منها أرقى المنتجات في عالم الأزياء والموضة، ثم تزيين داخل المتاجر بباقات الزهور الملونة. ولبلدية ميلانو دورها أيضاً في الصباح، إذ تقوم بغسل أرضيته الشارع المرصوفة بالحصى بواسطة ماكينات ضخمة إستعداداً لإستقبال أصحاب المال والثراء الذين يبدأون بالتوافد بعد العاشرة صباحاً.

    الإفطار كان بإنتظاري في مطعم الفندق، وما ان انتهيت منه حتى انضممت إلى قافلة السياح والمتبضعين في شارع «فيا ديللا سبيغا»، ورحت أتنقل بين متاجره التي تبيع فقط الماركات العالمية المعروفة مثل «غوتشي»، و «برادا»، و «بولغاري»، و «ديور»، و «شانيل» وغيرها . ومما لفت نظري ديكورات تلك المتاجر التي تشعر وكأنها تتباهى فيما بينها لتعرض أفضل ما عندها بإسلوب يدعوك لصرف كل ما في جيبك من دون أن تشعر.

    والمحلات الجيدة لا تنتهي هنا، بل تتواجد أيضاً في شارع «فيا مونتي نابوليوني»Via Monte Napoleone الذي يشبهه كثيرون بشارع «فيفتس افنيو» في نيويورك، أو بشارع «ري دي فوبورغ سان تونوري» الباريسي، من حيث جودة المتاجر، والماركات العالمية، ومحلات المجوهرات التي تشع من واجهاتها تشكيلة واسعة من الماس واللؤلؤ والذهب.

    وأترك شوارع ميلانو التجارية، قاصداً ساحة «بياتزا ديل ديومو» حيث تتعالى في وسطها كاتدرائية ميلانو التي هي بلا منازع أكبر كاتدرائية مبنية من الرخام في العالم. بدأ تشييدها عام 1385 ولم ينته إلا بعد خمسة قرون. وقد كانت موضع نزاع بين المهندسين الإيطاليين، والمستشارين والخبراء المستوردين من فرنسا وألمانيا. ولذلك نجد صعوبة في تحديد طابع خاص لها، حيث أن الطابع مركب تقليدي من الشمال والجنوب، مع وجود تركيب معقد غير سهل.

    والكاتدرائية محملة بالزخارف القوطية، وتتميز واجهتها بأنها قطعة ضخمة من الرخام الأبيض، وتمتاز بالنحت والنقوش التي تغمرها بأشكال معقدة أقرب ما تكون إلى أشغال الإبرة. أما في الداخل فستقفون منبهرين أمام مساحتها الهائلة التي صممت لتستوعب حوالي 40 ألف شخص، كل ذلك في إطار هندسي مزدان بالرسومات على الزجاج الملون، والنقوشات الدقيقة حول الشبابيك، والقناطر التي تحكي كل منها حكايات لا يمحها الزمن.

    وهل يعقل زيارة ميلانو من دون حضور اي من عروض الأوبرا في مسرح «لا سكالا» La Scala؟ ولذلك لم أفوت فرصة زيارة مسرح الأوبرا الإيطالي .  وتضم دار أوبرا «لاسكالا» مجمعاً مسرحياً كبيراً يشمل مدرسة للباليه، ومتحفاً ثرياً لتاريخ المسرح والموسيقى، وأرشيفاً لعظماء الفنانين الذين توالوا على خشبته وتحت أضوائه الساطعة، فيما تحتوي مكتبة المجمع على أكثر من 140 ألف كتاب من الأعمال الأوبرالية والكتب والكتيبات المسرحية والمجلات المتخصصة.

    في ظلال «لا سكالا» حضرت عرضاً اوبرالياً مميزاً أجري على مسرحه المزدان بديكور من وحي القرن الثامن عشر، وإستمتعت فعلاً بزيارة هذا المعلم التاريخي والثقافي الذي قدم نفسه لي وكأنه جسر عبور بين حدود الماضي بتاريخه وعبقه ورومانسيته، والمستقبل بما يحمل من تحديث وآفاق في التقنية الشاسعة.

    وانتهى العرض الأوبرالي، وأسدلت ستارة المسرح، وإنطلق الجميع. وعدت إلى فندقي للنوم باكراً، لأن قطاري سينطلق عند أولى ساعات صباح اليوم التالي نحو باريس. ومع بزغ نور الشمس، كنت مع غيري من المسافرين على متن قطارنا الباريسي. وبالرغم من المناخ المعتدل الذي كان يخيم على ميلانو في ذلك اليوم، فإنه عندما وصلنا في منتصف الطريق الى الحدود الفاصلة بين إيطاليا وفرنسا، كان الثلج ينهمر بغزارة على تلك البلدات والقرى المتناثرة هناك. وكم بدت تلك المناطق مذهلة ومهيبة عندما كساها الثلج وغطاها بوشاحه الأبيض.

    كل شيء كان بهياً وجميلاً إلى أقصى الحدود، الغمامات السابحة في الفضاء البعيد، والبحيرات المستكينة بين أحضان الوديان، والقرى الغائمة عند أقدام الجبال، كلها كانت أكثر من رائعة. وبعد ساعات طويلة وصلت باريس، فكانت شمسها مشرقة، ووصلت بعدها إلى لندن، فرحبت بي بضبابها المعهود وكأنها لا تريد أن تبدل لقبها الذي حظيت به على مر العصور!

  • كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


      رقم المشاركة: 1886858
    عدد المشاركات: 18,332
    المجموعة: الإشراف
    تاريخ التسجيل:
    1428/04/29
    PM 6:45 


    مسجل نشيط
    حرر فى :
    1430/05/21
    PM 6:36 

    اكتشف مصر عن طريق موانئها

     

    توجد في مصر عدة مرافئ مؤهلة لاستقبال اليخوت بشتى احجامها («الشرق الأوسط»)
    الإسماعيلية: يسري محمد
    على مدار التاريخ كانت مصر قبلة للسائحين، فما بين معجزة الأهرام وعبق مفردات التاريخ الإسلامي قضى الآلاف جولاتهم المخضبة بالمتعة، اليوم يبحث المصريون عن درب جديد من دروب المتعة يمنحونه لمحبيهم من مختلف أنحاء الأرض.. إنها سياحة الأثرياء ونجوم المجتمع، سياحة اليخوت التي تسعى السلطات المصرية لتطويرها وتدشين بنيتها الأساسية باعتبارها الأكثر إدرارا للعملة الصعبة، خاصة مع ثراء شواطئ مصر وقابليتها للتعامل مع هذا النوع.

    بإمكان السائح الآن أن يتجول بيخته في مياه سيناء والغردقة وبورسعيد، حيث تضم مصر عددا من الموانئ السياحية المتخصصة في سياحة البواخر واليخوت ومنها الغردقة الواقعة على الساحل الغربي للبحر الأحمر بالقرب من مدخل خليج السويس على بعد 370 كم جنوب مدينة السويس، حيث توجد مدينة مارينا باستقبال سفن النزهة واليخوت المترددة على مدينة الغردقة وتستوعب نحو 200 يخت بطول 50 مترا.

    ويمكن لميناء الغردقة استيعاب نحو 220 يختا شهريا إضافة إلى 130 قاربا سياحيا.

    ويستطيع هواة سياحة اليخوت عند زيارتهم مصر التوقف في مارينا مرتفعات طابا وتقع عند الكيلو 42 طريق نويبع ـ طابا (وادي شبلا) بشرق سيناء وقدرتها الاستيعابية تبلغ نحو 50 يختا في الشهر، ومساحتها الإجمالية نحو كيلومترين، وتضم حوضا يطل على الساحل بعمق 4 ـ 5 متر ومساحته 11000 متر مربع.

    أما مارينا «بورت غارب» فتقع على بعد 75 كيلومترا جنوب مدينة القصير، و56 كيلومترا شمال مدينة مرسى علم، و4 كيلومترات جنوب مطار مرسى علم الدولي.

    وتستقبل المارينا اليخوت على مدار 24 ساعة وتصل قدرتها الاستيعابية إلى 20 يختا دفعة واحدة، ويتردد عليه نحو ألفي يخت سنويا.

    وتضم المارينا رصيفا لرسو اليخوت طوله 3200 متر، وعمقه يتراوح ما بين 3 إلى 6 أمتار.

    كما تضم هذه المارينا أماكن لصيانة اليخوت ووحدات لإمدادها بالمياه العذبة والكهرباء والاتصالات، إضافة إلى خدمات للتزود بالوقود والزيوت ومرافق استقبال مخلفات السفن.

    وتعد مارينا «الجونة» من أشهر مناطق استقبال اليخوت في مصر وتقع داخل منطقة منتجعات «الجونه» بالكيلو 21 شمال مدينة الغردقة التابعة لمحافظة البحر الأحمر.

    والمارينا مكونة من ثلاثة أحواض تم حصرها باليابس ويربطها بالبحر قناة المدخل، ويضم المسطح المائي للمارينا جزيرة متصلة بالشاطئ من خلال جسر معدني يحيط بالأحواض، ويحيط بهذه الأحواض أرصفة أنشئت بطريقة «البلوكات» كما تضم المارينا ثلاثة شواطئ، وتصل مساحتها إلى 3.5 مليون متر مربع تطل على ساحل البحر الأحمر.

    وتضم أرصفة بأطوال 700 متر، ويتراوح عمقها ما بين 1.6 - 3.6 متر بطريقة البلوكات الخرسانية. وملحق بهذه المارينا منطقة «إبحار حر»، إضافة إلى مطار محلى وملاعب ومدرسة دولية وعلى البحر المتوسط يعد ميناء بورسعيد السياحي الواقع في الشمال الشرقي لمدينة بورسعيد، عند المدخل الشمالي لقناة السويس، من أشهر موانئ اليخوت في مصر.

    وتصل قدرته الاستيعابية إلى 350 يختا بأطوال تتراوح ما بين 5-30 مترا وغاطس خمسة أمتار، فيما تصل مساحته الإجمالية إلى 155000 متر مربع.

    ويضم الميناء فندقين 4 نجوم على شاطئ البحر وفندق 5 نجوم على نفس الشاطئ بجانب شقق فندقية وسكنية ومجموعة الفيلات الخاصة ونادي اليخت، كما توجد مبان للخدمات التجارية تحت الإنشاء.

    أما مارينا «وادي الدوم» فتقع عند الكيلو 80 جنوب السويس ـ العين السخنة ساحل السويس وهي مارينا لليخوت وسفن النزهة تخدم القرية السياحية بخليج وادي الدوم وتشمل حوضا بمساحة مائية محمية بخليج طبيعي وحاجز أمواج صناعي. وقدرتها الاستيعابية 105 يخوت بأطوال تتراوح ما بين 3-25 مترا وغاطس عمقه متران ونصف المتر.

    وتضم مارينا «وادي الدوم» خمسة أرصفة لاستقبال اللنشات ومراكب النزهة وسقالة بطول 3 مترات وسقالة عائمة، وتضم أيضا نقاط لإمداد المياه والوقود والكهرباء ونقط اتصالات وخطوط تليفون وإنترنت ـ خدمات صيانة القوارب وحراسة على مدار الساعة.

    كما يضم منتجع «بورتو السخنة» مارينا يخوت إضافة إلى خمسة نواد صحية ومجموعة مطاعم وثلاث دور عرض سينمائي إلى جانب ثلاثة مراكز تجارية تضم محلات ترضي كافة الأذواق وتضم مجموعة من أشهر العلامات التجارية.

    وعند عبور قناة السويس يجد هواة رحلات اليخوت مكانا للرسو بمدينة الإسماعيلية التي تقع في منتصف قناة السويس داخل مارينا الشراع ويمكن للسائحين الحصول على وجباتهم من خلال النادي الاجتماعي الملحق بـ«المارينا» والذي يقدم مختلف الخدمات للسائحين الذين بإمكانهم قضاء سهرات ممتعة داخله، قبل أن يخلدوا للنوم في يخوتهم. وتعد مصر حاليا دراسة لإنشاء سلسلة من موانئ اليخوت موزعة على سواحل البحر المتوسط والبحر الأحمر لجذب جانب من سياحة اليخوت في المنطقة والتي تضم نحو 160 ألف يخت ولزيادة نصيب مصر من هذا النوع من السياحة.

    وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن إجمالي عدد سفن الركاب والسفن السياحية المترددة على الموانئ المصرية على البحرين الأحمر والمتوسط خلال العام الماضي بلغ 1647، فيما تقول إدارة قناة السويس إن إجمالي عدد سفن الركاب والسفن السياحية المارة خلال العام الماضي قد بلغ 89 سفينة حمولتها مليونان و162 ألف طن مقابل 74 سفينة العام قبل الماضي حمولتها مليون و758 ألف طن بارتفاع 20.3% في أعداد السفن و23% في الحمولات.

    ويعتبر ميناء شرم الشيخ أحد المنافذ البحرية الهامة لمحافظة جنوب سيناء بالإضافة إلى كونه نقطة ارتكاز استقبال السفن ويخوت والسائحين بين موانئ الغردقة ونويبع وإيلات.

    ويستخدم الميناء لأغراض السياحة ومنها سياحة اليخوت وسفن الرحلات الطويلة والغطس، ويتكون من رصيف للركاب بطول 625 مترا ومارينا لليخوت تسع 400 يخت.

    ويبعد ميناء شرم الشيخ 360 كم عن محافظة السويس و490 كم من القاهرة ويقع الميناء عن رأس المثلث تمثله شبه جزيرة سيناء، وعند ملتقى خليجي السويس والعقبة بمحافظة جنوب سيناء بمساحة كلية تبعد نحو 88.28 كم.

    وقررت مصر منذ فترة التوسع في إنشاء أرصفة لليخوت بالمناطق السياحية المطلة على البحر الأحمر، مثل الغردقة وشرم الشيخ أو غيرهما سواء بالاستعانة بشركات أجنبية أو مصرية.

    وطلب الرئيس المصري حسني مبارك من المسئولين عن هذا القطاع أن تكون القواعد واللوائح المنظمة لذلك تتبع نظما ولوائح بعيدة عن أي تعقيدات، بحيث يمكن لهذه اليخوت أن تجد مراسي مزودة بكافة الخدمات من اتصالات تليفونية أو كهرباء أو ماء شرب أو أي تسهيلات أخرى فور وصولها لهذه المراسي، وعلى أن يكون هناك نظام محاسبي سهل وبدون تعقيدات.

    وتسعى مصر حاليا إلى إنشاء مركز لليخوت في مارينا يستوعب أكثر من 5 آلاف يخت ومركب للعمل كنقطة وصول أولى سواء شمالا في بورسعيد أو جنوبا في شلاتين، وقبل المدخل الجنوبي لقناة السويس، مع ضرورة تواجد مندوب دائم لكل جهة تقوم بمنح تصاريح وسرعة الانتهاء من جميع الإجراءات سواء جمارك أو جوازات أو تصاريح حرس حدود أو حجر صحي.

    وفي مدينة «مرسى علم» أنشأت مجموعة الخرافي مرفأ لليخوت يسع نحو 1000 يخت بأطوال تصل إلى 150 قدما، والمارينا مجهزة بكل الخدمات من خزانات الوقود وخطوط المياه والكهرباء وأجهزة الهاتف والفاكس كما تضم «كورنيش» بطول كيلومترين إلى جانب أماكن للترفيه والتسلية تحوي نحو 165 محلا تجاريا و22 مطعما.

    وبحسب محمود عبد الوهاب المتحدث الرسمي باسم هيئة قناة السويس فإن إدارة القناة تقدم عدة تخفيضات للسفن السياحية وسفن الركاب القادمة للموانئ المصرية وتم رفع هذا التخفيض من 35% إلى 50% بشرط أن تقضي هذه السفن 72 ساعة في الموانئ المصرية مما يؤدي إلى تنشيط حركة السياحة بمصر.

    ويقول مسئول بالهيئة العامة لموانئ البحر الأحمر إنه يتم حاليا إجراء عمليات تطوير واسعة بميناء «بورتوفيق»، تشمل زيادة عدد الصالات والساحات التي تسمح باستقبال حقائب الركاب، إضافة إلى زيادة المساحات الخضراء داخل الميناء.

    وقال مسئول الهيئة: «عمليات تطوير الميناء تتضمن أيضا إعادة تنظيمه وفصله ليصبح ميناء متخصصا للركاب والسياحة مع إعادة صيانة جميع الوحدات الفنية والإدارية داخله». ويبلغ عدد المترددين على الميناء سنويا نحو 750 ألف راكب. ويعتبر ميناء بورتوفيق من أقدم الموانئ المصرية التي تم إنشاؤها على ساحل الأحمر، حيث يرجع تاريخه للعصور الفرعونية وأدخلت عليه الكثير من التعديلات والتطوير ليواكب التقدم العلمي والتكنولوجي في مجال الملاحة البحرية، كما يعتبر الميناء الرئيسي لنقل الحجاج والمعتمرين لبيت الله الحرام، والعاملين بدول الخليج.

    ويضم الميناء نحو 12 رصيفا بأطوال 2200 متر وبعمق 9.5 متر، وتبلغ مساحته الإجمالية 314426 مترا مربعا، ويضم منطقة حرة لخدمة السفن وثلاث صالات سفر ووصول، وصالة انتظار ومظلات لخدمة الركاب وأمتعتهم تسع كل واحة منهم نحو ألف راكب.

    ويحظى ميناء الغردقة بأهمية كبرى نظرا لحيوية الخط الملاحي الغردقة/ ضبا بين مصر والسعودية، ويضم أرصفة بأطوال 160 مترا وبعمق 5 أمتار، ويصل عدد السفن السياحية واليخوت المترددة عليه سنويا إلى نحو 1140 يختا وسفينة، كما يرتبط الميناء بشرم الشيخ بخط بحري بواسطة العبارات السريعة التي تقطع المسافة ما بين الميناءين في نحو 75 دقيقة تقريبا مما يسهل على السائحين سهولة وسرعة التنقل ما بين شرم الشيخ والغردقة.

    ويقع الميناء على الساحل الغربي للبحر الأحمر بالقرب من مدخل خليج السويس وتبلغ مساحته نحو 15690 مترا مربعا، ويضم رصيفا بطول 180 مترا من الستائر الحديدية وغاطس 12 قدما.


    كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


      رقم المشاركة: 1886914
    عدد المشاركات: 18,332
    المجموعة: الإشراف
    تاريخ التسجيل:
    1428/04/29
    PM 6:45 


    مسجل نشيط
    حرر فى :
    1430/06/21
    PM 2:10 

    الهند: سياحة المزارع والحقول.. راحة للنفس والعقول

    تمتع فيها  بعيدا عن ضوضائها

    سياحة «الاغروتورينغ» من اكثر انواع السياحات طلبا في الهند حالياً («الشرق الأوسط»)
    الهند: براكريتي غوبتا
    جعلت أنماط الحياة المتغيرة من الحياة اليوم مليئة بالكثير والكثير من الضغوط، بغض النظر عن المهنة التي يعمل فيها الشخص. ويسعى الجميع، سياسيون أو ممثلون أو أصحاب شركات، إلى تلمس طريق روحاني للحصول على حياة هادئة، ولذا أصبحت القرى والحقول والمزارع ومصائد الأسماك مقصدا مهما خلال العطلات لمن ملّوا مشاهدة المعالم الحضرية وأماكن الترفيه.

    وتأتي السياحة الزراعية كأحدث صيحات صناعة السياحة الهندية. وقد بدأ الفلاحون الهنود في فتح مزارعهم وحقولهم أمام السياح، الذين يأتي غالبيتهم من المدن ومن يرغبون في زيارة المناطق الريفية للهرب من حياة المدينة القاسية والتوحد مع الطبيعة للراحة وإعادة تجديد نشاطهم في البيئة الطبيعية النقية، المحاطة بالمناظر الرائعة.

    ولمعايشة تلك التجربة الفريدة في هذا الجو الريفي الخاص والاستمتاع بالحياة الريفية، يوفر العديد من المزارع في الهند للسائحين الفرصة للإقامة في المنازل الريفية مع المزارعين لمعايشة الفرق بين الحياتين. وتوفر العطلة الفرصة لمعايشة الاتصال الحقيقي والرائع مع الحياة الريفية وتذوق الطعام المحلي الأصلي وممارسة مهام الزراعة المختلفة. وقد بدأت تظهر الجولات السياحية، بداية من الجولات بين أشجار الموالح في البنجاب، إلى أشجار التفاح في بساتين هيماتشال براديش، والتنزه بين النباتات العطرية في حدائق التوابل في كيرالا، إلى زيارة مزارع قصب السكر في مهاراشترا، وجميع هذه الجولات تعتمد على الزراعة. وإلى جانب زيارة صنع الشيكولاته، يقوم منسقو الجولات المحلية بتسيير رحلات إلى وحدات صناعة الحلوى. ونظرا لأنني سئمت من إيقاع حياة المدينة السريع فقد كنت أتطلع إلى الاسترخاء، ومن ثم اقترحت إحدى صديقاتي، التي تعمل في مجال البنوك والمقيمة في مومباي، الانضمام إليها في الجولة الريفية.

    ولأنني قضيت غالبية حياتي في المدينة ولم تكن لي علاقة بالريف عدا زيارات خاطفة من أجل الحصول على الأخبار بين الحين والآخر، بدا لي قضاء بضعة أيام في مزرعة سالفي في ولاية مهاراشترا غرب الهند والتي يديرها سمير سالفي، وهو الخبير الزراعي الذي يبلغ من العمر 27 عاما، فكرة رائعة. وهناك لا تسمع سوى صوت أنفاسك وتغريد الطيور، أما أقرب الأصوات التي تذكرك بالحياة في الحضر فسيكون صوت ماكينة المياه أو صوت قطار يمر من حين لآخر. لكن أكثر ما استمتعت به هنا هو السكون.

    وقد قام سالفي، خريج جامعة مومباي، بتلك الخطوة الخطرة عندما قرر العودة إلى قريته لبدء مشروع يتكسب منه. وقام ببناء غرفتين وأقنع والدته بإعداد وجبات للنزلاء والآن توسعت شهرة سالفي بصورة كبيرة لدرجة أن غرفه الاثنتين والخمسين تكون محجوزة خلال العطلات الأسبوعية وتتكلف الغرفة 600 روبية (12 دولارا) للإقامة في الليلة الواحدة.

    ويشمل برنامج قضاء العطلة الأسبوعية هنا التنزه بين أشجار الموز وفاكهة الكاجو وقطف ثمار المانجو خلال الموسم، والقيام بجولة في عربة تجرها الثيران إلى شاطئ أو معبد يقع في الجوار أو الاستمتاع ببعض الألعاب الترفيهية. ويخطط سالفي في الوقت الحالي لإضافة عدد قليل من الغرف وعرض خيام داخل البساتين. وحتى قبل اكتمال بناء ذلك، تسعى إحدى الشركات في مومباي إلى حجز تلك الغرف لاستخدامها الخاص طوال العام، وتعرض إيجارا مغريا.

    وصدقوني، إن الحياة هنا، بداية من جلب الماء من البئر إلى حلب البقرة والاستمتاع بركوب العربات التي تجرها الثيران وإطعام الدجاج أو السير إلى بركة المياه الضحلة، كانت تمثل تجربة رائعة.

    لقد اكتشفت بعد قضاء عطلتي في سالفي، بعض المتع البسيطة في الحياة، كأن يحييك أحد المارة، وقد كانت تلك المرة الأولى بالنسبة لي التي أحصل فيها على جولة على ظهر الثور وأرى فيها ديكا روميا وأعرف أن كلب الدوبرمان ولد بذيل. ولقد خططت بعد زيارتي للقيام ببعض الأعمال الزراعية في وقت ما في المستقبل. وهناك أيضا مصارعة الثيران ومباريات المصارعة العادية التي تقام في القرية، وما لفت انتباهي خلال زيارتي للقرية تلك الأزياء الزاهية التي ترتديها النساء، والتي تتنوع بين غاغرا تشولي (جونلة ولباس علوي) أو الساري. في حين يرتدي الرجال الكرتا والعمائم.

    ولقد وفر لي قضاء الإجازة في الريف متعة كاملة، فقد ركبت العربة التي تجرها الثيران وركبت الجمال، بيد أن الأمر الأكثر طرافة كان امتطاء الثور. لم أكن أتخيل إمكانية قيامي بهذا الأمر على الإطلاق، كان الأمر مثيرا للخوف في بداية الأمر بالنسبة لي، إذ كيف سيكون رد فعل الثور، لكن عامل المزرعة طمأنني وكنت أضحك وأصرخ وأبتهل بالدعاء، لقد كانت بالفعل تجربة لا تنسى، وأنا أدعو الجميع إلى القيام بتجربة شبيهة. وكان حلب البقرة أمرا رائعا، فرؤية الحليب يتدفق وطعم الحليب الذي خرج للتو من البقرة تجربة ممتعة، ولا أتذكر المرة الأخيرة التي تذوقت فيها طعم الحليب عدا ما يكون مع القهوة والشاي اللذين أتناولهما باستمرار.

    ومن بين الأشياء الأخرى التي سعدت بتجربتها والتي أوصي بها أكل الخبز الهندي المعروف باسم تشاباتيز الذي يصنع في الأفران الطينية. وتذوق أيضا الأطباق الريفية الأصيلة وشرب اللبن الطازج من البقرة. وقد أقامت إحدى الشركات الألمانية أحد مؤتمراتها أخيرا في تلك المزرعة، ولم تختر مدينة مثل مومباي أو بوني اللتين تنتشر فيهما الفنادق المخصصة لاستضافة وفود رجال الأعمال. وبدلا من ذلك استقل جميع المشاركين السيارات صوب القرية وجلسوا إلى ظل أشجار المانجو، وكان الهواء تنتشر فيه رائحة الأرض الندية وأكملوا محاضرتهم باستخدام سبورة عتيقة الطراز وطباشير. وبعد أن تذوقت طعم العطلة داخل المزرعة، قررت استكشاف المزيد عن هذا المجال والتقيت العديد من العاملين فيه واستمتعت بكرم ضيافة اثنين منهم. ويقدم متنزه السياحة الزراعية المقام على مساحة 110 هكتارات، والذي يقع على بعد أربع ساعات من مومباي، نظرة متعمقة للحياة الريفية وسط البساتين وحقول الأرز والقمح التي تجذب أعدادا كبيرة من الزائرين. ويحتوي المتنزه على أنواع مختلفة من الفواكه مثل المانجو وجوز الهند والجوافة. وقال باندورانغ تاواري، مدير المزرعة: «إن بداية إقامة شركة التجزئة الشهيرة لمؤتمراتها في قرية (إيه تي دي سي) عندما جعل النادي الصحي في بوني زيارته خلال العطلة الأسبوعية للقرية، عنصرا رئيسا في برنامجه لإزالة التوتر واستعادة الصحة. وقال راؤول، أحد الزوار «أتيت إلى هنا لكي أحصل على راحة من الحياة الصعبة وقد شعرت بالراحة بعد زيارتي لهذا المكان، حيث يمكنك رؤية العديد من أشجار الفاكهة».

    ويحتوي المتنزه أيضا على مزرعة للحيوانات تربى فيها الأغنام، وقال براشانت نيمبالكر، مدير المتنزه: «يمكن للمتنزه أن يقدم صورة للحياة الريفية ومثالا يحتذى للفلاحين، فنحن نقدم ترحيبا تقليديا للزوار ونجعلهم يعايشون حياة القرية. وتقوم العديد من الشركات الهندية ـ شركات تقنية المعلومات وشركات التعهيد ـ بتأجير عدد من المزارع الريفية من أجل إقامة اجتماعات الأعمال، حيث يمكنهم وضع أجندة ميزانية العام المالي القادم ووضع الاستراتيجيات للتغلب على المنافسة، والارتياح في الأغلب مع أنواع مختلفة من النبيذ المنتجة في القرية. ويعد، بيوند، بيت الضيوف للنبيذ الرئيس، أحد البيوت الفخمة المبني وسط الحقول مع بحيرة خلابة أمامه والتلال في جميع الاتجاهات، ويعد التنزه بين الحقول أو جني الثمار من الأشجار جزءا من عوامل الجذب هنا.

    وهناك شركة كونكان للسياحة وتنمية البنية التحتية التي تركز جهودها على حزام مهارشترا غير المكتشف، الذي يقع بين غاتس الغربية المخضرة وبحر العرب. ويقول ميلاند تشالك، أحد الأعضاء المؤسسين للشركة، الذي يرى أن ذلك لا يسهم في تطوير المواقع فقط، بل يسهم في تسويقهم أيضا «كنا مشغولين خلال الأعوام القليلة الماضية بتطوير بعض المواقع السياحية في كونكان والقرى». ويعكف ميلاند في الفترة الحالية على التخطيط «لرحلات المانجو» التي تتضمن زيارات لبساتين المانجو، حيث يمكن للسياح المشاركة في أنشطة جني الفاكهة أو مشاهدة تخزينها وتعبئتها من أجل بعض طلاب المدارس الأجنبية. وقد ضمنت زيارات مزارع الألبان والأسماك وركوب الجاموس والسباحة في حمامات السباحة الطبيعية رضا طلاب أوروبا الذين يلتهمون عددا لا يحصى من ثمار المانجو التي بات جنيها من الأشجار ضربا من الجنون.

    وتعد ساهاكاري سبايس فارم، المقامة على مساحة 130 فدانا، والتي تضاعف دخلها خلال العامين الماضيين ليصل إلى عشرة ملايين روبية، أحد أكبر اللاعبين في مجال السياحة الزراعية، ويتوقع المدير أنيل بريولكر نمو العمل ما بين 10 – 15% هذا العام.

    وتقول سانديا تياجي، التي تعمل في شركة «إدفانتشر هيلز» التي تنظم الإقامة في مزارع التفاح في هيماتشل براديش: «بدأت منذ 15 عاما أؤجر الغرف في منزل عائلتي، أما الآن فهناك سياح محليون إضافة إلى سياح دوليين. وأولئك الذين يختارون زيارات المزارع يمكنهم المشاركة في عمليات جني الفاكهة من بساتين التفاح أو البرقوق والخروج في نزهة خلوية والتمتع بالأطباق الريفية المحلية التي تشتهر بها هيماتشيل».

    وفي كيرالا فتح مزارعو التوابل أبواب بساتينهم في السنوات الأخيرة أمام السياح، حيث بإمكانك أن تقضي جولة على مدار ساعة في العالم العطري للتوابل الهندية والأعشاب التي تزخر بها محلات التوابل، وهناك ينفق السياح الذين تجذبهم الروائح العطرية دون حساب. والقرويون خبراء في صنع المشغولات اليدوية، وهي أمور تتناقلها الأجيال من جيل لآخر، وبإمكانك الحصول على بعض الأغراض منها كتذكارات. كما يمكنك أيضا المشاركة في معرض الحصاد الموسمي والمهرجانات. وينصح باحترام العادات المحلية ولا تلتقط الصور دون استئذان القرويين لأنهم محافظون إلى حد بعيد.

    ولا تعد السياحة الزراعية مكلفة على الإطلاق، فتكلفة الطعام والمسكن والاستجمام منخفضة إلى حد بعيد. كما أن تجربة تسلق الأشجار وركوب الجاموس والتمتع بعصير قصب السكر في الحقل في حد ذاتها لا تضاهى ولن تستطيع المراكز السياحية التي تبلغ تكلفتها مليون دولار أن تقدم تلك التجربة. وللحجز المباشر في منزل المزرعة في مهاراشترا اتصل بـ بشركة تنمية السياحة الزراعية عبر هاتفها رقم 020 ـ 25535599, 25539900 وعنوانها 1ST Floor Karnik Heritage Lane Opposite OBC bank F.C. Road Pune ـ 04 افعل ولا تفعل: على الرغم من أن أماكن الإقامة في غالبية المزارع جيدة، حيث توجد غرف ودورات مياه نظيفة، إلا أنه يمكن أن تأخذ معك طاردا للناموس وزجاجات مياه معدنية وكريما واقيا من أشعة الشمس إن لم تكن ترغب في اسمرار بشرتك وكذلك مظلة واقية من الحرارة. يجب ارتداء الملابس القطنية والشباشب، وأحذية مريحة للمشي، ولا تتردد في التجربة والاسترخاء التام.

    كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


      رقم المشاركة: 1887209
    عدد المشاركات: 18,332
    المجموعة: الإشراف
    تاريخ التسجيل:
    1428/04/29
    PM 6:45 


    مسجل نشيط
    حرر فى :
    1430/06/22
    AM 11:17 

    أمستردام.. من عصر ذهبي إلى آخر

    لقبها «بندقية الشمال» وهي خامس محطة سياحية في أوروبا

    امستردام مدينة الفن والتراث («الشرق الاوسط»)
    لندن: كمال قدورة
    أمستردام من أجمل العواصم والمدن الأوروبية منذ زمن طويل، إذ إنها عبارة عن غابة مكثفة من المباني التاريخية القديمة والمتاحف والمراكز التجارية المهمة، تفصل بين مبانيها القنوات التي لا تحصى ولا تعد، مع جسور مصممة على الطريقة الفيكتورية، ويعود تاريخ بعضها إلى القرن الخامس عشر. وإلى جانب عصرنتها وتحضرها وتطورها، تعتبر المدينة فسحة من الحرية التي يتمع بها الهولنديون وسكان البلاد الإسكندنافية بشكل عام على الصعيدين السياسي والاجتماعي. ويقصدها الناس عادة، إما للتبضع وإما للتعلم وإما للتجارة وإما للسفر كمركز أساسي من المراكز الأوروبية الرئيسية. ويقصدها البعض أيضا لهدوئها وبساطتها وجمالها واهتمامها بالزهور، إذ إنها من أهم دول العالم في مجال تصدير الزهور، وفيها أسواق كثيرة وضخمة يمكن أن تمتع الزائر والسائح، وتضم الكثير من الحدائق العامة والخاصة النادرة والمشهورة في أوروبا. المعلومات المتوافرة تقول إن المدينة من أكبر مدن البلاد أو ما يسمى بـ«مملكة الأراضي المنخفضة»، وقد بدأ الناس باستيطانها في القرن الثالث عشر، وخصوصا على ضفتي نهر «الامستل» المشهور في هولندا. ويقال إن مؤسسيها كانا صيادين بسيطين من الصيادين الذين يعتاشون على النهر. كما تعتبر هذه العاصمة الأوروبية الجميلة والعريقة والهادئة والأجدد من غيرها من مدن هولندا، من أهم المراكز التجارية والثقافية في البلاد، ومن المحطات الرئيسية كلندن، للسفر إلى الولايات المتحدة الأميركية والقارة الأفريقية وآسيا والخليج العربي. وتقول الموسوعة الحرة في هذا الإطار، إن الدولة أو الحكومة منحت المدينة منذ بداية (القرن الثالث عشر) إعفاء على الضرائب لتمكينها من الانتعاش والازدهار اقتصاديا ولذا عملت الحكومة قديما على وصل قنواتها ببحر الشمال. ولا تزال منذ القرنين الرابع عشر والخامس عشر من أكثر المدن نجاحا وازدهارا وأهمية في أوروبا الشمالية. وشهدت المدينة عصرا ذهبيا من الناحية التجارية أيام السيطرة الإسبانية من منتصف القرن السادس عشر إلى نهاية القرن السابع عشر ـ عندما جاء البريطانيون ونابليون ـ رغم وقوفها ضد الثوار الهولنديين المطالبين بطرد الإسبان. بعد شق قناة السويس نهاية القرن التاسع عشر استعادت المدينة مجدها من جديد ـ أثناء استعمارها لإندونيسيا، وأصبحت مركزا لتجارة التوابل والشاي والبن والمطاط وتكرير النفط وصناعة السيارات والمواد الكيماوية، والأهم تجارة الماس. ولهذا لا تزال المدينة حتى يومنا هذا من أهم المراكز الدولية لتجارة الماس واستخراجه وصقله. وبعد الحرب العالمية الثانية وتحريرها من قبل الحلفاء من الاحتلال الألماني، شهدت المدينة أيضا طفرة اقتصادية وسياحية لا تقارن بمثيل لها في أوروبا. ولأن الناس يطلقون على أمستردام اسم «بندقية الشمال» تيمنا بالبندقية وقنواتها الكثيرة، تجذب المدينة المتحررة أكثر من غيرها أوروبيا، ملايين السياح (4.5 مليون سائح) القادمين من أميركا والدول الأوروبية والأفريقية والعربية (فيها جالية مغربية كبيرة)، إذ إنها تملك مواصفات المدينة القديمة معماريا والحديثة خدماتيا وتقنيا. وتضم الكثير من المباني التاريخية المهمة التي تستوعب المتاحف وقاعات الأوبرا وصالات العرض الفني وشتى أنواع الترفيه من كازينوهات وملاه ليلية. ومن هذه المواقع المهمة: المتحف الوطني متحف ريكس (Rijksmuseum)، الذي يضم أعمالا فنية قديمة، ومتحفا فان غوخ ورامبراند ودار أوبرا أمستردام شتادتشوبورغ (Stadsschouwburg) ومبنى الجمارك التاريخي أو ما يعرف ببرج مونت (Munt ـ Turm) وحديقة الحيوانات، وأقدم حدائق العالم، حديقة هورتوس (Hortus Botanicus Amsterdam) وتقول الموسوعة الحرة إن «معهد أمستردام الدولي للتاريخ الاجتماعي» (Internationaal Instituut dat Arabisch zuigt)، في المدينة، من أهم المراكز العلمية الخاصة بالتاريخ الاجتماعي في العالم. كما تعد حديقة هورتوس.. إحدى أقدم الحدائق البوتانيكية في العالم، حيث يعود تاريخها إلى أوائل القرن السابع عشر، محتوية على العديد من النباتات الزراعية النادرة، أحدها نبتة البن التي كانت أصل انتشار زراعة البن لاحقا في أميركا اللاتينية. ولا عجب أن تكون المدينة خامس محطة سياحية في جميع أنحاء أوروبا، إذ إنها تحتوي على أكثر من عشرين ألف غرفة فندقية وما لا يقل عن 360 فندقا من جميع أنواع الفئات. وأشهر شوارع المدينة هو شارع دامارك المؤدي إلى شارع روكين من المحطة الرئيسية للقطار. ويعرف الجزء القديم من المدينة بـ«دي وولين». وهي بالمحصلة مدينة صغيرة يمكن التنقل فيها سيرا على الاقدام أو عبر استخدام الدراجات الهوائية التي تنتشر كعصافير اللقلق على الجسور وضفاف القنوات الرومانسية.

    * بعض متاحف أمستردام ـ « تاريخ مدينة أمستردام» – العنوان: Kalverstraat 92 Amsterdam – المتحف قريب إلى كل الأماكن الرئيسية في المدينة كمحطة القطارات الرئيسية وشارع كالفر المعروف عند المتسوقين. وفي المتحف الكثير من القطع الفنية التي تتغنى بتاريخ المدينة وتاريخ نسائها. ويوفر المتحف «عروضا سمعية وبصرية، وأجهزة إعلام تفاعلية». ـ متحف «سكيبفارت» العنوان: Kattenburgerplein 1 Amsterdam ـ قرب محطة القطار الرئيسية ـ من المتاحف المهمة على الصعيد المحلي الهولندي، إذ إنه يعد احتفالا بالتاريخ البحري أو الحياة البحرية والمائية للبلاد. وقد كان موقع المتحف «المستودع البحري الوطني» أو ما كان يعرف بترسانة الأسطول البحري منذ ثلاثة قرون. يضم المتحف مجموعة نادرة من الوثائق والصور التي تسرد تاريخ الهولنديين مع البحر والعصر الذهبي للمدينة والشركة الهندية الهولندية الشرقية، والمستعمرات البعيدة من جنوب أفريقيا إلى إندونيسيا.

    ـ متحف «بيجيبلز» ـ العنوان: Herengracht 366 1016 CH Amsterdam ـ من متاحف المدينة المهمة، إذ يجمع بين ثقافة الكتاب المقدس والفنون بشكل عام، ويعود تاريخه إلى عام 1662 وقد قام الفنان جاكوب دي ويت في القرن الثامن عشر بزخرفة سقف البهو الرئيسي، التي تعتبر زخرفة فريدة من نوعها، ويصفها البعض بالاسطورية. ويعرض المتحف أيضا نسخا طبق الأصل من متاحف سليمان وهيرود. ـ متحف «ستد ليج» – العنوان: Oosterdokskade 5, 1011 AD Amsterdam ـ من المتاحف الفنية المعاصرة والحديثة والمهمة في أوروبا والعالم، إذ إنه يضم أعمالا كثيرة وعديدة لبيكاسو وسيزان وموندريان ومونيه ومعظم ممثلي الحركات الفنية الحديثة من الانطباعية والرومانسية إلى التكعيبية. كمنا يضم المتحف حديقة خاصة تعرض شتى المنحوتات الحديثة. ويهتم المتحف بعوالم فنية كثيرة مثل الرسم والطباعة والتصوير الفوتوغرافي. ـ متحف «امستل كرينغ» – العنوان: Oudezijds Voorburgwal 40 1012 GE Amsterdam – هذا المتحف عبارة عن كنيسة قديمة تعتبر أقدم الكنائس السرية التي يلجأ إليها المضطهدون من أبناء الطائفة الكاثوليكية في القرن السابع عشر. ـ متحف «آن فرانك» – العنوان: Prinsengracht 267 Amsterdam 1000 AS، ـ جوار كنيسه «ويستر» وسط المدينة. يحتفل المتحف بحياة آن فرانك اليهودية الألمانية التي هربت من ألمانيا إلى هولندا من الاستبداد النازي لتجد نفسها من جديد تحت سلطان جيش هتلر بعد احتلاله لهولندا. وقد انتهت آن في معسكرات التعذيب النازية قبل وفاتها. وتركت آن مذكرات مشهورة جدا في جميع أنحاء العالم عن تجربة العيش في معسكرات الاعتقال. بالطبع يمكن رؤية مذكراتها وأوراقها الخاصة في المتحف.

    ( المصدر: مؤسسة «أميردام – آن – هولند»).

    * من فنادق أمسترادام ـ فندق «إيدان أمستردام أميركان» (Eden Amsterdam American Hotel) – العنوان: Leidsekade 97, 1017 PN Amsterdam ـ عدد الغرف 175 ـ من فئة 4 نجوم. من فنادق المدينة الفاخرة فندقيا وخدماتيا ومعماريا. وهو كبعض الفنادق الأخرى مبني على طراز «نوف آرت»، لذا يعتبر من المباني المحمية والتاريخية في المدينة. ويجمع الفندق بين العراقة والقدم والحداثة وما تقدمه من رفاهية للزوار. وهو قريب أيضا إلى جميع مراكز التسوق والمتاحف وحديقة فوندل وكل أنواع المواصلات البرية والمائية. ويتمتع الفندق بمطعم معروف ومشهور بمآكله ومقهى مطل على الشارع العام. ـ فندق «ابولو ميوزيام أوتيل أمستردام سيتي سنتر» (Apollo Museumhotel Amsterdam City Centre) – العنوان: P.C. Hooftstraat 2, 1071 BX Amsterdam – عدد الغرف 127 – من فئة 3 نجوم. من فنادق المدينة المعروفة أيضا، وهو قريب إلى مراكز التسوق العام ومن متاحف ومراكز مهمة مثل متحف فان غوغ ومتحف «ريكس (Rijksmuseum) ومتحف القوارب ومراكز السياحة النهرية والدراجات المائية والتاكسي النهري والوسط القديم في المدينة. يقدم الفندق غرفا متنوعة وذات نوعية ممتازة ومختارة. ـ فندق «بارك» (Park Hotel) – العنوان: Stadhouderskade 25, 1071 ZD Amsterdam ـ عدد الغرف 187 – من فئة 4 نجوم. من فنادق المدينة الحديثة التي تجمع بين المعاصرة والشفافية، وبالإضافة إلى خدمته الممتازة فإنه وسط الأحياء الأمستردامية التي تعج بالنشاطات الثقافية والتجارية والفنية وغيرها وخصوصا سوق الأقمشة والموضة الفاخرة والحديثة. ويعتبر الفندق منذ أكثر من عشر سنوات، انعاكسا حقيقيا وتعبيرا عن قلب المدينة الفني وما يجري فيها على هذا الصعيد. ومن أهم مواصفات الفندق أن أجواءه حميمية ودافئة أو بتعبير آخر بيتية، ويولي الموظفون الزوار أفضل عناية. كما أن الفندق جزء من سلسلة فنادق تنتشر في المدن الكبرى في هولندا. ـ فندق «غراند إمراث أمستردام» (Grand Hotel Amrâth Amsterdam) – العنوان: Prins Hendrikkade 108, 1011 AK Amsterdam ـ عدد الغر ف 165 – من فئة 5 نجوم. واحد من أجمل وأعرق فنادق المدينة الساحرة، ويعتبر هذا الفندق من أفخر فنادق وسط المدينة القريب من محطة القطار الرئيسية وكل الخدمات العامة والخاصة التي توفرها هولندا للزائر. ويعتبر الفندق القريب من أحد الموانئ النهرية الصغيرة تحفة فنية معمارية وتعبيرا حيا عن الحركة الفنية الهولندية المعروفة بـ«نوفو آرت». ويختلط الطراز الكلاسيكي الرائع بلمسات حديثة لتجعل من الفندق محطا للزيارة بحد ذاته. بأية حال فإن الفندق يركز على أمرين؛ الأول هو الفخامة والجمال، وثانيا على الخدمة وراحة الزوار. ويؤمن الفندق مجانا شبكة الإنترنت السريعة اللاسلكية والصحف الدولية والمحلية. ـ فندق «بارك بلازا فيكتوريا أمستردام» (Park Plaza Victoria Amsterdam) – العنوان: Damrak 1 ـ 5, 1012 LG Amsterdam ـ عدد الغرف 306 – من فئة 4 نجوم. من الفنادق الجيدة والمقابلة لمحطة القطار الرئيسية (Central Station) والتي تعج بالمباني التاريخية القديمة والمتعددة الطرازات. ويركز الفندق على خدمة رجال الأعمال ومدراء الشركات والغرف الفاخرة وغيره، ولذا فيه بركة سباحة داخلية ممتازة. أن موقع الفندق لا يجارة في وسط المدينة ومراكزها التجارية وجميع انواع المواصلات والخدمات. وكمعظم الفنادق الكبيرة في أمستردام فإن الفندق يضم مقهى خاص به ومطعم من الدرجة الأولى وقاعة للاستجمام والاسترخاء. ـ فندق «إيدان أمستردام» (Eden Hotel Amsterdam) – العنوان: Amstel 144, 1017 AE Amsterdam –عدد الغرف 218 – من فئة 3 نجوم. هذا الفندق المريح رغم الفئة التي يتمتع بها، من الفنادق التي تشكل وسط المدينة المزدحم وبالقرب من ساحة رامبراند المعروفة. ويؤمن الفندق، الذي لا يبعد عن محطة القطار الرئيسية سوى عشر دقائق، خدمات الاتصالات الحديثة في القاعة الرئيسية، مثل الإنترنت وغيره. كما يسهل الوصول إلى الفندق عبر المواصلات العامة مثل الترام والحافلات، وهو قريب جدا من المقاهي والمطاعم والشوارع الرئيسية. ومن الغرف يمكن مراقبة القوارب والقنوات المائية والجسور الصغيرة والجميلة التي تنتشر على طول نهر الامستل.

    كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


      رقم المشاركة: 1887256
    عدد المشاركات: 18,332
    المجموعة: الإشراف
    تاريخ التسجيل:
    1428/04/29
    PM 6:45 


    مسجل نشيط
    حرر فى :
    1430/07/17
    AM 10:56 

    معلم سياحي من مدينة الرياض:

    مدينة الدرعية القديمة.. تاريخ أمجاد الآباء والأجداد


    الرياض – سالم كنعان السالم:

        من المعالم السياحة التي تشتهر فيها مدينة الرياض ويقصدها عشاق التاريخ والآثار مدينة الدرعية التي تعتبر زيارتها من النزهات الممتعة، والمفيدة للأسرة، حيث رؤية تلك البيئة أو المدينة الكريمة، التي ترعرعت فيها الدعوة الإصلاحية، وشهدت تأسيس الدولة السعودية.

    وهذه المدينة تقع شمال غرب مدينة الرياض، على بعد عشرين (كيلو متر 11 من مركز المدينة، إلا أنها اتصلت بها حاليا مع امتداد العمران، رغم أنها لا تزال تتمتع باستقلال إداري ضمن إمارة منطقة الرياض ، أما الدرعية القديمة فتقع على ضفاف وادي حنيفة، الذي يقسمها نصفين، وقد تكونت فيها عدد من الأحياء التاريخية أهمها حي الطريف: وهو الحي الرئيس في الدرعية وبه منزل آل سعود، يقع فوق الجبل الجنوبي الغربي من الدرعية، وهو محاط بسور محكم، يشرف على جميع الأحياء، حي غصيبة: العاصمة الأولى للدرعية حتى عام 1100ه/1682م، حي البجيري: يقع على الضفة الشرقية من وادي حنيفة وبه مسجد الشيخ محمد بن عبد الوهاب، ومدرسته، وبيته.

    هذه المدينة التي صنع فيها التاريخ أمجاد الآباء والأجداد، إذ شهدت أكبر حركة إصلاحية دينية في العالم الإسلامي، ففي العام 1158ه الموافق 1745م، كان الاتفاق على ميثاق الدرعية بين أمير الدرعية الإمام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبد الوهاب، إذ اتفق الإمامان على الدعوة إلى تصحيح عقيدة الناس مما علق بها من الشرك والبدع والخرافات وذلك بالعودة إلى ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه والسلف الصالح، والقيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل ذلك باللسان والسنان، وبذلك الاتفاق العظيم، فتح التاريخ ذراعيه للدرعية، لتدخل التاريخ من أوسع أبوابه، وبدأت الحركة الإصلاحية، وانتشرت الدعوة السلفية، وأصبح لها نفوذ واسع، ومؤيدون في أنحاء الجزيرة العربية، وفي خارجها، وما أن جاء القرن الثاني عشر الهجري، حتى صارت أكبر مدينة في جزيرة العرب، يؤمها العرب من اليمن، وعمان، والحجاز، والعراق، والشام، في الوقت الذي كان فيه العالم الإسلامي مستغرقا في سباته العميق، يقبع في ظلمات من الجهل أو الفقر.

    كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


      رقم المشاركة: 1888216
    عدد المشاركات: 18,332
    المجموعة: الإشراف
    تاريخ التسجيل:
    1428/04/29
    PM 6:45 


    مسجل نشيط
    حرر فى :
    1430/07/24
    AM 9:24 

    يحطم رقما قياسيا في الدوران حول العالم

    زاك

    واجه عواصف عاتية

    أتم مراهق أمريكي يبلغ من العمر 17 عاما رحلة بحرية حول العالم وحده ليكون أصغر شخص ينجح في تحقيق هذا الانجاز.

    فقد قطع زاك ساندرلاند 45 ألف كيلومتر مربع خلال 3 أشهر مواجها العواصف العاتية وعطل المعدات والقراصنة المحتملين.

    وقد هلل مئات الأشخاص لدى وصول قاربه انتربيد البالغ طوله 11 مترا الى مارينا ديل ري في كاليفورنيا.

    وقال ساندرلاند لبي بي سي ان التجربة كانت صعبة ولكنه لم يفكر قط في الاستسلام.

    وأضاف قائلا "تعلمت الكثير في هذه الرحلة فقد تلتقي ب13 شخصا يعيشون في كوخ حقير ولكنك تجدهم في منتهى العطف والكرم".

    وكان على صلة باسرته بالقمر الصناعي والتقى بوالده عدة مرات خلال خط الرحلة.

    يذكر انه من المحتمل ان يفقد رقمه العالمي قريبا حيث من المتوقع ان ينهي بحار أصغر سنا من بريطانيا جولته حول العالم في غضون 3 أسابيع.

    وقال ساندرلاند "ان ذلك لا يقلقني فسوف يقوم شخص ما بتحطيم هذا الرقم ذات يوم ومغامرتي القادمة ستكون تسلق قمة ايفرست او الذهاب الى القارة القطبية".

    كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام


      رقم المشاركة: 1888483
    « الموضوع السابق | الموضوع التالي »

    «««910111213»»»

    اجعل جميع المشاركات كمقروءة